اغلق القائمة

السبت 2018-11-172017

القاهره 02:20 ص

دندراوى الهوارى

حتى لا ننسى العام الأسود..أشهر 20 مصطلحاً للمعزول مرسى

الثلاثاء، 29 سبتمبر 2015 12:01 م

حتى لا ننسى، ولنتذكر العام الأسود الذى وصلت فيه جماعة إرهابية للحكم، وأطل علينا محمد مرسى، وأعضاء جماعته، عبر أبواق قصور السلطة، وللمقارنة بين وضع مصر حينذاك، ووضعها حاليا، سنذكركم بالمصطلحات والمفردات الغريبة والعجيبة التى كان يستخدمها المعزول محمد مرسى فى خطاباته وأحاديثه للشعب، والمعبرة عن حالة الانهيار التى دفعت بمثله إلى سدة الحكم، وذلك من باب أن الذكرى تنفع المؤمنين.

وحتى لا ننسى أيضا، تنظيم (عاصرى الليمون) ومجموعة (فيرمونت) الشهيرة، التى ضمت اتحاد ملاك ثورة يناير، ونشطاء وشخصيات عامة، بذلوا كل غال ونفيس للدفع بالإخوان، لسدة الحكم، وزرعوا البلاد بالإرهابيين التى تعانى من ويلاتهم حتى الآن، ليخرج الشعب المصرى ويدقق فى اختياراته المقبلة، وأولها أعضاء مجلس النواب.

كما أن الهدف الأسمى من التذكير بهذه المصطلحات، تقييم محمد مرسى الذى حكم مصر بمساعدة ثوار يناير وحلفائهم، وبين أى رئيس آخر حكم مصر، ومن بينهم الرئيس السيسى، الذى اختاره الشعب المصرى الحقيقى بكل مكوناته، لتتأكد أن الفارق، هو نفس فارق المساحة بين السماء والأرض.

بداية صدمة المصطلحات، عندما خرج محمد مرسى أمام الجالية المصرية فى قطر، مدشنا مصطلح، (لو القرد مات، القرداتى يشتغل إيه؟)
أما المصطلح الثانى، (أمد إيدى هنا ألاقى تعابين، أمد إيدى هنا ألاقى عقارب)
الثالث، (أرجو سلامة الخاطفين والمخطوفين)
الرابع، (تحياتى للمرأة بجميع أنواعها)
الخامس، (يأتيك من حيث تترفع أنت أن تتداخل معه)
السادس، (أنا عارف مين بيقول إيه وفين وعلشان إيه)
السابع، (الجسد المصرى ضخم، وفيه إمكانيات كبيرة)
الثامن، (القمح مش محتاج صوامع، لكن القمح محتاج صوامع)
التاسع، (سيمون بوليبار، وبنزيمة وجركل)
العاشر، (الواد شعبان بتاع سكينة الكهربا، أبو 20 جنيه)
الحادى عشر، (مصر غير قابلة للانضغاط)
الثانى عشر، (نحن الآن على منحدر الصعود)
الثالث عشر، (الحق أبلج، والباطل لجلج)
الرابع عشر، (إحنا جلدنا تخين أوى، إحنا بنمص الصدمة)
الخامس عشر، (أنا شايف صابعين ثلاثة بيلعبوا فى مصر)
السادس عشر، (الحارة المزنوقة، وال 5 6 7 3 4)
السابع عشر، (أهل بورسعيد كسيبة)
الثامن عشر، (فى يوم اليتيم شعرت أنهم أيتام)
التاسع عشر، (جاز أند الكحول دونت ميكس)
العشرون، (لازم كلنا نحضن بعض عشان نعدى من عنق الإزازة.. كله بالحب)

هذا بجانب مصطلحات أخرى، غير مفهومة، وكأنها شفرات، أو لوغاريتمات، تؤكد أن الرجل لم يكن طبيعيا، وأنه يعانى مشاكل حقيقية، فى كل شىء، ودفعت مصر ثمنا باهظا من سمعتها ومكانتها الدولية، على يد رئيس لا يستطيع إدارة مركز شباب صغير.