اغلق القائمة

السبت 2018-09-222017

القاهره 03:37 ص

اللقاء الحرام فى شقة الزمالك

الجمعة، 07 يونيو 2013 11:56 ص

تخيلها معى هكذا عزيزى المواطن..

1 - سلطة تحكم مصر.. رئيسها الظاهر للعيان فشل فى ترتيب تفاصيل لقاء مع القوى السياسية لمناقشة أزمة سد النهضة وحولت مؤسسته الرئاسية اجتماع الأمن القومى السرى إلى مسرحية مذاعة على الهواء مباشرة ليشاهد الشعب المصرى بنفسه مستوى سذاجة حكامه ورموز نخبته التى تحب التعلق فى ذيل السلطة، ويشاهد الشعب الإثيوبى تفاصيل خطط الانتقام منه وكيف يسيطر على المصريين فكرة واحدة هى تدمير أثيوبيا بأكملها وليس السد فقط.. ومع الشعب الأثيوبى أتاحت الست باكينام التى لم تخبر الجميع بأن اللقاء مذاع على الهواء مباشرة للشعب السودانى الذى نحتاج لدعمه فى أزمة السد فرصة سماع شتيمته والسخرية منه ومن موقفه الذى وصفه أيمن نور «بالمقرف».. هل يمكنك بعد هذا الموقف أن تضع فى بطنك بطيخة صيفى أو حتى طمطماية وتنام مطمئن بأن محمد مرسى يحكم مصر؟
2 - سلطة تحكم مصر بأربعة أذرع.. مكتب الإرشاد صاحب الكلمة العليا، والحرية والعدالة ذراع سياسى، ومحمد مرسى كمندوب فى قصر الرئاسة، وأخيرا حازم صلاح أبوإسماعيل وعاصم عبدالماجد كناضورجية وبالونة فزع يتم نفخها وتفجيرها كلما شدت المعارضة حيلها أو أراد الإخوان شغل الناس عن كارثة ما يخططون لها.
هذه السلطة بكل أجنحتها فشل رئيسها من الباطن المهندس خيرت الشاطر فى ترتيب لقاء يجمعه ببعض رموز المعارضة مثل عمرو موسى وأيمن نور وتم فضح اجتماعهم فى شقة الزمالك على طريقة المطاهر يوم خروجه على المعاش.. بعد هذا الموقف هل يمكنك أن تطمئن لكفاءة هذه الجماعة فى إدارة شؤون مصر؟.. أشك!!
3 - اللقاء الحرام فى شقة الزمالك يندرج تحت بند الأفعال غير المشروعة التى يلزمها «كبسة» من بوليس الآداب.. وقبل أن تمتعض أو تسأل لماذا؟ دعنى أخبرك أن عدم الإعلان عن الاجتماع وربطه بالسرية وتسلل الضيوف فى جنح الظلام بين السيارات والجراجات يعزز الفكرة تماما ولكن بعد تأمل ما هو قادم.
أولا: شباب وقيادات الإخوان منذ قامت الثورة وهم يعزفون على نغمة واحدة هى الفلول وكانوا دوما يرفعون صورة عمرو موسى كواحد من زعماء الفلول الواجب عزلهم وتجاهلهم، ومنذ أصبح مرسى رئيسا وارتفعت موجة الغضب الشعبى ضده يعزفون على نغمة تشويه المعارضة بأنهم معارضة فلول، ولا تنسى ولا ينسى أحد أن انتقاد الإخوان الرئيس لجبهة الإنقاذ هو وجود عمرو موسى الفلول عضوا بها.. الآن أصبح الاجتماع مع عمرو موسى حلالا بعد أن أفتى بذلك خيرت الشاطر وذهب ليأكل مع عمرو موسى من نفس الطبق فى بيت أيمن نور.

ثانيا: موافقة عمرو موسى على لقاء خيرت الشاطر بعد امتناعه المتكرر عن الاجتماع مع مرسى أو مقابلته، يحمل من الإهانة إلى شخص رئيس الدولة ما لا يخطر على عقل إنسان أو حتى حيوان، ويحتوى على اعتراف ضمنى بأن مفاتيح الدولة وأمورها يملكها ممثل مكتب الإرشاد خيرت الشاطر وليس الرجل القابع فى قصر الرئاسة.

ثالثا: لا يمكن أن أمنع نفسى أبدا من تذكر الاتهامات الإخوانية لأيمن نور بأنه عميل وأمريكى وخلافه وأنا أرى خيرت الشاطر وسعد الكتاتنى يسعيان إلى منزله، وأرى الرئيس وهو يحتفى به فى قصر الرئاسة وأرى شباب الإخوان وهم يرونه كنموذج للمعارضة الوطنية المخلصة، وفى نفس الوقت لا يمكن أن أمنع نفسى من البحث عن الإجابة على السؤال التاريخى.. هو أيمن نور بيشتغل إيه بالضبط؟، أو السؤال الأهم: لماذا يمارس أيمن نور السياسة على طريقة «ريجسير» السينما بالأوردر وليس بالعقل والمبدأ؟

وأخيرا دعنى أخبرك أن ملخص اللقاء الحرام فى شقة الزمالك بالنسبة لأبناء هذا الجيل الذين هم على عهدهم من ثورة 25 يناير باقون هو أن كل شخص شارك فى الاجتماع الثلاثى سواء كان أيمن نور أو الشاطر أو موسى يكفى ذكر اسمه مقرونا باجتماع سياسى سرى لتشويه سمعة الاثنين الآخرين.