اغلق القائمة

الأربعاء 2018-09-192017

القاهره 10:35 م

أحمد إبراهيم الشريف

«كتاب ورغيف»

السبت، 30 يناير 2016 09:22 م

عزيزى المواطن ما دمت قد أخذت قرارك أنك ستذهب وربما تصطحب أسرتك لقضاء يومكم فى معرض القاهرة الدولى للكتاب، فعليك بداية أن تتأكد أن بطاقتك التموينية فى جيبك ولم تنسها فى البيت، لأنك ستكون فى حاجة إليها هناك، وسيتم الاستفادة منها بشكل جديد ومختلف يحسب للذين فكروا فيه، فمن الأفكار الإيجابية التى ستجدها فى المعرض مبادرة «كتاب ورغيف»، حيث يمكنك أن تحصل على الكتاب الذى تريده بخصم %90، وذلك فقط بعد الاطلاع على البطاقة التموينية.

ومبادرة «كتاب ورغيف» تكشف عن أشياء كثيرة منها أن الأفكار الجديدة ما دام لها سياق فى المجتمع المصرى فإنها تنجح بالتأكيد، والسياق هنا يكمن فى التخفيض وليس فى المغالاة، كذلك هذه المبادرة أثبتت أن تحالفات المجتمع المدنى مع المؤسسات الحكومية من الممكن أن تنتج أفكارا جيدة يستفيد منها الجميع وتقدم خطوة فى حل بعض المشكلات ولو تم التنسيق بالشكل الصحيح فسوف نصنع ثورة ثقافية تحل كثيرا من المشكلات العالقة، فالفكرة كانت خاصة بمشروع «بتانة الثقافى» وبمؤسسه الدكتور عاطف عبيد، وعندما عرضه على وزارة التموين رحبت به ووافقت، وبعد ذلك وافق الدكتور هيثم الحاج على رئيس هيئة الكتاب، على أن تكون الفكرة ضمن أنشطة المعرض هذا العام، كما منحها المكان المناسب لذلك.

وقد نجحت هذه المبادرة حتى الآن، حيث باعت فى أول يومين من المعرض ما يزيد على 1200 كتاب، وبالطبع هناك كثيرون أعجبتهم الفكرة وأعجبتهم الكتب لكن بطاقاتهم التموينية الخاصة بهم لم تكن معهم، لذا ننبه على الجميع لتكن بطاقاتكم التموينية فى جيوبكم حال زيارتكم معرض الكتاب، فهناك أفكار جميلة على أرض الواقع يمكن الاستفادة منها.

الأفكار والمبادرات وحدها القادرة على التقدم بالوطن ناحية الأمام، والمبادرات الثقافية هى الأكثر أهمية فى هذا الجانب، شريطة أن تكون هذه الأفكار مناسبة للواقع الذى نعيشه، كما أن معرض الكتاب فرصة كبيرة لمن يملكون الأفكار الإيجابية ولمن يراهن على الشعب ويساعده على تحدى ظروف الحياتية وصولا إلى الكتاب.

بقى أن نتمنى من وزارة التموين ومن «بتانة» مواصلة الاتفاق بينهما بعد انتهاء معرض الكتاب، وأن تصبح هذه المبادرة معممة بشكل أو بآخر فى جميع أنحاء الجمهورية، وأن تساعد هيئة قصور الثقافة ووزارة الثقافة فى توفير الكتب، ولو تخيلنا «مكتبة» صغيرة عند كل موزعى المواد التموينية فى قرى مصر يحصل منها أبناؤنا على ما يحتاجونه من الكتب بأسعار زهيدة، فى هذه الحالة سوف تكون الأمور فارقة فى حياتنا بشكل كبير.