اغلق القائمة

الأربعاء 2018-09-192017

القاهره 01:20 ص

أنا مش «إخوان».. أنا مش «سيسى».. أنا انقلابى وطابور خامس!!

الأحد، 08 ديسمبر 2013 10:02 ص

يقولون «السنْدَانُ».. وفى المعجم الوسيط هو الشىء الذى يطْرقُ الحداد عليه الحديد، ويقال أيضاً: «بين المِطْرقة والسندانِ» أى بين أَمرين كلاهُما شر، وقبل سنوات من الآن كنت أعتقد أن استخدام هذا التعبير اللغوى «بين المطرقة والسندان» من المحرمات من فرط استهلاكه وابتذاله لدرجة تشعر معها وكأن اللغة عجزت عن إنجاب تعبير لفظى آخر، قادر على أن يمنحك نفس المعنى.

لم أفكر يوما أن تكرار استخدام تعبير «بين المطرقة والسندان» راجع إلى طبيعة شعب اختار دوماً أن يقسم حاله بين قالبين، أحلاهما هو أحسن الوحشين، طبقاً للتقييم الشعبى، أكثر مما يرجع إلى فقر لغوى لدى الكاتب أو الصحف أو وسائل الإعلام التى تستخدم هذه الجملة التعبيرية.

- هل تعانى من وقت فراغ؟.. تعال نتسلى بتكرار ما ورد فى السطور السابقة بطريقة أخرى؟

فى الماضى لم أترك فرصة للسخرية من تعبير «بين المطرقة والسندان» ومستخدميه إلا واقتنصتها، نفس حالة السخرية تتضاعف إذا تجرأ أحدهم وقرر أن يستخدم التعبير اللغوى الشهير كروياً «بين فكى الكماشة»، دوماً كنت أرى أن العقل البشرى قادر على ابتكار ما هو أفضل من تلك الكلمات المعلبة والجاهزة والمحفوظة.. وباللجوء إلى الواقع، أكتشف أن كل سخرية السنوات الماضية كانت طفولية، لأن ما يحدث على أرض مصر، يؤكد أن «المطرقة والسندان»، و«فكى الكماشة» وصف حالة مصرية أصيلة، وليس مجرد تعبير لغوى يتخيل مستخدمه أنه براق، الجماهير المصرية تستمتع دوما بوضع نفسها بين خيارين أحلاهما مر.

الجماهير التى حصرت نفسها فى ثنائية الأهلى والزمالك، هى نفسها الجماهير التى حشرت نفسها بين مرسى وشفيق، وهى ذاتها الجماهير «المزنوقة» بين متظاهرين يهتفون يا بديع يا بديع انت تؤمر وإحنا نطيع، وبالنسبة لها مرسى كيان ملائكى لا ينطق عن الهوى، ومتظاهرين يهتفون يا سيسى يا بلاش واحد غيره مينفعناش، وبالنسبة لهم وزير الدفاع هو الفارس القادم من السماء على حصان أبيض فى أبيض لإنقاذ مصر، وربما يستحق السيسى هذا التقدير الشعبى، ولكن آن الأوان التخلص من هذه الثنائية.

- هل يجوز لك أن تشجع الإسماعيلى إذن دون أن تصبح متهما بأنك تهوى الفريق الخسران؟!

الجماهير فى مصر تخشى التعامل مع الأفراد الواقفين فى المناطق الرمادية، الجماهير فى مصر ترتاح جداً للتصنيفات المسبقة، إما أن تكون مع أو ضد، إما أن ترفع شعار رابعة، أو ترفع صورة السيسى.. طيب ولو رفضت؟

التهمة جاهزة وبسيطة أنت طابور خامس يراك ألتراس دولة ما بعد 30 يونيو خلية نائمة، أو عميلاً أغرتك أموال الإخوان، ويراك ألتراس الإخوان عبداً للبيادة، وعميلاً أغرته أموال رجال الأعمال والجيش.

تحت أى راية يقف هؤلاء الذين يرون فى الإخوان فصيلاً سياسياً انتهازياً وغير وطنى، لأن تنظيمه أحب إليه مما تدعوه إليه مصر، ولأن قيادات الجماعة أغبى من أن تحملهم مسؤولية دولة، وأكثر سذاجة من أن يدركوا مساوئ تحريضهم على العنف والقتل والدم.. ومع ذلك يؤمنون بأن الحل الأمنى وحده لا يكفى للتعامل مع الإخوان، ويرفضون كل أشكال الإقصاء أو الإفناء للجماعة.

تحت أى راية يقف هؤلاء الذين يرفضون وجود شخصية عسكرية على كرسى الحكم فى مصر، ويصيبهم غثيان ووجع فى المعدة من حملات كمل جميلك، وكاريكاتيرات مصطفى حسين، لأنهم يؤمنون بأن مصر آن أوانها أن تطلق فكرة الحاكم الفرد بالثلاثة، وفى نفس الوقت يخشون على جيش بلادهم من دعوات التفتيت، ومؤامرات الداخل والخارج، ويخافون من أن تتحول دعوات تحصين الجيش إلى تأسيس دولة داخل الدولة، وإعلاء قيمة القمع تحت شعار مطاط هو الحفاظ على الأمنى القومى.
- لم ينته المقال بعد.. لابد أن تعرف أولاً.

علماء النفس يقولون إن سلوك القطيع (herd behavior) هو سلوك الأشخاص فى الجماعة، عندما يقومون بالتصرف وفق سلوك الجماعة التى ينتمون لها دون كثير من التفكير أو التخطيط، وحينما بحثوا عن سبب لهذا التصرف، وجدوا الأشخاص الأقل مركزاً أو الأقل تأثيراً فى الجماعة يميلون إلى التصرف بسلوك من هم أعلى مركزاً أو أحسن حالة وظيفية أو اجتماعية.