اغلق القائمة

الجمعة 2018-09-212017

القاهره 08:03 ص

دندراوى الهوارى

كلام نهائى.. السيسى رئيساً لمصر فى 2014

الأحد، 05 يناير 2014 12:02 م

ليس تنجيما، أو ضربا للودع، أو قراءة للكف أو الفنجان، ولكن صوت الضرورة، يعلن ويصرخ، مطالبا الفريق أول عبدالفتاح السيسى وزير الدفاع، بالترشح لخوض انتخابات الرئاسة القادمة، دون النظر لأى عراقيل داخلية أو خارجية.
مصر الآن محكومة بالضرورات، ولا تملك رفاهية الاختيار، فالشعب المصرى لا بديل له إلا أن ينزل ليدلى بصوته ويقول نعم للدستور، لأن السيناريو البديل سيئ على مستقبل البلاد، وسيدخلها فى حسبة «برما»، كما أن المصريين يبحثون عن بطل وزعيم شعبى، فى قيمة وقامة أبوزيد الهلالى، وخليفة الزناتى، وعنترة بن شداد، ومحمد على، وجمال عبدالناصر، ليخلص البلاد من «عفونة مخلفات» الجماعة الإرهابية بروائحها الكريهة، والتى أزكمت أنوف الناس، وأصابتهم بالاشمئزاز.
المصريون يريدون «المُخَلِص»، القادر على قهر الصعاب، ويحترم المؤسسات، ويستمعون له، وينصاعون لرأيه تأسيسا على الثقة الكبيرة فيه، بعدما فقدوا الثقة فى كل النخبة، والأحزاب المدنية والدينية، و«عيال» الحركات الثورية، ونشطاء السبوبة، وعانوا معهم كثيرا، طوال 3 سنوات كاملة، ودفعوا من دماء أبنائهم، وأمنهم، واستقرارهم، وتعثرهم الاقتصادى كل غال وثمين.
الغالبية الكاسحة من الشعب المصرى، ترى فى السيسى الزعيم المنتظر، القادر على قيادة دفة السفينة بحكمة، والعبور بها من أهوال المخاطر التى تحاك ضد مصر فى الداخل والخارج، بشكل لم تشهده عبر تاريخها الطويل وبمختلف العصور، إلى بر الأمان، ومنبع ثقتهم أنه قادم من المؤسسة الحامية لهذا الشعب، كما أنهم لا يرون بديلا عن السيسى فى حالة عدم خوضه الانتخابات.
الشعب المصرى أدرك إلى حد اليقين، أن النخبة والقوى والأحزاب المدنية ماتت بعدما صدعتنا من قبل ثورة 25 يناير، حيث كانت تملأ الدنيا صراخا وضجيجا، وتشكو مر الشكوى من أن نظام مبارك، يحاربهم ويكبلهم ويقيد حركتهم، ويمنع مؤتمراتهم وحريتهم، ويقف حائلا دون انطلاقهم بسهولة فى الشارع، وبعد 25 يناير، وإزاحة مبارك عن الحكم، انتظرنا الانطلاقة المزعومة، ولكن وطوال 3 سنوات كاملة، تراجعت شعبية، ووجود هذه الأحزاب بشكل مذهل ومخيف، فى الشارع، وأدار عنها المواطنون ظهورهم تماما، وفقد الثقة فيهم.
الفريق أول عبدالفتاح السيسى، يعى مخاطر ترشحه لخوض الانتخابات الرئاسية، داخليا وخارجيا، ففى الوقت الذى يتلقى فيه ضغوطا كبيرة من السعودية والإمارات والكويت والبحرين، وروسيا، وترحيبا من الصين، لخوض الانتخابات، فإنه فى المقابل أيضا هناك رفض تام من الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا وقطر، بجانب النخبة السياسية الباحثة عن تحقيق مصالحها، ولديها انفصام عن الواقع الذى تعيشه، وغياب تام لمعايير قدراتها وحجمها على الأرض فتطلب أمورا، بما يتجاوز حدود قدراتها.
الفريق أول عبدالفتاح السيسى، ومن خلال معلومات، طرح الأمر كله على مائدة الحوار مع المؤسسة العسكرية، والمقربين منه، ووضع كل السيناريوهات وفى مقدمتها الأسوأ، ولاقى إجماعا كاملا من جميع قيادات القوات المسلحة بالمساندة والدعم، نظرا للمخاطر الكبيرة إستراتيجيا واقتصاديا واجتماعيا، التى تواجه مصر، ومن ثم فإنها توافق وتدعم ترشحه لخوض الانتخابات الرئاسية.
أيضا مؤسسات الدولة الخمس الرئيسية، القضائية والشرطية، والإعلامية والثقافية، والإدارية، تؤيد وتدعم ترشيح السيسى لانتخابات الرئاسة، وأنه يستطيع أن يحسمها بنسبة لا تقل عن %80، والإدراك الكامل أيضا أن مصر لا تمتلك رفاهية التجريب مرة أخرى، فى ظل الانهيارات التى طالت كل المؤسسات والقطاعات، والاستغراق فى المشاكل الداخلية، على حساب قوتها الإقليمية والدولية، والمخاطر المحدقة بها من كل حدب وصوب، كل ذلك يؤكد أن الفريق أول عبدالفتاح السيسى رجل الضرورة. القصوى، ولا يملك من أمر الرفض شيئا، وسيعلن ترشحه لخوض الانتخابات الرئاسية، بعد الاستفتاء على الدستور.