اغلق القائمة

الأربعاء 2018-11-212017

القاهره 09:51 ص

السيسى

فضيحة «فيرمونت 2» للنصب على السيسى

السبت، 08 فبراير 2014 12:01 م

فى إعادة سيناريو «نحانيح فيرمونت 1» الذين ساهموا فى الدفع بالرئيس المعزول محمد مرسى لسدة الحكم، يكرر 60 نحنوحا آخر نفس السيناريو فيما يطلق عليه «فيرمونت 2»، حيث وضعوا ما يسمى «وثيقة عقد الثورة»، لإلزام الرئيس القادم بتنفيذها، وأسألهم «من أنتم»، وما حيثياتكم لتنصبوا أنفسكم فوق الشعب؟، لا يوجد كائن ما يضع شروطا على فائز بثقة الشعب غير الشعب نفسه!

وفروا وصاياكم التى دمرت الوطن، وقزمته، وأنهكته، فقد نصحتم وضغطتم عقب الثورة، و«ابتليتوا» المصريين بحكومة عصام الشرف، التى دشنت اللبنة الأولى فى انهيار هيبة الدولة، ثم قفزتم على إرادة المصريين وهرولتم مسرعين وعقدتم صفقة مع الإخوان ومحمد مرسى قبل إعلان نتيجة انتخابات الإعادة لرئاسة الجمهورية، وتوصلتم لنفس الوثيقة فيما يمكن تسميتها «فيرمونت 1».

وكانت النتيجة أنكم ساهمتم بجانب المجلس العسكرى برئاسة الفريق سامى عنان، فى تسليم مفاتيح السيطرة على البلاد لقيادات جماعة إرهابية، ودفع المصريون من أمنهم وأعصابهم وأرزاقهم، كل غال وثمين طوال عام، بمثابة قرن من الزمن، فيما يشبه «الشدة المستنصرية، وكارثة الطاعون الأسود فى عهد السلطان حسن».

والآن تعيدون نفس كتابة السيناريو دون استفادة من خطاياكم، ودون الاعتراف بالمصائب التى ارتكبتموها، وتقديم الاعتذار، لكن شهوة الأضواء، وإدمان الشهرة، دفعتكم إلى تغليب مصالحكم الشخصية، فوق المصلحة العامة، تحت عنوان «فضيحة فيرمونت 2».

الشعب يخرج ويختار من يشاء لحكم مصر، وأنتم تأتون لتضعوا شروطكم لمن يحكم، بأمارة إيه؟، هل صوت كل منكم بمليون صوت، وليس صوتا واحدا مثله مثل الفلاح البسيط فى أصغر نجع من نجوع محافظة أسوان أو الفيوم، أنتم تدشنون اجتماع فيرمونت جديدا وتحددون خريطة طريق، وترون أنكم أعلى وفوق اختيارات الشعب، أنتم تتحدثون عن أنفسكم، وما أنتم إلا 60 صوتا ما هذا الهراء والعبث التى تشهده مصر حاليا.. ولو أى مرشح رئاسى بمن فيهم عبدالفتاح السيسى يوافق.. فلا يجب أن يرشح نفسه نهائيا.