اغلق القائمة

الإثنين 2018-11-192017

القاهره 10:32 م

كل الدم فى رقبة مرسى ومكتب إرشاده

الثلاثاء، 02 يوليه 2013 09:58 ص

اليوم.. وغداً وبعد غد ومابعد بعد الغد.. لا كلام يعلو فوق كلام الجماهير.. هذا مايريده الناس، يريدون رحيلاً سريعاً لرجل ائتمنوه على أنفسهم ومستقبلهم وثورتهم، فوضعها أسفل أحذية جماعته، طلبوا منه الوعد بالقصاص والتنمية، فمنحهم أكاذيب لا آخر لها، أرادوا منه صدق المعلومة وإخلاص النية فلم يأتهم سوى بالخداع والضلال والفنكوش الذى لقبه إخوانه بمشروع النهضة..
الناس تريد رحيلاً سريعاً لهذا المندوب الإخوانى فى قصر الرئاسة، لأنه سمع شيخاً متطرفاً وجاهلاً يكفر معارضيه، ولم ينهره بل اكتفى بهزة رأس للتأمين على ماجاء به من تكفير صريح لخصومه.. الناس تريد رحيلا سريعاً لرجل لا يجيد الخطابة، ولا الإدارة، ولا التأمر ولا حتى استعطاف قلوب الشعب الغلبان..
الناس تريد رحيلا لرجل عقيدته الكذب، قال إنه رئيس لكل المصريين، ولم يخطب ولم يجتمع سوى بأهله وعشيرته، وقال إنه لا ينام بسبب بكاء الليل خوفا على المصريين، ولم يخجل ولم نر له غضبة بسبب دماء المصريين التى تسيل فى الشوارع منذ جلس على الكرسى، حاملاً معه النحس والسذاجة وغباء التصرف..
ولأن هذا مايريده الناس، فلا كلام يمكن أن تقرأوه هنا أفضل من البيان الأول لهذه الجماهير الغاضبة التى خرجت أفواجاً فى كل المحافظات، وحشوداً فى كل الميادين لهدف واحد فقط، هو إسقاط رجل لا يتكلم إلا كذباً، وأنصار لا يتاجرون سوى بالدين..
البيان الأول للثورة:
باسم الله.. باسم الشعب.. باسم الثورة
باسم أكثر من 22 مليون مواطن مصرى وقّعوا على استمارة تمرد لسحب الثقة، نيابة عن الشعب المصرى، نعلن اليوم أن محمد محمد مرسى عيسى العياط، لم يعد رئيساً شرعياً لجمهورية مصر العربية، ولذلك نعلن النقاط التالية:
أولاً: يطلب الشعب المصرى من أعمدة مؤسسات الدولة.. الجيش، والشرطة، والقضاء، أن ينحازوا بشكل واضح إلى الإرادة الشعبية المتمثلة فى احتشاد الجمعية العمومية للشعب المصرى فى ميدان التحرير، والاتحادية، وكل ميادين التحرير فى جميع المحافظات.
ثانياً: نعلن استمرار اعتصامنا فى ميدان التحرير، وأمام قصر الاتحادية، وكل ميادين التحرير بكل المحافظات.
ثالثاً: نؤكد على التزامنا بالسلمية التامة، لأن الدم المصرى كله حرام، ولن نسمح لأحد أو تنظيم أو جماعة إرهابية، أن يجر وطننا الغالى مصر إلى حرب أهلية.
رابعاً: نؤكد أنه لم يعد بالإمكان القبول بأى حل وسط، ولا بديل عن الإنهاء السلمى لسلطة الإخوان، والمتمثلة فى مندوب مكتب الإرشاد محمد مرسى بقصر الاتحادية، والدعوة لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة.
خامساً: نمهل محمد محمد مرسى عيسى العياط لموعد أقصاه الخامسة من مساء الثلاثاء القادم الموافق 2 يوليو، أن يغادر السلطة، حتى تتمكن مؤسسات الدولة المصرية من الاستعداد لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، وإلا فإن الجمعية العمومية للشعب المصرى مدعوة إلى ما يلى:
1 - الاحتشاد فى كل ميادين الجمهورية مع الزحف إلى قصر القبة
2 - يعتبر هذا الموعد الخامسة من مساء الثلاثاء بداية الدعوة لعصيان مدنى شامل من أجل تنفيذ إرادة الشعب المصرى.
النصر للثورة.. المجد للشهداء