اغلق القائمة

السبت 2018-12-15

القاهره 06:24 ص

أحمد إبراهيم الشريف

سوق معارض الكتب..سوء التنسيق فى السويس والإسكندرية

بقلم - أحمد إبراهيم الشريف الثلاثاء، 01 مارس 2016 10:03 م

ما الغرض من الفعاليات الثقافية؟ هل هو إثارة الوعى وتنبيه الفكر أم أن الأمر مقصور على الظهور الإعلامى وحضور المحافظ والمسؤولين ثم ينتهى الأمر؟ وهل تشغلنا الاستفادة وقراءة الكتب أم أن الغرض من الموضوع أخذ الصور بجانب الإصدارات المتراكمة؟ وهل فى أذهاننا خطة مناسبة لتكون المعارض عرسا ثقافيا يستفيد منه الذاهبون لشراء الكتب وحضور الفعاليات؟ ولو كنا نبغى حقا الاستفادة فما الداعى لأن يقام 3 معارض فى وقت واحد فى محافظتى الإسكندرية والسويس؟

حدث يوم السبت الماضى أن افتتح الكاتب الصحفى حلمى النمنم، وزير الثقافة، والمهندس محمد عبدالظاهر، محافظ الإسكندرية، والدكتور هيثم الحاج على، رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب، معرض الإسكندرية الرابع للكتاب الذى تقيمه هيئة الكتاب ويستمر حتى 7 مارس المقبل، وبعدها بيوم واحد (الأحد) افتتح اللواء أركان حرب أحمد حلمى الهياتمى، محافظ السويس، والدكتور هيثم الحاج على، رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب، معرض الكتاب الذى تنظمه الهيئة بمركز شباب المدينة بالأربعين ويستمر المعرض حتى 8 مارس، وكان قد سبق المعرضين يوم الجمعة معرض للكتاب بنقابة الأطباء، نظمه فريق «المعدية» فى السويس ويستمر المعرض حتى السبت 5 مارس المقبل.

إن القراءة السريعة للموضوع ربما ترى أن هذا الأمر كله خير، فثلاثة معارض تدل على الصحة الثقافية التى يتمتع بها الشارع المصرى، لكن فى الحقيقة هو يعكس سوء التنظيم، فماذا يحدث لو كانت هذه المعارض الثلاثة المقامة فى وقت واحد متتالية بحيث ينتهى واحد ليبدأ آخر، أعتقد فى هذه الحالة كنا سنستمر لمدة شهر نحتفى بالكتاب ونقيم فعاليات ثقافية على هامش البيع.

لماذا نريد أن ننتهى من كل شىء مرة واحدة؟ ثم نظل فى انتظار الفرج، والمفروض على هيئة الكتاب أن تنظم معارض فى كل المحافظات شمالا وجنوبا على طول السنة، وياليت لو ارتبط ذلك بالعيد القومى للمحافظة شريطة ألا تقيم محافظتان معرضيهما فى ميعاد واحد، بحيث تظل طول العام هناك معارض كتب وأنشطة ثقافية متعددة، ويصبح هناك جدول ثابت نعرفه كل عام كما نعرف معرض القاهرة ومعرض الإسكندرية، وألا يكون مقصورًا على كتب الهيئة فقط، بل على دور النشر أن تشارك فى معارض الأقاليم، وعلى المبدعين أن يلبوا الدعوة ويشاركوا فى فعاليات هذه المعارض.

كذلك يمكن لهيئات المجتمع المدنى أن تنظم معارض كتب فى الجامعات، ومن الأفضل لها أن تنسق مع المحافظة ومع هيئة الكتاب وقصور الثقافة، وإن حدث ذلك فسوف يظل العام كله مشغولا بالثقافة ومقدما للوعى المناسب للمجتمع.