اغلق القائمة

الثلاثاء 2018-09-252017

القاهره 09:10 ص

كريم عبد السلام

التحفظ على أموال أبوتريكة

السبت، 09 مايو 2015 11:58 ص

لا حوار فى مواقع التواصل الاجتماعى والمواقع الأخبارية إلا حول خبر التحفظ على أموال محمد أبوتريكة لاعب الأهلى والمنتخب السابق، الأغلبية متعاطفون مع اللاعب الذى أسعد المصريين بأهدافه الحاسمة بمباريات الأهلى والمنتخب، وهناك من يتهمه بأنه ضيع تاريخه بعد أن رضى أن يكون واجهة براقة لجماعة الإخوان الإرهابية، لكن هل فعلا تم التحفظ على أموال أبوتريكة، وماذا كان رد فعل اللاعب؟

الثابت من المعلومات حتى الآن، أن قرار التحفظ صدر لشركة سياحة تم تأسيسها عام 2012 فى عهد محمد مرسى، رأسمالها المعلن، اثنان ونصف مليون جنيه، ويشارك فيها أبوتريكة وعدد من قيادات جماعة الإخوان، وأن هذه الشركة تستخدم كواجهة لتمويل عناصر الجماعة وعملياتهم التخريبية وكذا أعضاء الألتراس المتورطين فى أعمال عنف مؤخرا، كما أن اللاعب نفسه علم بقرار التحفظ منذ أكثر من أسبوع وأنه حاول التقدم بتظلم فى وزارة العدال إلا أن طلبه لم يتم البت فيه لعدم انتهاء إجراءات جرد ممتلكات وحسابات الشركة تمهيدا لتنفيذ قرار التحفظ.

وبعد ذلك صدر بيان عن لجنة حصر أموال الإخوان يفيد بالتحفظ على على كامل أموال وممتلكات أبوتريكة، وكان رد اللاعب على القرار غامضا يهدف لكسب التعاطف وإثارة المشاعر، فاللاعب المحبوب غرد على تويتر قائلا، «إننا نأتى بالأموال لنضعها فى أيدينا لا فى قلوبنا، تحفظ على الأموال لكنى لن أغادر البلد».

اللاعب المعروف بخلقه ودماثته، كان عليه أن يوضح للناس تفاصيل التحفظ على الشركة السياحية التى يشارك فيها قيادات إخوانية، وطبيعة علاقته بروابط الألتراس وما يثار حول تورطها فى أحداث عنف مؤخرا، بدلا من تصوير الأمر على أنه تحفظ على كامل أمواله وأنها محاولة لدفعه لمغادرة البلاد.

يا سيد أبوتريكة، نعم لك رصيد من المحبة فى قلوب المصريين، لكن هذه المحبة لا يجب أن تدفعك لأن تتبنى منهج الإخوان المراوغ فى التصريحات وإثارة المشاعر، بل يجب أن تحرص على كشف ما لديك من معلومات أولا بأول للرأى العام، وأن تجيب عن سؤال: هل تشارك عناصر إخوانية فى شركتك السياحية ؟ وهل تعلم كل الأنشطة التى تقوم بها الشركة؟ وهل تتحمل المسؤولية عنها أم لا؟