اغلق القائمة

الثلاثاء 2018-09-182017

القاهره 11:21 م

دندراوى الهوارى

الكمائن الأمنية.. «سمك لبن تمر هندى»

السبت، 07 فبراير 2015 12:06 م

طريقة ونظام عمل الكمائن الأمنية بشكل عام، والشرطية بشكل خاص، تدعو للأسى والحزن، وبمجرد مرورك على أى كمين، ثابت، أو متحرك، تُصاب باليأس، والإحباط، عندما تجد الجنود، والضباط يتصفحون صفحات الفيسبوك، وتويتر، ويعلقون بنادقهم، على أكتافهم، أو يجلسون يتسامرون، دون إدراك حقيقى لحجم المخاطر، التى تحاك ضدهم، والتهديدات الصارخة، والعلنية، بقتلهم.

الكمائن الأمنية فى كل ربوع مصر تعمل بطريقة «سمك لبن تمر هندى»، وبدلا من أن يضعوا عيونهم فى وسط رؤوسهم، ويعلمون أن الموت يهددهم، يجلس بعضهم يتصفح مواقع التواصل الاجتماعى، ويتحدث مع أهاليهم، وأصدقائهم عبر الدردشة «الشات»، والبعض الآخر يجلس ثقيلا ومتثائبا، وينظر فى ساعته، كل 5 ثوان، يتمنى أن ساعات الخدمة تنتهى سريعا.

أما الفريق الثالث، فيجلس أمام القنوات الفضائية لمتابعة مباريات كرة القدم، خاصة لو كانت هذه المباريات بين قطبى الكرة المصرية الأهلى والزمالك.

الكمائن أيضا تعمل، بدون خطط أو تدريب جيد، أو تجهيزات، ولا يحمل أفرادها أسلحة متطورة، وإذا عدنا بالذاكرة للوراء، وتحديدا منذ حادثة رفح الأولى، مرورا بكل الحوادث فى المحافظات المختلفة، وسيناء تحديدا، فإننا نلاحظ أن معظم الحوادث التى تم تنفيذها ضد الكمائن والنقاط الأمنية، بطريقة واحدة، وكأنها صورة مكررة طبق الأصل، مع الاختلاف فقط فى «التفنيش أو بعض الرتوش».

الحقيقة المرة أن كمائن الثأر التى تشكلها القبائل والعائلات المتناحرة فيما بينها فى الصعيد الجوانى، أكثر تأمينا، وتنظيما، وقدرة على اقتناء الأسلحة الحديثة، وأنا أتعجب كيف لكمين أمنى يتحصن وراء «دشمة» وفوق أبراجه، لا يستطيع صد هجوم أفراد قادمين من بعيد، فى العراء، كل مقوماتهم أنهم مسلحين، ويستقلون سيارات دفع رباعى، وأسلحة، وهناك قاعدة شهيرة، تنطلق من عمل الكمين الصعيدى، والذى يطلق عليه اسم «الرباط»، إن الفرد المسلح فى كمين محصن يستطيع إبادة العشرات فى العراء، مهما كان حجم ونوعية تسليحهم!!

مطلوب، من الأجهزة الأمنية، أن تسارع إلى تغيير استراتيجية عمل الكمائن الأمنية، وتعميق مفهوم، الحذر الشديد، ورفع درجة التأهب إلى القصوى، وسحب كل الموبايلات «السمارت فون» من جميع أفراد الكمين، لمنعهم من الدخول على شبكة الإنترنت، لأن تليفونات الأندرويد، خطر داهم وحقيقى على حياة جميع أفراد الشرطة، وتعميق مفهوم أن أفراد الكمين ليسوا فى نزهة خلوية، أو لديهم رفاهية «السرحان والانشغال» بأمور أخرى، لأن الموت يترصدهم، على يد جماعة، لا تعرف إلا الخسة والحقارة، نهجا وسلوكا.