اغلق القائمة

الأربعاء 2018-09-262017

القاهره 06:57 ص

محمد الدسوقى رشدى

الحقيقة الكئيبة فى 4 سنين ثورة

الإثنين، 19 يناير 2015 10:08 ص

6 شهور ماضية لا يطلب فيها رؤساء وقيادات الحياة الحزبية سوى لقاء الرئيس، ولما حصل المراد خرجوا من إجتماعهم فرحين بشوشين يدعون للتوافق والوحدة من أجل إنقاذ مصر، وبعد 48 ساعة عادت ريما إلى عادتها القديمة، وانطلق كل حزب يتهم الحزب الآخر بأنه عميل وخائن، ويرد عليه الآخر بأنه يريد استعادة الدولة القديمة.. والمحصلة أن ما وعد رؤساء الأحزاب الرئيس به من توافق كان كقطعة زبد تلاشت من حرارة العراك.

يقول الإمام على بن الحسين رضى الله عنه وعن آل بيت النبوة الكرام: «ليس من العصبية أن يحب المرء قومه، ولكن العصبية أن ترى شرار قومك خيرا من خيار قوم آخرين».

وقعنا فى هذا الفخ مرة بعد 25 يناير 2011، كان أهل الثورة من الشباب يرون أنهم الأنقى والأكثر طهارة، بينما أهل نظام مبارك يرون أنهم أهل الخبرة والفهامة والوطنية، ثم وقعنا فى الفخ مرة ثانية بعدما أظهر الإخوان وجههم الاستحواذى القبيح، وأصبح أبناء تيار الإسلام السياسى يؤمنون بأنهم أهل الحق والدين والإخلاص، بينما كل من خالفهم هو الخمورجى الليبرالى النجس عدو المشروع الإسلامى، ولأننا لسنا مؤمنين، كان واجبًا أن نلدغ من نفس الفخ للمرة الثالثة بعد 30 يونيو، وتم تقسيم المجتمع إلى بتوع 25 يناير وبتوع 30 يونيو، أهل الثورة الأولى متعصبين لفكرتهم، وبعض ممن نسبوا أنفسهم للثورة الثانية يرون أنهم أهل الوطنية، وكل ما سواهم عميل وخائن ونكسجى.. وما بين هؤلاء وهؤلاء يجلس فى القصر رئيس وعده الجميع بالدعم لمصلحة وطن يعيش مرحلة خطرة من تاريخه، فإذا بالجميع يتخلون عنه وعن الوطن من أجل غنائم صغيرة.

حتى تفهم أكثر الحكمة الكامنة فى طيات كلام نسل النبى - عليه الصلاة والسلام - عد إلى مقاطع الفيديو القديمة التى تم تسجيلها بعد ثورة يناير مباشرة، وعد إلى الصور المنشورة فى الصحف لجبهة الإنقاذ وأهل الإعلام قبل 30 يونيو مباشرة، تأمل هذه الفيديوهات والصور التى كانت فى الماضى تجمع كل خصوم الحاضر، واحفظ لسانك قدر المستطاع.

ثم انطلق واسأل نفسك أو من يجلس بجوارك: هل كانت الكعكة كبيرة ومغرية إلى هذا الحد الذى يحول هذه الكائنات البشرية من وضع الحميمية والضحك والتكاتف إلى وضع التنافر والسباب والاقتتال الذى يدفع الشارع المصرى ثمنه من دماء أبنائه، بينما هؤلاء السادة السياسيون والحزبيون والإعلاميون يحصدون المكاسب؟ لا تترك العنان لمؤشرات ضغط دمك وأنت ترى هؤلاء الضاحكين فى صور ما قبل بدء جمع غنائم الثورتين وهم يتقاذفون اتهامات أخلاقية على شاشات التليفزيون، ويصف كل واحد فيهم الآخر بالعمالة والخيانة، وكأن ما كان بينهم عشق حرام وغش إنسانى مبين.

اسأل نفسك: وفيها إيه لو قرر هؤلاء الذين اجتمعوا ضاحكين متكاتفين ضد مبارك ثم ضد الإخوان الاجتماع مرة أخرى بنفس الروح والابتسامة.. ألم يكن حال البلد لينصلح؟ ألا يحقق ذلك الأحلام ويحفظ شعار «إيد واحدة» فى ثلاجة الوطن إلى الأبد؟

ستأتيك الإجابة على الأسئلة السابقة بنعم.. لكى تتأكد أن واحدا من هؤلاء الذين فضلوا مصالحهم الشخصية على مصالح الوطن، سواء كان إخوانيًا أو ليبراليًا أو يساريًا أو مالوش فيها لا يستحق منك دعما ولا تعاطفًا ولا حتى دعاء بعد ممات؟!!.. اضحكوا يا سادة فسوف تبدو الصورة فى مرحلة ما فاضحة!!