اغلق القائمة

الأربعاء 2018-11-212017

القاهره 09:46 ص

المتحدثون باسم الرئيس

الأربعاء، 27 يونيو 2012 11:45 ص

منذ اللحظة التى أعلنت فيها اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة فوز الدكتور محمد مرسى بمنصب الرئيس لم يعد رئيساً لحزب الحرية والعدالة أو عضوا بجماعة الإخوان المسلمين، وانتهى كذلك الصراع الانتخابى والأخذ والرد وتوزيع الأدوار والتصريحات العنترية والكيدية ومجسات الرأى العام وغيرها من المهام التى كان يقوم بها أعضاء بجماعة الإخوان وحزبها والمتشيعين لهما لحشد الناخبين.

انتهت اللعبة وعلينا جميعاً معارضين كنا أو مؤيدين أن نقبل بمرسى رئيساً لكل المصريين حتى لو فائزاً بأقل من %52 من أصوات الشعب المصرى، وأن نمنحه الفرصة حتى نرى سياساته وتوجهاته وقراراته قبل أن نعلن وقوفنا فى جبهة المعارضة أو التأييد.

والآن أيضاً يجب على الأساتذة الذين يحلو لهم أن يتحدثوا باعتبارهم ممثلين عن الرئيس أو ناقلين عنه أو معبرين عن توجهاته أن يكفوا عن الكلام والطرطشة بالتصريحات الهوجاء حباً فى الظهور والبقاء فى دائرة الضوء، وأخص بالذكر الأساتذة صبحى صالح، ومحمد البلتاجى، وصفوت حجازى، والقائمة الطويلة التى يتحرك أعضاؤها باعتبارهم حكومة محتملة أو بطانة محتملة للرئيس لمجرد كونهم أعضاء فى الجماعة أو حزبها أو من هواة تقبيل يد المرشد العام.

أيها السادة إذا كنا نقبل - نحن المعارضين والمختلفين مع مرسى - به رئيساً منتخباً فعليكم التوقف فوراً عن إهانة مقام الرئاسة بتصريحاتكم ومواقفكم العشوائية التى تضرب مؤسسة الرئاسة وتجعل مواقفه وكلامه وأشبه بمداخلاتكم فى برامج التوك شو.

لا نريد ارتباكات فى المرحلة الحالية بسبب رغبتكم غير البرئية فى الكلام والتدخل الدائم فى مؤسسة الرئاسة، الرئيس له متحدث رسمى وهو عاكف على تشكيل فريقه الرئاسى تمهيداً لتسليم سلطاته بشكل كامل والتصدى للتحديات التى أعلنها وفق برنامج المائة يوم للقضاء على أبرز المشكلات التى تواجه المواطن البسيط.

على الأقل لنساعده جميعاً حتى انتهاء برنامج المائة يوم، لنساعده بالعمل، بعدم المصادرة على قراراته، بعدم استلاب سلطاته وأفكاره، وإذا كان عند أحد منا فضل طاقة أو حماسة زائدة فليوجهها للقطاع المدنى، ينشئ جمعية أهلية لخدمة المجتمع ويساعد فى حل مشكلات الحى الذى يسكن فيه.

أليس ذلك أفضل وأقيد من إطلاق التصريحات المجانية والتحرك من فضائية إلى أخرى أو الهرولة للظهور فى الميادين والهتاف عمال على بطال.. يعيش السمك فى الماء.. يسقط المطر من السماء!