اغلق القائمة

الإثنين 2018-09-242017

القاهره 11:18 م

دندراوى الهوارى

شهادة دولية: تفوق اقتصاد مصر على اقتصاد جنوب أفريقيا

الخميس، 15 أكتوبر 2015 12:00 م

صحيفة الفاينانشيال تايمز البريطانية، نشرت تقريرا أمس الأول الثلاثاء، أكدت فيه أن الاقتصاد المصرى يوشك على تجاوز اقتصاد جنوب أفريقيا، ليصبح ثانى أكبر اقتصاد فى أفريقيا مقوما بالدولار.

الصحيفة البريطانية استندت فى تقريرها إلى دراسة أعدها بنك الاستثمار (رينسانس كابيتال)، أظهرت أن الناتج المحلى الإجمالى لمصر سيصل إلى 315 مليار دولار نهاية هذا العام 2015 بفارق ضئيل عن جنوب أفريقيا، المتوقع أن تحقق 317 مليار دولار.

هذه التوقعات تمثل انقلابا دراماتيكيا كبيرا فى لعبة الأرقام، بالمقارنة بين الناتج المحلى للدولتين الكبيرتين فى أفريقيا، ما بين عامى 2014 و2015 فى عام 2014، كان الناتج المحلى الإجمالى لمصر حسب الأرقام التى نشرها صندوق النقد الدولى 286 مليار دولار، فى الوقت الذى بلغ فيه إجمالى الناتج المحلى لجنوب أفريقيا 350 مليار دولار، بفارق كبير عن مصر.

صحيفة الفاينانشيال تايمز البريطانية، أكدت أن بنك (رينسانس كابيتال) أجرى تحديثا لتلك الأرقام، حسب تقديراته لنمو الناتج المحلى الإجمالى الحقيقى والتضخم فى العام الجارى 2015، أخذا فى الاعتبار التحركات فى أسعار الصرف، أظهرت اقتراب الاقتصاد المصرى بقوة من الحصول على المركز الثانى بإجمالى 315 مليار دولار وبفارق ضئيل للغاية عن جنوب أفريقيا صاحبة المركز الأول بإجمالى 317 مليار دولار، فى ظل محاولات مصر التحكم فى انخفاض سعر الجنيه، مما قلص التراجع إلى 8.7 ? هذا العام.

وأشار بنك رينسانس كابيتال إلى أن (الجنيه) المصرى الآن يعتبر أكبر عملة تتمتع بتقييم بأكثر من قيمتها من عملات الأسواق الناشئة، فى حين ربما يكون عملة جنوب أفريقيا (الراند) أكثر عملة تتمتع بتقييم أقل من قيمتها.

الصحيفة نقلت أيضا عن (تشارلز روبرتسون) كبير الاقتصاديين العالميين فى البنك قوله: إنه يعتقد أن النمو الأسرع فى مصر سيتجاوز جنوب أفريقيا بصورة دائمة.

وقال أيضا: إن الفترة من 2011 إلى 2014 هى الأصعب على الاقتصاد المصرى، وهروب الاستثمار فى مصر، أما الآن الوضع اختلف تماما وتحديدا منذ تولى الرئيس عبدالفتاح السيسى، السلطة، حيث زادت بصورة لافتة ثقة المستثمرين فى المناخ العام بمصر.

وإذا كانت ما نشرته الفاينانشيال تايمز، عن التحسن الملحوظ فى الوضع الاقتصادى المصرى، فإن الأيام المقبلة ستشهد تطورا مذهلا فى الوضع الاقتصادى، حيث من المتوقع أن يٌعقد مؤتمر اقتصادى ضخم فى نوفمبر 2016 بالقاهرة، يشارك فيه قرابة 500 شركة عالمية فى كل المجالات، بالتنسيق مع الجانب الألمانى، ومن المتوقع خلال الأيام القليلة المقبلة، أن يزور مسؤول ألمانى بارز، القاهرة، للترتيب والتنسيق للمؤتمر.