اغلق القائمة

الإثنين 2018-11-122017

القاهره 10:04 م

الخائفون من إيران والوحش الشيعى

الخميس، 07 فبراير 2013 12:22 م

قبل أن تقرأ:
أعلم أنك ستتوقف عند منتصف سطور هذا المقال، وتتهمنى بأننى شيعى ومزقوق وقابض من إيران وأملأ جدران حجرتى بصور الخومينى وخامنئى، وسيدنا الحسين وهو يدمى على أرض كربلاء، ولهذا دعنى أوفر عليك المشوار ليس بنفى اتهاماتك فقط، بل بالتأكيد على أنها لن تفرق معى.

يبدو أنك قررت أن تستكمل القراءة، إذن تعال نبحث سويا عن شىء ما يفسر لنا كل هذا الخوف من الشيعة وكأننا نتحدث عن تتار جدد لا قبل لنا بمواجهتهم؟ لماذا تفرغ جميع الشيوخ والقيادات السياسية للأحزاب الدينية لمواجهة زيارة الرئيس الإيرانى أحمدى نجاد كأنهم يواجهون الطاغوت الأكبر أو زعماء إسرائيل؟ لماذا فرح الجميع بما تعرض له رئيس دولة إيران من محاولات ضرب وإلقاء أحذية وهتافات مضادة؟ وكأن كل حديث أو تعاليم دينية نبوية عن حسن استقبال الضيف وإكرامه وضمان أمانه ليس لها وجود؟

لماذا سقط الجميع فى الفخ الذى تنصبه الدول العربية وأنظمتها الحاكمة وجندوا أنفسهم وصحفهم وفضائياتهم للتحذير من وحش مخيف يقولون إن اسمه المد الشيعى؟ كيف وجدوا فى أنفسهم شجاعة الهجوم على نجاد والمطالبة بمنعه من زيارة ميدان التحرير ولم يجرؤ شيخ منهم أو قيادى فى أى حركة أو حزب دينى على أن يطلب منع السفيرة الأمريكية من زيارة الميدان وتفقده فى كثير من الأحيان؟!
لا أرى أى سبب لحالة الهوس التى تسيطر على م
صر وكأن أحمدى نجاد نزل إلى مطار القاهرة وخلفه جيش مسلح لإجبار مصر على التشيع والتنازل عن دورها الإقليمى فى المنطقة، ولا أرى أى عقل أو منطق فى هذا الهوى العنصرى الذى يخيل لشيوخ التيار السلفى والقيادات السياسية أن مصر تمتلك حق التطلع لريادة العالم والمنطقة بينما تفكير أو سعى إيران نحو هذا الطموح عيب وحرام وجريمة، نفس الأمر ينطبق على الشيوخ ورجال الدين الذين يدفنون رؤوسهم فى الرمال ويتجاهلون كمية السباب والشتائم التى يتعرض لها المذهب الشيعى والشيعة فى الفضائيات الدينية المصرية بينما هم يملأون الدنيا صراخا وعويلا بأن الشيعة يسبون أهل السنة وينتقدونهم ليل نهار.

كان منطقيا أن أتفهم حالة الغضب من زيارة الرئيس الإيرانى بسبب موقف طهران السياسى مما يحدث فى سوريا، ولكن أن يصبح الغضب من زيارة نجاد شعاره أن الرجل قادم إلى مصر من أجل الترويج للمذهب الشيعى فهذه هى الكوميديا بعينها، فأى تهمة فى ذلك إن كانت طهران تفكر فى ذلك؟! وأى رعب من ذلك إن كان يحدث؟! وهل يعنى هذا أننا نشك فى هشاشة ما نؤمن به نحن الأغلبية لدرجة تدفعنا لأن نصاب بكل هذا الهوس من أقلية تنتمى لنفس الدين؟ هل تقلقنا قنبلة إيران النووية التى لم تولد بعد ولا ترتعد قلوبنا خوفا من مئات القنابل الإسرائيلية المخزونة قرب حدودنا؟.. الأسئلة كثيرة ومربكة وبلا إجابات إلا أن هناك شيئا آخر غير المذهب الشيعى والوتر الدينى الذى تعشق حكوماتنا العربية العزف عليه، هو الذى يحرك كل هذا العداء تجاه إيران والشيعة كلهم.

شىء آخر قد يجعلنا نستيقظ صباحا على مذبحة دموية أمام العتبات المقدسة يروح ضحيتها كل من ذهب ليتبرك بالحسين أو يكنس السيدة زينب على اعتبار أنه واحد من المروجين للمذهب الشيعى، أو يجعلنا نسمع عن طوفان من الدماء لأهل السنة فى طهران بتهمة الترويج للمذهب السنى، لا تصدق هؤلاء المتصنعين للغضب من زيارة أحمدى نجاد ولا تدعهم يتلاعبون بعقلك، فالشيعة ليسوا جراداً جاهزا لأكل الأخضر واليابس، هم مثلك أناس آمنوا بربهم، وصدقوا بنفس رسولك، وربما يكون أحدهم زميلا لك فى العمل أو جاراً لك فى السكن.

فليعبد أحمدى نجاد ربه بالطريقة التى يحبها، ولتسيّر إيران أمورها على المذهب الذى تريده، ولتكن مصلحتنا فقط هى الخط الأحمر الذى نحدد عليه من نكره ومن نحب، ووقتها سندرك أن المد الذى يثير القلق والرعب عن جد، قادم من هناك حيث يجلس نتنياهو بصحبة ليبرمان فى تل أبيب لا من حيث يجلس حسن نصر الله فى جنوب لبنان، أو يقف نجاد فى ساحات طهران!!