اغلق القائمة

السبت 2018-11-172017

القاهره 04:24 ص

الإخوان واستهلاك الوقت

الإثنين، 18 نوفمبر 2013 02:54 م

حد عاقل يفسر لى ماذا تريد جماعة الإخوان وأنصارها فيما يسمى بتحالف دعم الشرعية من المؤتمرات الصحفية التى يعقدونها لإبداء حسن نيتهم ورغبتهم فى الحوار والتفاوض والمناقشة واللت والعجن والسهوكة والمسكنة وإبداء روح الحملان البريئة الراغبة فى الحياة بسلام مع الوحوش الذين انتزعوا منها حقوقها!
محمد على بشر وإخوانه أقاموا مؤتمراً صحفياً طويلاً عريضاً فرقعوا فيه تصريحات ملائكية ودعوا القوى السياسية إلى حوار بما يرضى الله خلال أسبوعين، وذهبوا فى تصريحاتهم الملائكية إلى حد دعوة الجيش للحوار مما يعنى ضمناً اندراجهم فى الصف الوطنى الذى يعمل على تنفيذ خارطة الطريق بثوابتها المعروفة، والإسهام معهم فى بناء البلد.

لكن الغرض مرض، و«بشر» يعمل على تنفيذ قياداته فى طرة باستهلاك الوقت والجهد على طريقة الفريق المهزوم خارج أرضه بهدف ويريد الخروج بأقل الخسائر انتظاراً لمباراة العودة، ومباراة العودة فى ظن الإخوان وبعض الظن إثم كبير، هو يوم غد الثلاثاء 19 نوفمبر الجارى الذى يخططون فيه لاحتلال الميادين واستغلال إنهاء حالة الحظر، لإثارة أكبر قدر من الفوضى، مثلما فعلوا خلال ثورة 25 يناير ومثلما حاولوا بعد ثورة 30 يونيو، فهم يخططون لتقديم خطاب سياسى ثعبانى بقيادة بشر ودراج يقوم على إعلاء مبدأ الحوار لمجرد الحوار، وإذا نظرت فيما يقولونه ستجد كلاماً قديماً يقوم على إحياء دستور الغريانى الساقط وإضفاء المشروعية الكاذبة على محمد مرسى المعزول بإرادة الشعب، إجمالاً تقديم خطاب ثعبانى مراوغ يضع الجماعة المحظورة فى مواجهة الأحداث.

لكن الله سيخيب ظن الجماعة المحظورة وقياداتها غداً الثلاثاء، سواء قياداتها فى السجون أو المواجهة التفاوضية من بشر ودراج وسواهما، وستنزل جموع الشعب إلى الميادين تحميها وتعلن إصرارها على استكمال ثورتها ومنع أولئك المرجفين من نشر الفوضى بعد أن عرف البلد طعم الاستقرار..