اغلق القائمة

الخميس 2018-09-202017

القاهره 08:49 ص

أحمد إبراهيم الشريف

ما الذى نريده من معرض القاهرة للكتاب؟

الخميس، 05 يناير 2017 08:00 م

الجميع فى انتظار انطلاق معرض القاهرة الدولى للكتاب، فى دورته الـ 48، الذى سيبدأ فعالياته يوم 26 يناير الجارى، حيث ستتسلم الهيئة المصرية العامة للكتاب أرض المعارض يوم 10 يناير، لتبدأ التنظيم والتجهيز المكانى، كما بدأت دور النشر فى حجز أماكنها، أما دور النشر العربية والعالمية، فحتما شحنت كتبها منذ فترة، وهى فى الطريق إلى القاهرة، سنقول: إن الجميع يتمنون نجاح أهم ثانى معرض كتاب فى العالم، لكن الأمنيات وحدها لا تكفى، وحتى نصل لما نتمنى، علينا أن نسأل: ما الذى نريده من معرض القاهرة الدولى للكتاب فى دورته الجديدة؟
 
كل مؤسسة وكل فرد له هدف من المعرض وأمنيات يتمنى تحقيقها، أولى هذه الأمنيات هى شراء الكثير من الكتب، لذا نطالب الهيئة المصرية العامة للكتاب، المنظمة لهذا العرس الكبير، أن تمنح مساحة أكبر للكتب المخفضة، الصادرة عنها وعن الهيئة العامة لقصور الثقافة وعن المركز القومى للترجمة وغيرها من مؤسسات الدولة، التى تقدم إصدارات، ونتمنى من دور النشر الخاصة أن تكون لديها كتب مخفضة أيشضا، وأن تخرج كتبها من المخازن ومن على الأرفف وتبيعها بسعر مناسب بعيدا عن ثمنها القديم، وكنا نتمنى من كل دار أن تقدم طبعات شعبية لكتبها الناجحة، وبهذه الطريقة تبيع أكثر وتقضى على عالم التزوير.
 
النوع الآخر من الذاهبين إلى معرض الكتاب هم الأسر الباحثة عن قضاء يوم جميل، الذين يتعاملون على أساس أنهم فى رحلة، وهذا حقهم  لذا يجب على هيئة الكتاب أن تعتبر المعرض مكانا لتسويق الكتب ومكانا ترفيهيا ممتلئا بالفعاليات الثقافية والفنية، التى تشجع أسرة متوسطة الحال أن تضعه على قائمة أيامها المبهجة.
 
المثقفون يتمنون من معرض الكتاب أن يكون أكثر رونقا من السنوات الماضية، وأن يكون حافلا بأفكار الشباب والكبار وبحضورهم، وأن تكون الموسيقى والفن التشكيلى جنبا إلى جنب مع الكتاب، يقدمون وجبة قوية تناقش الثقافة المصرية والعربية والأجنبية، وترصد ما يحدث فى العالم من صراعات سببها غياب الثقافة.
وبالطبع سنسأل هل من الممكن أن نرى مناظرات جماهيرية بين كبار المفكرين، ويكون لها دعاية كبيرة ويحضرها الناس عامة، وتنقل عبر القنوات الفضائية، ويتحدث الناس عنها  بشكل مفيد، وتكون موضوعاتها فيما يهم الناس وحياتهم.
 
 وبمناسبة التليفزيون ، يجب أن يتم تفعيل بروتوكول التعاون بين  وزارة الثقافة واتحاد الإذاعة والتليفزيون، ويعتبر المعرض بمثابة اختبار حقيقى لهذا البروتوكول، لأنه يمكن  بجانب نقل الفعاليات تقديم الدعاية الواجبة.
 
معرض القاهرة الدولى للكتاب فرصة ذهبية لأشياء كثيرة، للثقافة وللمؤسسات وللأفراد ولتلاميذ المدارس ولطلبة الجامعات وللحالمين بالكتابة والباحثين عن الحقيقى من الأشياء.