اغلق القائمة

الخميس 2018-09-202017

القاهره 08:30 م

دندراوى الهوارى

الذين اختاروا الخونة للحكم.. شركاء فى المفاسد وجرائم الإرهاب

الجمعة، 24 أبريل 2015 12:08 م

تعالوا نسمىّ الأشياء بأسمائها الحقيقية، بعيدا عن المجاملات، وتلوين الحقائق بألوان فاسدة، ونقول إن الذين قرروا انتخاب الخونة، وتجار الدين، والانتهازيين، والمحتالين والناهبين، والفاسدين، شركاء فى كل هذه المفاسد والجرائم، ولا يخرجون علينا، مرتدين عباءة، الضحايا، ويعيشون فى دور المظلومية، وهذه ليست رؤيتى، وإنما هى مستقاة مما قاله الكاتب الرائع، جورج أوريل: «إن الشعب الذى ينتخب الفاسدين، لا يعتبر ضحية، بل شريكا فى الجريمة».

لذلك فإن هؤلاء الذين ساندوا ودعموا الإخوان، فى الوصول للحكم، شركاء فى هذه المفاسد والجرائم الإرهابية التى تشهدها البلاد، والدماء التى تسيل، والأرواح البريئة التى تزهق يوميا، فى رقبتهم.

هؤلاء النشطاء، وأدعياء الثورية، والذين نَصّبوا أنفسهم أوصياء على هذا الشعب من عينة علاء الأسوانى، وممدوح حمزة، وحمدى قنديل، وخالد على، وعمرو حمزاوى، وأيمن نور، وحمدين صباحى، ومحمد البرادعى، وكل أعضاء حركة 6 إبريل، الذين دشنوا لمصطلح «عاصرى الليمون»، وكل مجموعة «فيرمونت» الشهيرة، على رأس هؤلاء المشاركين فى الجرائم، والمتسببين فى إراقة الدماء، وزهق الأرواح.

هؤلاء الذين لعبوا الدور الأقذر فى الدفع بمرشح رئاسى لم تقتنع به جماعته ورشحته رغبة ثانية واحتياطى لخيرت الشاطر، قرروا هم اختياره رغبة أولى فى انتخابات العار 2012، ليجلس محمد مرسى على رأس السلطة، مسجلا عاما أسود من «الكحل»، لذلك فهم شركاء فى كل ما يحدث فى البلاد حاليا، ولن يكونوا مطلقا ضحايا، مهما حاولوا أن يتدثروا برداء الضحية.

أيضا، تشهد الساحة الإعلامية، والسياسية، خروج من كان يساند، النظام الحالى بلا حدود، ومنهم من تطوع ليكون عضوا فى حملة السيسى الانتخابية، ليقودوا حملة ممنهجة لتشويه النظام، لا لشىء إلا أن البعض حاول أن يحصل على مقعد وزارى، أو قطعة من كعكة السلطة، كمستشار الرئيس، ولا يهم مستشار الرئيس فى أى مجال، إن شاء الله يكون مستشار الرئيس للحفاظ على الترع والمصارف، المهم أن يجلس فى قصر الاتحادية.

عينة هؤلاء، والذين حذرنا النظام منهم كثيرا، وقلنا إنهم لن يرضوا عنه مهما أبدع، ومهما سطر نجاحا مبهرا، وقاد مصر إلى مصاف الدول المتقدمة، لا يهمهم قضايا واستقرار الوطن، وهَمّهم فقط، تحقيق مغانم خاصة، والحصول على نصيب أكبر من السلطة، وعندما لم يجدوا ما كانوا يحلمون به، انقلبوا على النظام، ويقودون حملة تشويه ممنهجة، وستتصاعد خلال الأيام المقبلة، لندخل فى حلقة مفرغة.

والحقيقة لا لوم على هؤلاء، لكن اللوم، كل اللوم، على فريق «الناصحين» حول النظام الذين زجوا بهؤلاء المنقلبين ليجلسوا كأوصياء وخبراء، والتى لم تنجبهم وَلادة، والقادرون على صنع المعجزات، فى زمن اندثرت فيه كل المعجزات.

النشطاء، والمتلونون من الذين اختارو «مرسى» تحت شعار «اعصر ليمون»، بجانب المنقلبين على النظام الحالى، وجهين لعملة واحدة، يبحثون عن تحقيق مكاسب ومغانم شخصية، ولا يهمهم المصلحة العليا للوطن، كما يروجون له كذبا وبهتانا.