اغلق القائمة

السبت 2018-09-222017

القاهره 11:14 ص

كريم عبد السلام

موقع برلمانى

الثلاثاء، 13 أكتوبر 2015 03:00 م

كعادته دائما يدرك «اليوم السابع» احتياجات القراء ويجتهد فى تقديمها بشكل تفاعلى مرن قابل للتطور والإضافة، فبعد الأقسام والخدمات الإخبارية التفاعلية التى قدمها فى بوابة «اليوم السابع» ومواقعه الفرعية المتخصصة مثل فيديو 7 وفوتو 7 وكايرو كورة وكايرو دار وكايرو بوست، هاهو يهدى القراء موقعًا متخصصًا جديدًا يواكب اللحظة السياسية الأبرز التى نعيشها حاليًا وأعنى بها الانتخابات البرلمانية.

يطلق «اليوم السابع» موقع برلمانى، ليكون أكبر وكالة أنباء لأخبار مجلس النواب المقبل، تنقل كل ما يحدث تحت قبة مجلس النواب لحظة بلحظة، عبر تغطية شاملة للجلسات العامة وأعمال اللجان والاستجوابات والتربيطات بين ممثلى الأحزاب والقوائم والمستقلين قبل التصويت على القرارات المهمة، كما يقدم تعديلات القوانين والتشريعات أولاً بأول بالتزامن مع إقرارها، وما وراء الكلمات المعلنة فى القاعة الرئيسية قبل إقرار القوانين، بالإضافة إلى تحليلات ودراسات يومية فى مجال التشريع ومراجعة القوانين الحالية، ومكتبة برلمانية شاملة تقدم لأول مرة جميع القوانين السابقة الصادرة فى مصر.

التبويب السهل والتصميم الواضح عنصران مهمان لتوصيل رسالة «برلمانى» إلى النائب بالبرلمان والقارئ العادى المهتم بمعرفة تفاصيل وأخبار وكواليس أول مجلس نواب بعد ثورة 30 يونيو، فالموقع الذى تديره مجموعة من الكفاءات الشابة يتكون من عشرة أقسام مصممة لتحقق التنوع والشمولية والخدمة الإخبارية السهلة، هى على التوالى: «المانشيت أو الرئيسية، وعاجل، واستجواب، ومكتبة النائب، وصوت الدايرة، وتحت القبة، ورأى عام، والبهو الفرعونى، والحكومة تقول، وتحقيقات برلمانية.

هذه الأقسام العشرة مصممة لتحقيق التكامل فى الخدمة الإخبارية للنائب والقارئ معا تطبيقا لشعار الموقع «عين للنائب وعين عليه»، فالمانشيت مثلا يقدم قضية ساخنة أو اشتباكا يتعلق بالبرلمان، ويتحمل المتابعة والإضافة المستمرة، أما قسم «عاجل» فيتضمن أبرز وآخر الأخبار، والاستجواب، كما يتضح من الكلمة عبارة عن حوار مكثف مع مرشح حاليا أو نائب مستقبلا حول قضية ساخنة أثارت جدلا أو حول موقف له تحت القبة، ويقدم قسم مكتبة النائب كل المعلومات التى تهم النائب عن القوانين الصادرة أو مشروعات القوانين والخلافات بشأنها، مثلما يقدم «صوت الدايرة» الفرصة لعرض آراء جميع النواب خاصة من المراكز والدوائر البعيدة فى مختلف محافظات الجمهورية، بينما يقدم قسم «البهو الفرعونى» مثلا الحوارات الجانبية والتعليقات والمناوشات بين النواب فى الاستراحة بين الجلسات، ليعرف القارئ كل الكواليس، وكأنه يحضر ويشاهد تفاعل نواب الشعب مع مختلف القضايا السياسية.