اغلق القائمة

الثلاثاء 2018-09-182017

القاهره 08:57 م

وائل السمرى

يا مار جرجس ع الجبل صلينا

الأحد، 08 يناير 2017 05:39 م

صورته المعلقة على الجدران والبيوت، وهو يمتطى حصانه ممسكا بحربته ويصرع بها التنين محفورة فى وجدان الأقباط، وكأنها من شروط الإيمان، مرة تجده قادما من جهة اليمين، ومرة أخرى من جهة اليسار، تارة تجده ممسكا حربته بيده اليمنى، وتارة أخرى يمسكها بيده اليسرى، وفى وقت آخر يمسكها بكلتا يديه، وكأن صوره تريد أن تقول لك: هذا القديس العظيم سيأتيك من أى اتجاه وقتما تشاء، ليخلصك مما تعانى منه، وبكل الطرق الممكنة، يرسمه الأقباط محاطا بالقديسين والملائكة، وفوق رأسه تجلس مريم العذراء، وابنها الراعى الصالح ليباركانه، الحصان الذى يمتطيه يشيح بوجهه من قوة الموقف، وهيبته، وفى مواضع أخرى يحملق فى التنين المصروع، وكأنه لا يصدق ما يرى من معجزات يقوم بها أبوالشهداء.
 
فى كل زمان ومكان نحتاج دوما إلى «مار جرجس» فأسطورته التى يحفظها الأقباط ويرددونها على مسامع أبنائهم تقول: كان فى قديم الأزل تنينا، أحيانا يأتى فى صورة وحش كاسر أو فى صورة ثعبان، أو فى خليط منهما، فى كل عام يظهر هذا التنين فى مياه النيل، لا يهدأ إلا إذا رمى له أهل القرية فتاة جميلة، وذات يوم كان القديس مارجرجس يمر بإحدى المدن المصرية، ووجد أهلها يصرخون ويبكون حزانى، لأن الدور هذا العام سيأتى على أجمل فتيات القرية وأحسنهم خلقا، وما أن سمع مارجرجس عويل أهل القرية وندبهم، وعرف بأمر التنين، حتى ذهب إليه وبعد صراع كبير استطاع أن يقتله ويطعنه فى فمه قبل أن يحرقه بنيرانه الموصدة، ومن وقتها عاشت القرية فى سعادة وأمان، بفضل هذا القديس القوى المغيث، وعرفانا من المصريين، أطلقوا اسمه على معظم كنائسهم فهو الثانى بعد العذراء فى عدد الكنائس التى تحمل اسمه، وله أقيمت الأعياد فى مناسبات متعددة منها، عيد استشهاده أول مايو، عيد تكريس أول كنيسة تحمل اسمه بفلسطين فى 16 نوفمبر، عيد تكريس أول كنيسة بِاسمه فى مصر فى 10 يونيو، عيد نقل رفاته إلى ديره بمصر القديمة فى 23 يوليو، وفى كل عيد من هذه الأعياد يأتى إليه مسيحيو مصر من كل حدب وصوب، للاحتفال بذكرى القديس منشدين أغنيتهم المشهورة: «يا مارجرجس ع الجبل صلينا/ واحنا النصارى والصليب فى إدينا/ يا مارجرجس ع الجبل ركعنا/ واحنا النصارى والصليب رفعنا».
كتبت هذه المقالة فى يناير 2009 وأعيد نشرها كتهنئة لمسيحيى مصر بعيد القيامة المجيد.