اغلق القائمة

الجمعة 2018-11-162017

القاهره 04:12 م

كريم عبد السلام

اضحك مع سوزان مبارك

الثلاثاء، 20 يناير 2015 03:02 م

يا مثبت العقل والدين يا رب، سوزان مبارك تانى بالتصريحات المستفزة والكلام الذى لا يدخل الدماغ بمليم والنكت البايخة إياها عن الـ«ستريت لاين» الذى كانت الأسرة الحاكمة فى مصر تسير عليه مثل الخطوة العسكرية، والتضحيات التى بذلتها وهى تساند الرئيس الأسبق طوال سنوات حكمه الرشيد.

تانى، تخرج علينا السيدة التى دمرت مبارك نفسه بتصريحات تؤكد فيها أنها لم تكن تسعى لتوريث ابنها جمال الحكم، وأنهم - أى أسرتها - لم تستفد من وراء مبارك، وأنها لم تتمتع بحياتها، ولو كانت تريد توريث الحكم لجمال لأدخلته المؤسسة العسكرية، لعلمها أن من يحكم مصر لابد أن ينتمى للجيش، إلى آخر ما أوردته الكاتبة الكويتية فجر السعيد وثيقة الصلة بأسرة مبارك، من تصريحات غريبة منافية لأبسط قواعد المنطق.

هل كانت السيدة المغرمة باللؤلؤ الأسود والماسات النادرة، تضحى من أجل مصر وتتحمل قسوة مبارك وحياته الصارمة من أجل بلدها الذى تحبه؟ هل كانت فعلا السيدة التى تتحكم فى نصف وزراء مصر وتتدخل بغلظة فى تشكيل الحكومات، تخرج - كما تقول - إذا جاء الرئيس تليفون مهم وهى موجودة معه؟

يا ست سوزان مساء الفل، أنت كل إنجازك أنك وجهت كبريات المصانع الإنجليزية لتنسج اسم مبارك على قماش البدل السينيه التى يلبسها بعد أن كان يرتدى صوف المحلة والبدل السفارى فى بداية حكمه، وأنت التى دفعت ابنك جمال دفعا بمساعدة جوقة المنافقين ليتسلق سلالم الحزب الوطنى الحاكم، وأنت التى زرعت الفكرة فى رأس الرجل العجوز الذى كان يريد أن يستريح ويسلم البلد لأحد كبار القادة المتقاعدين، هل نسيت؟

الذين خدموا مع زوجك فى بدايات حكمه وشهدوا تحولاته وخروجات أولادك عن النص تكلموا ببعض ما يعرفون، ومن الممكن أن ترجعى لشهادات الرجل المخلص حسب الله الكفراوى، ومن الممكن أن تنشطى ذاكرتك بفنجان قهوة لتتذكرى حوارك مع زوجك بعد قفز بشار الأسد على السلطة ونجاح التوريث فى سوريا، والذى تم تسريبه حتى أصبح من حكايات المصريين الغلابة على المقاهى وفى المنتديات

يا ست سوزان، سايق عليكى النبى تسكتى، لأنك كل ما تفتحى بقك تغلطى وتستفزى الناس وتعملى فتنة فى البلد، اسكتى ربنا يرحمك برحمته وخلينا نزيل آثار عدوانك إنت وعيالك، وننسى اللى عملتيه فى رئيس كان ممكن لو تنحى قبل عشر سنوات يتعمل له تمثال.