اغلق القائمة

الأحد 2018-09-232017

القاهره 06:58 م

دندراوى الهوارى

أمناء الشرطة والألتراس.. (دوبلير) الإخوان لإهانة مصر أمام كاميرات الجزيرة

الجمعة، 28 أغسطس 2015 12:02 م

بعد الفشل المريع لجماعة الإخوان فى الحشد، وتنفيذ مخططاتها الفوضوية، لجأت إلى (الدوبلير) الذى يؤدى نفس الدور فى إثارة الفوضى فى مصر، واختارت 3 عناصر لتنفيذ دور الدوبلير، الأول الألتراس، والثانى عدد من أمناء الشرطة، والثالث تسخير حركات وائتلافات ونشطاء، لإهانة الدولة ومؤسساتها الأمنية، جيش وشرطة، فى الداخل والخارج، ومحاولة خرق القانون، لكسر هيبة النظام، ونشر الشائعات والأكاذيب التى تثير البلبلة فى الشارع.

الألتراس، وأمناء الشرطة، وجهان لعملة إهانة مصر، وإثارة الفوضى والقلاقل فى الشارع، ومحاولة كسر إرادة الدولة، وأنفها، وإسقاط هيبتها، بضرب القانون بعرض الحائط، الجميع يعلم اختلاف المستشار مرتضى منصور رئيس نادى الزمالك، معى، ورفعه ضدى عدة قضايا، ومع ذلك فإننى أحترم موقفه من الألتراس، وشجاعته فى المواجهة، ووجوب مساندته ودعمه، لمواجهة هذا السرطان الخطير، ما يفعله الألتراس من خروج عن القانون، ومحاولة الزج و(حشر) السياسة فى الرياضة، وشخصنة معاركه مع بعض الشخصيات العامة على رأسهم مرتضى منصور، أمر محزن، ولا تقبله أى دولة مهما كان حجمها، وليست مصر القيمة والقامة، فهل من المعقول، أن الوايت نايتس يقرر إهانة رئيس نادى الزمالك فى تونس قبل وأثناء مباراة الزمالك مع الصفاقسى التونسى فى كأس الاتحاد الأفريقى؟ ثم نجد الأشقاء التوانسة، يغضبون، ويشجبون هذا التصرف غير اللائق.

ونجد ضابطا تونسيا، ينزعج ويغضب، ويسأل جماهير الوايت نايتس: (هى دى مصر؟ دافعين فلوس علشان تسبوا النادى فى تونس؟) ثم الكارثة فى رد أحد أفراد الوايت نايتس على الضابط قائلا: (مش بنشتم الزمالك، إحنا بنشتم رئيس النادى)، من سؤال الضابط التونسى، وإجابة مشجع الوايت نايتس، تتجلى المأسأة بكل صورها، فبينما التوانسة انزعجوا من إهانة مواطنين لوطنهم مصر، نجد الوايت نايتس فخور بأنه يهاجم وطنهم، ورمز ناديهم المتمثل فى مرتضى منصور..!!

ثم يزداد وهج تجلى المآسى، عندما وجدنا الوايت نايتس طول المباراة يشتم ويهين بلادهم، وكاميرات قناة الجزيرة، صاحبة الحقوق الحصرية لنقل مباريات البطولة، مسلطة الضوء عليهم، وكأن هناك اتفاقا مسبقا، لتنفيذ هذا السيناريو من القناة الكارهة والناقمة على مصر، والوايت نايتس المتعاطف مع الإخوان، وحركة أحرار التى أسسها حازم أبوإسماعيل.

أمناء الشرطة أيضا نفذوا نفس المخطط فى الشرقية، ولاقى دعما من الإخوان، وعددا من نشطاء السبوبة، لذلك نطالب الدولة أن تنفذ القانون بكل قوة، على كل المخالفين، وعلى رأسهم أمناء وأفراد الشرطة، والألتراس، إذا كنا نريد الحفاظ على هيبة الدولة..!!