اغلق القائمة

الإثنين 2018-11-192017

القاهره 12:38 ص

أبشروا.. قائد البلاد يدخل الحمام!!

الأحد، 09 يونيو 2013 10:01 ص

لا شىء يثير الغثيان أكثر من رجل دين اتخذ من النفاق والموالسة مذهبا، لا شىء يستدعى مخزونك الاحتقارى أكثر من هؤلاء الذين يقفون فوق المنابر ويتجاهلون فقر الفقراء وأمراض المرضى ويجتهدون فى البحث عن الجديد والقديم من الألفاظ التى يدعون بها للحاكم وولى الأمر ويرهبون الناس من عاقبة الخروج بعيدا عن دوائر طاعتهم..

التاريخ يحمل الكثير من اللعنات، والنظرات الدونية، لهؤلاء الذين يحملون لقب رجال دين أو شيوخ أو دعاة ويتلذذون بتلويث المنابر بمدح السلاطين وطلب قربهم، وواحد من هؤلاء الذين لن تنساهم سلال التاريخ الخاصة بكل ما هو غير صالح للاستهلاك الآدمى هو ما يدعى أنه شيخ ويحمل اسم أحمد الهلالى خطيب مسجد القدس الذى صلى بداخله الدكتور محمد مرسى صلاة الجمعة الماضية بصحبة أولاده وحراسته كما جرت العادة..

جلس الرئيس بكل ما يحمله من شعارات وتعاليم دينية وإخوانية فى الصف الأول يستمع لخطيب المسجد وهو يعزف على أوتار الموالسة ويبالغ فى النفاق قائلا للمصلين داخل المسجد: «أبشروا إن قائد البلاد محمد مرسى يصلى معنا» وكأن الذين جاءوا من قبله أو سيأتون من بعده لم ولن يدخلوا المساجد، وكأن وجود الدكتور مرسى داخل المسجد شرف وبشرى لأهل المسجد أكثر من بشرى حضورهم للصلاة بين يدى الرحمن..

المهم أزاد خطيب الجمعة من جرعته النفاقية طمعا وتقربا من الرئيس وارتدى ثوب المحلل السياسى قائلا: «تظاهرات 30 يونيو التى دعا إليها عدد من القوى الثورية والسياسية، ستنتهى بالفشل ولن يكتب لها النجاح مثل بقية التظاهرات التى خرجت للمطالبة بإسقاط الرئيس وانتهت بالفشل».

حتى هنا وتبدو الأمور طبيعية من خطيب مسجد قرر أن يبيع دينه وتعاليم القرآن وسنة النبى عليه الصلاة والسلام التى طالما حذرت من تقرب العلماء ورجال الدين من السلاطين لأن فى قربهم فسادا وكذبا كما ورد عن أنس بن مالك، رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «العلماء أمناء الرسل على عبـاد الله ما لم يخالطوا السلطان فإذا خالطـوا السلطان، فقد خانـوا الرسل فاحذروهم، واعتزلوهم ».

حتى هنا وتبدو الأمور طبيعية بالنسبة لرئيس دول يحب من يداعبه، ويكره من يعارضه، يميل لاحتضان من يفخمه، ويتهم من يواجهه بحقيقة فشله بأنه خائن وعميل، ولكن كل شىء يخرج بعيدا عن إطار الأوضاع الطبيعية حينما تتذكر أن هذا الرئيس الذى جلس يستمع ضاحكا لنفاق خطيب مسجد القدس هو فرد ينتمى لجماعة الإخوان المسلمين، وفى الماضى كان كل إخوانى يغضب وتحمر وجنتاه ويبكى حينما يسمع شيخا أو داعية أو خطيبا يدعو لمبارك أو يناغشه أو يوالسه من فوق منبر الجمعة ويقولون كيف لمنبر الرسول أن يعتليه هؤلاء المنافقون.. اليوم ضحك الرئيس ولم يغضب، وتلذذ الإخوان ولم ينتفضوا للدفاع عن منبر الرسول الكريم رغم أنهم سمعوا نفس الألفاظ من نفس الشيوخ وهم يتلون آيات النفاق وشعارات الموالسة على أذن مرسى دون أن يبكى أحدهم ويذكرنا بالعز بن عبدالسلام أو الأئمة العدول الذين كانوا يرفضون نفاق الشيوخ.. فهل نفهم الآن أن تدنيس منبر الرسول حلال للإخوان حرام على غيرهم؟

لا شىء يمكنك أن تفهمه سوى تلك النتيجة لأن واقعة خطيب مسجد القدس لم تكن الأولى ولم تكن الأخيرة وسبق هذا الشيخ المتقرب للسلاطين المتاجر بدينه مئات الشيوخ ورجال الدين الذين قالوا فى مرسى ما كان يعتبره الإخوان قبل أعوام من الآن فعلا من أفعال النفاق والحرام وجلب الخراب على البلدان والعباد بسبب شيوخ السلطان، والحكام الذين تستهويهم ألاعيب شيوخ السلطان.