اغلق القائمة

السبت 2018-11-172017

القاهره 12:09 ص

أكبر عقبة لمن سيأتى بعد مرسى

الإثنين، 18 مارس 2013 03:13 م

أشفق على أى رئيس يتولى بعد مرسى، فلن يجد ذلك الرئيس شعبا بائسا يائسا فحسب، ولن يجد كذلك مشاريع متوقفة وخزانة خاوية وبنية أساسية متهالكة فحسب، ولن يجد كذلك مقاومة من فلول «النظام الحالى» فحسب، ولن يجد تكفيرا وتأثيما وتعنيفا فحسب، لكنه سيجد ما يخرسه ويبكمه تماما، سيجد مصطلحات سياسية بالية، ومعانى نضالية مشوهة، فلم يكتف مرسى ومن معه بتشويه السياسة والحكم والدين والاقتصاد وسائر مناحى الحياة ومقومات الدولة، وإنما شوه الخطاب السياسى بأكمله، وهو ما قد يعجز أى رئيس سيأتى بعده، فقد أصبحت الكلمات مع مرسى كالعملات المزيفة، لا أحد يصدقها ولا أحد يتداولها، ولا أحد يعتبرها أساسا، وهو الأمر الذى يضع الرئيس القادم فى مأزق حقيقى، فإذا كان «الخطاب السياسى» فى كثير من الدول هو نصف أدوات الحكم، فإنه يتضاعف عندنا ليصبح «الحكم كله» فأى كارثة سيقع فيها الرئيس القادم، وهو الذى يدرك أن مرسى أجهز على كل مصطلحات العمل السياسى وجعل بعضها مفجرا للسخرية، وبعضها مفجرا للاشمئزاز، والآخر دافعا لليأس.

تخيل معى بماذا سيشعر المواطن حينما يسمع من الرئيس القادم كلمة «نهضة» وهى الكلمة التى لن يستغنى عنها أى رئيس خاصة فى ظرف زمنى وتاريخى مثل ما نمر به، فالنهضة «الحقيقية» هى أمل يبتغيه أى رئيس، ولا مفر من العمل على تحقيقها والسعى إليها، ولهذا أتوقع أن يجتهد الرئيس القادم فى استخدام مرادفات تقترب من المعنى المنشود دون اللجوء إلى هذه المفردة الساحرة التى أبطل الإخوان سحرها وشوهوها فانقلبت النهضة على «الناهض» وطمست معالم الكلمة وأصبحت مثل الأنثى الجميلة التى جار عليها الزمن وتبدلت معالمها وتغيرت أحوالها وابتذلت فى سوق النخاسة فصارت جالبة للحسرة وليست مدعاة للأمل.

تخيل معى أيضا ماذا لو قال الرئيس القادم كلمة «القصاص» فى مؤتمر جماهيرى حاشد، ألن يتذكر الناس ذلك المشهد المخزى الذى قام فيه المرشد بدور الملقن وظل «يزغد» مرسى بالكلمات على رؤوس الأشهاد فصارت تلك الكلمة الجليلة التى جعلها الله «حياة» للناس حينما قال فى كتابه الكريم «ولكم فى القصاص حياة» فصارت على يد مرسى «نكتة» يتداولها الشباب على الفيس بوك فتثير السخرية بعدما كانت كفيلة بإشعال الجماهير وإقامة التظاهرات وملء الشوارع بالمصريين المتحمسين للعدل والمطالبين بالثأر قائلين «القصاص القصاص ..ضربوا اخواتنا بالرصاص»؟ و«يا نجيب حقهم يا نموت زيهم».

مصطلحات كثيرة شوهها الإخوان وابتذلوها، لكن أبشع ما تم تشويهه هو مصطلح «سيادة القانون» الذى تشدق به الإخوان وطنطنوا به وكانت ممارستهم السياسية طعنة نافذة فى قلبه، فمعهم تحول مصطلح «سيادة القانون» إلى «إبادة القانون» فمن ناحية صاروا لا يعترفون بالقانون إلا إذا مهد إليهم وذلل الصعاب التى تواجههم، فإذا كان القانون فى غير صفهم أهملوه وشنوا الحملة بعد الحملة لتشويه رجاله، ومن ناحية أخرى سعوا بكل جهدهم إلى استعمال رجال القانون فى أغراضهم ليفقدوا الجميع المصداقية فى القانون ورجاله وأحكامه.

نصيحتى لمن يعد نفسه الآن لتولى مقاليد حكم مصر أن يعد نفسه من الآن لهذا الأمر، وأن يضع فى حسبانه أن يبتكر مصطلحاته وأن يسعى إلى إزالة ذلك الركام الأسود من فوق جبين مصر، وأن ينقى آذاننا من تلك المصطلحات التى فيرسها الإخوان.