اغلق القائمة

الإثنين 2018-11-192017

القاهره 12:51 ص

دندراوى الهوارى

ممثل كومبارس قائد غرفة عمليات ثورة يناير

الإثنين، 20 أكتوبر 2014 12:01 م

بيير سيوفى، اسم بدأ يتردد بقوة خلال الأيام القليلة الماضية، متعدد المواهب، فلا تعرف له عملًا محددًا، فهو ممثل مغمور، أدى دورًا فى مسلسل «أهل كايرو» الذى ألفه الكاتب اليمنى الأصل، ومصرى الجنسية «بلال فضل»، ثم فنانًا تشكيليًا، ومصور فوتوغرافى، ومن أوائل المدونين على الشبكة الإلكترونية بكل اللغات، ويجيد التحدث بـ 3 لغات، ويمتلك عمارة ضخمة فى قلب ميدان التحرير أمام عمر أفندى مكونة من عشرة طوابق، والطابق العاشر، كان الممثل المغمور قد حوله إلى غرفة عمليات لإدارة ثورة 25 يناير.

الممثل المغمور، لا نعرف جنسيته بالضبط، هل هو تركى، أم خليط ما بين التركى والقبرصى، لكن المعلومات المتناثرة وغير المؤكدة، تشير إلى أنه تركى، ولعب دورًا بارزًا ومحوريًا فى ثورة 25 يناير، بل يراه البعض أنه المفجر الحقيقى للثورة، وبطل غرفة العمليات التى تدير الأحداث، والتواصل مع الخارج عبر الإنترنت، ورفع الفيديوهات والصور المزورة لتشويه الجيش، وتضخيم الأحداث، وإشعالها بإضفاء المزيج من الشائعات والأكاذيب، بداية من موقعة الجمل، وحريق المتحف وأحداث مجلس الوزراء، وأحداث محمد محمود الأولى، والثانية، وغيرها من الأحداث، كما أنها لعبت دورا محوريا يوم جمعة الغضب 28 يناير 2011، وباعتراف كل الذين دخلوا الشقة وأقاموا فيها فترة الثورة، يؤكدون أن مطبخها يضم كل ما لذ وطاب من المأكولات، والعصائر وأنواع الخمور.

أيضًا كان الأجانب يترددون على هذه الشقة بأعداد كبيرة، ولافتة، وبعضهم لهم أطوار غريبة، من حيث طريقة ارتدائهم للملابس العجيبة، وشعر رأسهم الطويل، وتسريحته على شكل جدائل أو ذيول حصان أو حليقى الرؤوس بالموس، وبنات بملابس مكشوفة ينظرن من الشرفات بحماسة أو بفزع ثم يعدن ليملأن كؤوسهن بالخمور - حسب ما أكده الكاتب مكاوى سعيد فى مقال له أثناء الثورة ونشرته مجلة «الدوحة» التى تصدر فى العاصمة القطرية، وفى صحيفة الأهرام.

نحن نريد أن نعرف من هو «بيير سيوفى، وعمله الذى يدر عليه كل هذه الأموال الغزيرة، ودوره الكبير فى الثورة، وكراهيته للجيش المصرى للدرجة الذى دفعته إلى ارتداء تيشرتات مكتوب عليها «الجيش والشعب إيد واحدة مبتصقفش»، و«أنا بلطجى».

ونريد أن نعرف أيضا جنسيته ، هل هو مصرى أم تركى؟