اغلق القائمة

الجمعة 2018-09-212017

القاهره 06:12 ص

دندراوى الهوارى

حكومة محلب تعلن الحرب ضد الصعايدة فى زراعات القصب

السبت، 04 أبريل 2015 12:02 م

لو بذل أعداء مصر جهودا مضنية لتعطيل خطط التنمية الاقتصادية فى هذا الوطن، لن ينجحوا مثلما تفعل حكومة المهندس إبراهيم محلب، من خلال إصدار قرارات لا يمكن تصنيفها إلا فى موسوعة «الغرائب والطرائف».

الدليل، أنه فى الوقت الذى تستهلك فيه مصر حوالى 3 ملايين طن سكر، تنتج منها أكثر من 2 مليون و400 ألف طن، وتستورد قرابة 600 ألف طن لسد الفجوة، نجد الحكومة تطلق أيادى المستوردين من الخارج، وتترك المنتج المحلى مكدسا فى المخازن منذ العام الماضى فى كارثة حقيقية، تثير كل الشكوك، والأسئلة من عينة، دعم مافيا استيراد السكر من الخارج على حساب المنتج المحلى.

الأمر لا يقف عند هذا الحد، وإنما يتجاوز إلى حد الكارثة الحقيقية إذا علمنا أن، صناعة السكر قلعة مهمة ومحورية تقوم عليها 8 مصانع، يعمل فيها 30 ألف موظف وعامل، بجانب المساحات المزروعة بالقصب التى تتجاوز 300 ألف فدان، يستفيد منها 500 ألف أسرة.

هذه الصناعة العريقة والعتيدة فى مصر مهددة بالانهيار بسبب غياب الحكومة، واستمرار تجاهلها للصعيد ومعاناته، وكأن الحكومة لديها إصرار عجيب على تصنيف «الصعايدة» مواطنين من الدرجة العاشرة، لا يستحقون أى اهتمام، بل وتزيد من شعر الإهمال والمآسى والحزن والألم بيتا جديدا متعلقا بتدمير قلعة صناعة السكر، وتبوير أكثر من 300 ألف فدان مزروعة بالقصب فى المنيا وسوهاج وقنا وأسوان، وتشريد أكثر من 500 ألف مزارع، و30 ألف عامل، من أجل عيون مافيا استيراد السكر، تحت علم وبصر ورعاية وزير التموين الحالى.

هل يُعقل أن مافيا استيراد السكر، تذبح مصانع السكر الوطنية، ووزارة التموين تدعم وتساند المستورد، وتترك المنتج المحلى مكدسا فى المخازن منذ العام الماضى، بجانب عدم صرف مستحقات المزارعين موردى القصب للمصانع حتى الآن، فى الوقت الذى رفعت فيه الحكومة أسعار الأسمدة، ومستلزمات الإنتاج على الزراع بشكل صارخ.

ألا يستحق الآلاف من هؤلاء الزراع نظرة من حكومة إبراهيم محلب، وترفع درجة التعامل معهم، حتى إلى درجة التعامل مع الباعة الجائلة فى وسط القاهرة؟ وإلى متى تستمر الحكومات المختلفة فى تجاهل الصعيد، وعدم منحه أبسط حقوقه؟ إلى هذه الدرجة الاستهانة بملايين الأسر، ودعم عدد لا يتجاوز أصابع اليد الواحدة من تجار ومستوردى السكر؟

دول أمريكا اللاتينية، بجانب الولايات المتحدة الأمريكية، تدعم بقوة مزارعى القصب، وتساندهم، فى الوقت الذى تتفرغ فيه حكومة محلب لدعم مافيا استيراد السكر، وتسألون عن أسباب توغل الجماعات المتطرفة للصعيد؟!