اغلق القائمة

السبت 2018-09-222017

القاهره 03:23 ص

الحشيش التركى يلعب فى دماغ رصد

الأربعاء، 06 نوفمبر 2013 09:56 ص

بلا ملل ولا كلل وبكل أمل فى أن التكرار سيعلم الناس شيئا ما ذات لحظة.. أقول أن الفرق كبير وأكبر مما تتخيلون بين المواطن المصرى المشغول بمستقبل بلده وولده، والفرد الإخوانى السائر دون نظر فى درب الطاعة العمياء لما يصدر عن مكتب الإرشاد من قرارات وتصورات وتبريرات.

الأول يغضب ويتظاهر ويثور ويهتف ويسخر ضد مبارك وتجاوزات مجلس طنطاوى العسكرى ويتحدى رغبات السيسى فى الاستحواذ على السلطة ولكنه لا يسقط أبدا فى فخ الخيانة بإعلان أمانيه فى انشقاق الجيش، أو التخطيط لإشاعة الفوضى داخله.

الثانى يغضب ويتظاهر حينما يأمرونه بذلك وحينما يشعر أن تنظيمه فى خطر لا مصر، ولا يخجل ولا يزوره الكسوف من التخطيط والدعاء والتمنى بأن تنزل لعنة الانشقاقات على الجيش المصرى، ولا يجدها مشكلة فى أن يزور من الأخبار والمعلومات ما يساعده على ذلك.

هل أكرر كلاما يبدو أنك قد سمعته من قبل؟!، حسنا.. تماسك وضع جهازك العصبى فى وضع الاستعداد للتعامل مع الغرائب والأكاذيب الإخوانية فاسدة الطبخة.

شبكة رصد الإخوانية نشرت صباح أمس تقريرا يقول: (كشف مصدر رفيع المستوى بوزارة الدفاع أن عددا من جنرالات الجيش المصرى وقيادة مركزية بأحد أفرع القوات المسلحة التقت الدكتور محمد مرسى وعرضوا عليه مبادرة باسم «مبادرة التوبة». وأن المبادرة تستهدف أن تتقدم المؤسسة العسكرية باعتذار رسمى للرئيس مرسى عن التصرفات المشينة التى صدرت من بعض قياداتها. وأشار المصدر إلى أن الرئيس مرسى رحب بالمبادرة شريطة أن تقدم المؤسسة العسكرية القيادات التى تورطت فى انقلاب 3 يوليو إلى محاكمة ناجزة أمام القضاء العسكرى).

قبل أن تحدثنى عما تفعله المخدرات بالبشر، أو عن العالم الموازى الذى يعيش فيه الإخوان، أو أن عمرو فراج وعددا من المسؤولين عن إدارة شبكة رصد يقيمون فى تركيا وربما أصابتهم أمراض الغربة بضعف القدرة على التزوير والتزييف.. تعال أنقل لك ما كتبه عمرو فراج ردا على المشككين فى صحة الخبر الذى نشرته شبكة رصد، من الأرض التى هرب إليها عمرو فراج كتب يقول: (بالنسبة للخبر الخاص بلواءات الجيش ومبادرتهم، الخبر صحيح، وتم نشره لأن الانقلابيين كانوا هايذيعوا اللقاء اللى تم ده مع الرئيس صوت وصورة لشق صف التحالف الوطنى ويقولوا: إن الرئيس والإخوان بيتنازلوا عن دم كل الشهداء اللى سقطت طوال ثورتنا، فاحنا سبقنا ونشرناه لقطع الطريق عليهم فى صنع الفتنة دى.. واللى ما يعرفش منهم كقيادات عسكرية يعرف ونخبطهم فى بعض ويا بخت من وفق راسين فى الحلال).

ومن الخبر الخائب والدال على فشل الجماعة حتى فى الكذب، ومن الرد الطفولى الممزوج بالسذاجة والذى طرحه فراج تعقيبا على التشكيك فى صحة الخبر يتضح لك التالى دون الحاجة إلى استشارة أى طبيب نفسى.

1 - الإخوان خونة.. وخيانتهم واضحة فى إصرارهم على فعل كل ما يؤدى إلى انشقاق الجيش المصرى.

2 - الإخوان يرغبون فى الانتقام من المجتمع الذى ثار ضدهم وحطم أطماعهم فى الاستحواذ على السلطة.

3 - قادة الجماعة والمسؤولون عن الملف الإعلامى بها يعانون من جهل مفرط وعجز كامل بدليل أن المزور الساذج الذى نشر هذا الخبر فشل فى أن يوضح للناس كيف سمح السيسى الذى يقول الإخوان إنه يختطف مرسى بأن يجلس معه جنرالات وقيادات عسكرية للتآمر على السيسى نفسه؟، بل وكيف يملك الجيش فيديو بالصوت والصورة لمؤامرة أطرافها قادة عسكريون ورئيس معزول خائن ولا يقدمهم للمحكمة؟ أضف إلى ذلك أن عمرو فراج مدير رصد ربما أصابته تخمة وجبة العشاء التركية الدسمة فكتب الخبر ونشره ودافع عنه وكأن مرسى كان محجوزا فى ملاهى السندباد يمكن لأى شخص أن يزوره إذا دفع التذكرة.

4 - مضمون الخبر.. خبر وجود جنرالات رافضة لعزل مرسى يكرره الإخوان بأشكال مختلفة منذ 100 يوم تقريبا ومع كل خبر يقول الإخوان إنهم سيكشفون حقيقة الرفض العسكرى لخطوات السيسى وتمر الأيام فى ذيل أخواتها دون أن نرى ما يعد به الإخوان أو نجد رجلا ممن وعدوا يمتلك شجاعة الاعتراف بالخيبة والأكاذيب.

5 - ها أنت ترى من خبر مثل هذا يا صديقى أن الجماعة لا ترى فى الكذب عيبا اجتماعيا ولا إثما دينيا طالما يخدم مصلحتها، فإذا حدثك أحدهم مرة أخرى عن الدين وتعاليمه وشعار رسولنا قدوتنا.. اخلع ما فى قدمك وتصرف معه طبقا للطريقة التى تطفئ نار غضبك.