اغلق القائمة

الأحد 2018-11-182017

القاهره 04:33 ص

مرسى والمفتش كرومبو

الخميس، 06 يونيو 2013 12:00 م

أين المفتش كرومبو من مجلس الرئيس الفخم الضخم المنعقد على الهواء مباشرة لمناقشة سد النهضة وأزمته ومياهه وكهربائه وغازاته وبحيرته الصناعية؟ لم يكن ينقص هذا الاجتماع الكوميدى الذى عقدته الرئاسة مع أنفار السياسة ونخبة تجار الأحزاب سوى أن يكون من بينهم حضرة المفتش العبقرى كرومبو ليتكلم بدوره عن طريقة مقاومة السد الخطير، وهل يستعين بحمادة شفطورة أم سيد أبو قورة أو حسنين النشال.

لأول مرة نرى اجتماعا على مستوى القمة والقاعدة معا، يجمع الخبراء والمختصين والمسؤولين فى سلة النهضة، المختلفة عن نهضة إثيوبيا بالطبع، لأن نهضتنا جمعت كل فئات الفاشلين والعاطلين والبؤساء والمهرجين وأرزقية المجالس، بينما نهضتهم وضعتهم على طريق التوحد وراء مشروع قومى حتى لو كان صعبا عسير التنفيذ.

راجعوا المداخلات العبقرية الساحقة الماحقة التى أدلى بها المشاركون بدءًا من الرئيس الذى أغرقنا بفيضان عبقريته التى تزيد عن فيضانات النيل، من خلال مقاطعته المستمرة للأستاذ القزاز صاحب الكرافتة الزرقاء واللهجة السلسة فى قراءة الأوراق غير المرتبة بنظارته الاحتياطية، وكيف تغلبت ذاكرة رئيسنا على كل أوراق الأستاذ قزاز، وأحرجه بشرحه الرئاسى الذى يطمئننا ويؤكد لحظة بعد الأخرى أن رئيسنا مهندس بجد وفاهم يعنى إيه سد ويعنى إيه نهضة ويعنى إيه إثيوبيا.

شوفوا شرحه الجامع المانع لبحيرة ناصر الإثيوبية وراء سد نهضتهم ومياهها التى تفيض على بيئة مليئة بالنباتات والأشجار، وكيف تتحلل النباتات والأشجار وتصنع بيئة غازية تؤثر على الثروة السمكية فى السودان، فاهم ياسودان ولا إيه؟ هه، طبعا ريسنا لم يشر لدولة السودان أو دولة جنوب السودان عشان تعرفوا بعد نظره وفكره وإحاطته بالحدود الطبيعية لمجال الدول الصديقة والعربية والأفريقية.

قارنوا بعد ذلك كلام رئيسنا المتكامل والإيجابى والمتمدد على طول حدودنا ومصالحنا الاستراتيجية والحيوية، بكلام السادة السياسيين المحترفين وممثلى الأحزاب، طبعا ومع احترامنا للأستاذ لكح والدكتور نور والأخ سادات ومدام باكينام صاحبة المنصب الرسمى واللوك الهادى والمناضل حسين بتاع مغامرة النفق والأشقاء الذين شرفوا القعدة، لكن إيش جاب لجاب، كلام الرؤسا برضه له شمخة وطعم وريحة، أما كلام الضيوف فيذكرنا بسمنة الجماعة الفقرا يجيب تصلب شرايين ويحمى ع القلب.

الجميل والجديد فى هذا الاجتماع، قصدى قعدة الحظ التى لا تعوض بالنسبة للشقيقة إثيوبيا، أنها يمكن أن تصنع منها فيديو كليب استربتيز للحاضرين ولا مؤاخذة وتاخده للأمم المتحدة ومجلس الأمن والبنك الدولى، وتوريهم الإشى والشفتشى، وتاخد عليهم تعهدات بعدم التعرض وممكن تاخد منهم نفقة لو عايزة، هذا على سبيل دعم الأشقاء بصورة غير مباشرة، تمهيدا للوصول إلى تكامل مباشر عبر عنه السيد وزير الزراعة فى تصريحات قاعدية سابقة بأن الوزارة تدرس مشاركة إثيوبيا فى السد، وأهو نغنى سوا، قلنا هنبنى وأدينا بنينا سد النهضة.

حتى لو عملت كده فهى برضه إثيوبيا وخنق الحبيب زى أكل الزبيب وبصوا للنص الممتلئ من النهر وتجاهلوا الترع الجافة والفدادين المشققة والفلاحين الذين يقطعون الطرق بحثا عن نوبة الرى، ولا أراكم الله مكروها فى وطن لديكم.لا