اغلق القائمة

الخميس 2018-11-152017

القاهره 08:42 ص

جماعة مضاجعة الجثمان

السبت، 01 ديسمبر 2012 03:06 م

سألنى أحد أصدقائى الذى كان يفتخر بكونه من «حزب الكنبة» قبل انتخابات مجلس الشعب الإخوانى المنحل: لماذا تقف ضد الإخوان هكذا؟ فقلت له: لى ثلاثة أسباب: أولهما أن الجماعة لا تضع مصر فى أولوياتها، وأفرادها لا ينتمون إلى مصر بقدر انتمائهم إلى الجماعة، أى أنهم يعتبرون أنفسهم «إخوان» ثم مصريين، بالتالى فالجماعة «عنصرية بامتياز، تفرق بين المصرى والمصرى بحسب انتمائهم للجماعة من عدمه، وانظر مثلا إلى مدارس الإخوان ونقابات الإخوان لترى كيف يتعامل الإخوان مع «إخوانهم» وكيف يتعاملون مع من عداهم، وثانيا أن حرصها على استخدام الدين فى السياسة سيجرنا إلى حروب أهلية قريبة، ليس بين المسلمين والمسيحيين فحسب وإنما بين المسلمين والمسلمين، ثم بين المسلمين أتباع المذهب الحداثى فى الإسلامى، والآخرين أصحاب المذهب السلفى، وثالثا أنهم رأسماليون فى الاقتصاد، بما يعنى أنهم لن يصلحوا حال مصر ولن يقفوا فى صفوف الوطن والمواطن وإنما سيقفون فى صف رجال الأعمال باختلاف انتماءاتهم ولن يتذكروا الفقراء إلا على أبواب الانتخابات، ولن يعطونا نصيبنا من الدخل القومى باعتباره «حقا» وإنما باعتباره «صدقة» وإن لم تصدقنى فانظر إلى المستقبل القريب، ويبدو أنه لم يقتنع يومها بهذا الكلام، فصوت لقائمة الحرية والعدالة وقال لى: أدينا هنجربهم.

لم أر صديقى هذا منذ ما يقرب من سنة، حتى فوجئت به هاتفا فى مليونية الثلاثاء الماضى بميدان التحرير «يسقط يسقط حكم المرشد» كان يقولها متحمسا كمن وجد ضالته، مفاجأة وجوده فى الميدان طغت على تفكيرى، ومن بين الجموع لوحت له، ففرح كثيرا وأسرع فى الذهاب إلى مخترقا الحشود، وحينما اقترب منى قال ضاحكاً: «وليلة أبوهم ليلة سودا»، وضحكنا سوياً ورأيت فى عينيه فرحة كبيرة بنزوله إلى الميدان، قلت له: لماذا تركت الكنبة فقال: لقيت نفسى مخنوق من صفوت حجازى وبلتاجى والعريان فى التليفزيون وكل ما أفتح قناة ألاقيهم، فقلت آجى هنا أغير هوا ووشوش.

ضحكت أنا وصديقى كثيرا، فقد كنت مسرورا للقائه أكثر من سروره بلقائى، ذلك لأن الثورة كسبت أرضا جديدة وانضم إليها الكثير من أبناء مصر الشرفاء الكادحين، قال لى: تفتكر الجماعة ممكن تعمل إيه معانا؟ فقلت له: أتمنى أن يلهمهم الله الصواب وأن يراعوا فينا الله والوطن وأن يتراجعوا عن هذا الإعلان الديكتاتورى، وألا يرتكبوا حماقة أخرى تودى بالبلاد إلى حافة الهاوية، فقال: أنا سألتك عن توقعاتك وليس عن أمنياتك، فقلت له إن غباء الجماعة من الممكن أن يجرنا إلى ما هو أسوأ، ولذلك تمنيت أن يلهمهم الله الصواب، فقال لى كلمة سمعتها قبل ذلك من صديق آخر فى منطقتى فزادت من تخوفاتى، كانت كلماته فى شكل أسئلة استنكارية، أطلقها كرصاصات متتالية: هما الجماعة يقدروا يتحدوا الشعب؟ هما ما يعرفوش أننا ممكن منزلهومش من بيوتهم؟ هو لو كل منطقة اتكفلت باللى فيها من الإخوان هيقدروا ينزلو الشارع تانى؟

كان هذا الحوار قبل أن يعلن الإخوان أنهم سينزلون إلى ميدان التحرير، وقبل أن تتغابى الجماعة وتتحدى ملايين الشعب الرافضة للإعلان الدستورى، وقبل أن يطبخوا الدستور الذى أطلق عليه صديقى محمد سعد الدين «دستور منتصف الليل» وقبل أن ينسحب مستشار الرئيس القانونى من جلساته اعتراضا على «تفصيل الدستور»، أتذكر الآن هذا الحوار السريع لتزيد مخاوفى من حماقات الجماعة، فأنا لا أتمنى أن تراق دماء المصريين لتكون قرابين على مذبح الحكم، لكنى أيضا لا أقبل على نفسى أن أعيش مغتصبا، فهذا الإعلان الدكتاتورى وهذا الدستور المشوه أشبه بجثة متعفنة لعجوز قبيح، يريد المرشد منا أن نضاجعها وأن ننجب منها أطفالا، فأى عبث فى هذا المشهد الكريه، وأى خيانة أفدح من أن يتم تطبيخ الدستور بهذا الشكل إرضاء لأهواء الجماعة؟