اغلق القائمة

الخميس 2018-09-202017

القاهره 12:34 ص

الأزهر وحيدا فى قلب معارككم

السبت، 06 أبريل 2013 12:50 م

الأزهر فى كثير من فترات حياته، خاصة تلك الفترات التى كان فيها ضعيفا ومقصورا على تقديم الخدمات العلمية دون الاشتباك مع الواقع المصرى كان ضحية.. ضحية لأطراف مختلفة تسعى للسيطرة عليه أو لإضعافه من أجل تحقيق مصالح خاصة، والوضع الآن لا يختلف كثيرا عن أوضاع عاشها الأزهر من قبل، وظن البعض أن ثورة 25 يناير يمكن أن تغيرها خاصة مع طلة الأزهر الجديدة التى بدت فى تحركات المشيخة ووثائق الدفاع عن حرية التعبير وعن وسطية الدين ورسالة الإسلام، وتجلت أكثر وأكثر فى وجود شيوخ الأزهر وشبابه من اللحظة الأولى داخل ميدان التحرير بعمائمهم المميزة يهتفون ضد الظلم ويرفعون شعار تحرير الأزهر من قبضة أهل السلطة. الوضع الآن لا يختلف كثيرا عن الأوضاع التى أخبرنا التاريخ عنها.. كلهم يريدون الأزهر، كلهم يسعون للسيطرة عليه، وإقحامه فى صراع سياسى لا نتيجة له سوى تآكل هيبة المؤسسة الدينية الرسمية الأهم فى مصر والعالم الإسلامى، وبالتالى زلزلة موقف الدعوة الوسطية التى تحفظ للإسلام مكانته فى عالم تنتشر فيه دعاوى وحوادث العنف والتطرف، السلطة الجديدة بقيادة محمد مرسى والإخوان تسعى لتحقيق حلم حسن البنا القديم بالسيطرة على الأزهر، وفى نفس الوقت تسعى لمنح الرئيس الجديد شرعية إضافية بالسيطرة على المؤسسة المصرية الأهم بعد أن ينتهى من معارك الهيمنة على مؤسسات القضاء والشرطة والجيش، والسلفيون حانت لحظتهم لاستكمال مخطط الحركة الوهابية التى أنفقت من أجله المليارات بهدف إضعاف الأزهر وتدميره لإفساح الطريق أمام الأفكار الوهابية المتطرفة، وبعد سنوات عمل فيها السلفيون على اقتحام الأزهر عبر هيئات التدريس، والمساجد أصبحت اللحظة مناسبة الآن للانقضاض على المشيخة كما وضح فى الفيديو الذى ظهر فيه ياسر برهامى نائب رئيس الدعوة السلفية وهو يتحدث عن خطط عزل شيخ الأزهر وتعيين أحد أئمة التيار السلفى محل الثقة، وما بين صراع الإخوان والسلفيين الذى يحمل أبعادا دينية وسياسية تتبقى محاولات القوى السياسية المدنية التى تسعى للسيطرة على الأزهر قناعة منها بأنه السلاح الأخير الذى يمكن من خلاله مواجهة التيار السلفى والإخوانى على اعتبار أن الخطاب الدينى للأزهر سيظل الأكثر تأثيراً فى الشارع المصرى، ومن المتوقع أن يشتعل الصراع على الأزهر بشكل أكبر بعد أن أصبح له مكانة مختلفة فى دستور مصر الجديد، وما بين هؤلاء وهؤلاء يبقى الأزهر وحيدا يعانى من خروقات السلفيين والإخوان التى حدثت فى زمن الوهن، ويعانى من طعنات القوى المدنية التى أفقدته قدرا من هيبته حينما أصرت طوال السنوات الماضية على وصفه بأداة السلطان الدينية دون أن تفسر للناس لماذا لم تقدم له يد العون من أجل تحريره من قبضة مبارك وأجهزته؟ فهل يأتى المستقبل بجديد للأزهر الشريف؟!!
الحركة داخل المؤسسة الأزهرية تقول أن هناك جديدا، ليس فقط لأن دور الأزهر بعد 25 يناير كان أكثر حيوية وتأثيراً بما أصدره من وثائق أو بما أصدره من دعوات للحوار وتحوله إلى بيت جديد للأمة المصرية تلتقى بداخله لفض المنازعات وتصفية الخلافات والبحث عن وفاق، ولكن لأن فى الأزهر الآن شباب شاركوا فى ثورة وعرفوا معنى التغيير، شباب يبحثون عن عودة جديدة لأزهر النضال الوطنى ونهضة مصر، والنجاة من فخ التهميش أو الدوران فى فلك السلطة، للأزهر الآن شهيد هو الشيخ عماد عفت الذى كان واحدا من بين مجموعة أزهرية شابة تعمل منذ فترة على إحياء الأزهر.. وأظن أن لهذه المجموعة نصرا قريبا حتى لو غاب الإعلام عنها، وتغاضى الجميع عن مساندتها ومنحها الدعم الإعلامى والشعبى المناسب.. وإنا معا لمنتظرون.