اغلق القائمة

السبت 2018-11-172017

القاهره 10:40 ص

هنا سوريا يا أيها العالم

السبت، 30 أبريل 2011 07:43 م

إن لم يكن ما يفعله بشار الأسد بشعب سوريا جريمة ضد الإنسانية، فماذا يكون؟ وإن لم يكن تنكيله بإخواننا وتمثيله بجثثهم وتشريده لعائلاتهم واعتقالهم بدون وجه حق وتعذيبه لأطفالهم وشيوخهم ونسائهم وشبابهم جرائم حرب وعدوانا على الآمنين، فماذا تكون؟ وإن لم تتدخل جامعة الدول العربية والمجتمع الدولى لإنقاذ الشعب السورى من أنياب هذا الطاغية، فمتى تتدخل؟ وإن لم تكن كل هذه الجرائم تستوجب عزل هذا الطاغية عن المجتمع الإنسانى، ومحاكمته كمجرم فى حق الإنسانية، وكمرتد عن الأعراف والمواثيق والنواميس الإلهية والعالمية، فكيف يمكن أن يأمن الواحد على حياته فى عالم ظالم إذا ما وقع فريسة لمثل هؤلاء الأوغاد؟

كلهم فى الخسة واحد، والشعب وحده يدفع فاتورة خياناتهم لأوطانهم، وما بن على، ومبارك وصالح وحمد ونصر الله والقذافى إلا أسماء لوجوه مختلفة وأنياب على فم ذئب واحد، خريطتنا العربية تدمى، ودماء إخواننا تنفر من بين أسنان القتلة، تهتف الدماء: "حرية" تصرخ الدماء: سلمية، تجرى الدماء أنهارا من ألم مصفى فيشرب منها الطغاة هانئين، وهذه جنتهم التى يوعدون.

يعيش الطاغية، فتموت البسمة، وتحيا الظلمة الأبدية العمياء، حكى لنا التاريخ عن أشباههم، فكنا لا نكاد نصدق ما يحكيه من فرط قسوة المشاهد المكتوبة وقذارة منفذيها، لكننا آمنا بما كتب التاريخ حينما رأينا بأعيننا ما يمارسه طغاة العرب من فظائع وجرائم، يقول التاريخ إن طاغية من طغاة الرومان كان يشكو من الأرق، فوصف له الحكماء أن يستمع إلى شىء من الموسيقى قبل النوم ليهنأ بالفراش، فما كان من خياله إلا أنه ابتكر ببشاعة مؤلمة طريقة خاصة فى العزف الموسيقى، بأن أمر بصنع قدر عميق من النحاس عمقه عشرات الأمتار، تحته يوقد النار أياما، وكان كلما أحس بالأرق وفارفته نعومة الفراش يرمى بأحد معارضيه فى القدر النحاسى المستعر، وحينما كانت صرخاتهم ترتطم بجدار القدر؛ تحدث انعكاسات مفزعة للصوت، فيتقبلها الطاغية بانتشاء ونهم، وعلى أنغام الصرخات ينام.

هذا مثال واحد من فظائع الطغاة التى تزخر بها كتب التاريخ، ومن المؤسف حقا أن يتطابق موقف الطغاة العرب الآن، مع أمثالهم فى غابر الأزمان وحاضرها، وأزعم أن ما ارتكبه بشار والقذافى وصالح وحمد من جرائم فى أيام معدودات يفوق ما ارتكبته إسرائيل فى عقود طويلة، فكم من مظاهرة نظمناها، اعتراضا على جرائم إسرائيل ضد إخواننا الفلسطينيين؟ وكم مسيرة مشيناها تنديدا بأفعالها الخسيسة وكم من مناشدة بعثناها إلى دول العالم الإنسانى، وكم استنكار أطلقناه احتقارا وتبرؤا من هذه الجرائم؟ لكنى لا أعرف ما الذى يمنعنا من الوقوف بقوة أمام هذه المذابح اللاإنسانية التى يرتكبها الطغاة العرب؟، فالدم الذى يراق واحد، وصرخات المظلومين واحدة، والألم الإنسانى المتفجر واحد، فلماذا يكون رد فعلنا مضطربا؟.

قولوا لى إن كنت مخطئا، ما الذى يميز بين القذافى وشارون، وما الذى يختلف بين حزب البعث وجماعة أرجون وشتيرن الصهيونية المتطرفة؟، فضحايا سوريا فى درعا ومدن الصمود السورى وهم أكثر من600 شهيد، فاقت ضحايا فلسطين فى مذبحة دير ياسين الذين يقدر عددهم بحوالى 250، كما أن ضحايا مصراتة والزاوية بليبيا الذين يقدرون بالآلاف يفوقون بكثير أعداد ضحايا مذبحة قانا وهم حوالى مائة شهيد، أفليس هذا احتلالا يا أولى الألباب؟

مجزرة تتبعها مذبحة، والشهداء يسقطون بإباء شمم، والطغاة عديمو الرحمة لا يتأثرون، يشاهدون ما ارتكبته يدهم القذرة، فلا يرتعد لهم بدن، ولا يغفل لهم طرف، وأزعم أن مشاهد القتل والترويع التى شاهدناها فى يوم أمس، الجمعة، فى درعا وتلبيسة ودير الزور لم نشاهد مثلها إلا فى مذابح البوسنة والهرسك، ودير ياسين وقانا وبحر البقر، فلا أعرف لماذا يصمت العالم عن هذه الجرائم، وكيف تنام أعين الجبناء بعد كل هذا القتل والدم والألم، هل صدقنا أكذوبة العصابات المسلحة ونحن على يقين من أن رئيسها هو بشار، أم صدقنا أضحوكة الفتنة الطائفية التى زرعها طاغى سوريا الأكبر ليستثمرها وقت اللزوم.

يا شهداء سوريا الأبية، ويا أحياءها الشرفاء، نشكر لكم ثورتكم العظيمة لأنها فضحت ما يكنه هذا النظام الفاجر من عنف ودمار للإنسانية، ونشكر لكم فضحكم لأكذوبة دولة الممانعة التى لم تطلق رصاصة واحدة على الإسرائيليين لتحرر الجولان بينما تسعى الآن لإبادة شعب سوريا البطل مستعينة على هذا بالمدرعات والدبابات والطائرات، ونشكركم لأنكم فضحتم متاجرة هذا النظام البالى بالقضية الفلسطينية، وكشفتم أنه العميل الأكبر لإسرائيل الذى ينوب عنها فى إبادة الشعب الأعزل المسالم، أشكركم يا أحباء القلب وأدعو الله أن يوفقكم لتنالوا ما تستحقونه من حرية ومحبة ورخاء، وأدعو كل صاحب ضمير فى العالم أن يقف بقوة أمام هذا العدوان القذر على الشعب السوري، وأهيب بمثقفى العالم والعرب أن يقاطعوا هذا النظام الفاجر المتصلف والمجرم، وأن يسعوا إلى عزله عالميا وإقليميا، أما الكيانات الهلامية الإقليمية، مثل جامعة الدول العربية وغيرها التى تتخذ مسميات إسلامية وإقليمية وغيرها فلا فائدة منها ولا من قراراتها لأنها مثل هذه النظم البالية، مكانها محفور فى مزابل التاريخ مع من تمثلهم من طغاة.