اغلق القائمة

الخميس 2018-09-202017

القاهره 10:54 ص

العبث الدائر فى العباسية

السبت، 05 مايو 2012 04:04 م

حتى الآن لا أعرف ما الهدف من اعتصام العباسية وما هى دوافعه، ومن دعا إليه، وما المرجو منه، كل ما أعلمه يقينا أن أنصار أبوإسماعيل تحركوا من ميدان التحرير فى مسيرات ضخمة واتجهت إلى العباسية، ثم التحقت بهم عدة فصائل ثورية، لماذا؟ لا أعرف؟ إلى متى؟ لا أعرف؟ ما المطلوب؟ لا أعرف.

ما أعرفه فقط أن دما مصريا سال على أسفلت العباسية القاسى، وأن لصوص الحرية تهافتوا على هذا الميدان فسالت الدماء، وما أعرفه أيضا أن هذا الاعتصام أصبح سبة فى جبين الثورة والثائرين، فلأول مرة كما قال الناشط علاء عبدالفتاح يحمل الثوار السلاح، ولأول مرة تنشب المعارك مع الأهالى البسطاء وليس البلطجية فقط، ولأول مرة أرى كيانات تتحرك بلا هدف ولا ميعاد ولا تخطيط، ولأول مرة أشعر أنه من الواجب الوطنى أن نشير إلى الجماعات الثورية بأصابع الاتهام مثلها تماما مثل المجلس العسكرى، فالاثنان تسببا فى إراقة دماء المصريين، بلا سبب ولا قضية ولا مشروع.

ما لا أفهمه أيضا هو موقف العديد من الجماعات الثورية من هذا الاعتصام، فهل تريد 6 إبريل مناصرة أبوإسماعيل وإعادته إلى انتخابات الرئاسة، وهل يعمل الاشتراكيون الثوريون تحت إمرة محمد الظواهرى، وهل المقصود حقا من هذا الاعتصام هو إقامة شرع الله بالقوة كما قال الظواهرى فى كلمته الخاطفة حينما استقبل استقبال الفاتحين فى العباسية؟

لا تحسب أنى أستنكر الموت فداء القضية، لكنى أستنكر الموت وأستقبحه وأستبشعه فداء اللاقضية، فالجميع مدان، ويد الجميع ملطخة بالدماء، وأولهم حازم صلاح أبوإسماعيل الذى لم يتورع عن التضحية بدماء أنصاره مقابل أن يرسخ كذبه فى الأذهان، يأتى بعده نواب برلماننا الذين أسرعوا بالركوب على الاعتصام، ثم جماعة الإخوان المسلمين التى تستغله لزحزحة الجنزورى عن مقعده وهى التى تحدت الجميع لتمكن له، ولا أنسى أيضا مجلسنا العسكرى الذى باتت تمثيلياته مفضوحة أكثر مما ينبغى، وصار استغلاله لفكرة هجوم الأهالى على المعصمين قميئا مقيتا.

أبحث عن منطق ما للاعتصام فلا أجد، أتحدث مع أصدقائى الذين أثق فى رؤيتهم ويرابطون فى العباسية لأعرف سبب اعتصامهم فيقولون إنهم فى الشارع حقنا للدماء وأنهم لم يكونوا لينزلوا إلا بعد أن شاهدوا اعتداءات البلطجية على الثوار، أنظر إلى وجوه البلطجية التى يصورها الثوار فأتحسر على أبناء مصر وهم يقتلون بعضهم بعضا، القاتل مصرى فقير، والمقتول مصرى فقير، ولم تكن الثورة لتقوم إلا من أجل أن ننصف فقراءنا ونرحم ضعفاءنا ونبنى مستقبلنا، فكيف نستغنى هكذا ببساطة ويسر عن كل الأهداف التى قامت الثورة من أجلها تحت ادعاء الثورية؟

أعرف أن المجلس العسكرى قاتل، والإخوان نفعيون، والثورة لم تحقق إلا أقل القليل من أهدافها، والنظام لم يسقط بعد، وإمكانية الارتداد إلى ما هو أسوأ قائمة وبقوة، لكنى أعرف أيضا أن تقاتل المصريين حرام، وأن الدم المصرى حرام، وأن هذا الدم معلق فى رقبة الجميع، بمن فيهم شياطيننا الخرس الذين يسكتون عن الحق، اللهم فاشهد.