اغلق القائمة

السبت 2018-11-172017

القاهره 03:52 م

الرصاص المجهول والداهس المسؤول

الإثنين، 17 أكتوبر 2011 08:01 ص

من أطلق الرصاص على الشهيد على ماهر الذى توفى فى فض الجيش لاعتصام 8 أبريل؟ ومن أطلق الرصاص على شباب مصر فى ليلة العاشر من سبتمبر أمام السفارة الإسرائيلية ومديرية أمن الجيزة؟ ومن أطلق الرصاص على مظاهرة الأقباط أمام ماسبيرو يوم الأحد قبل الماضى؟ كل هذه الأسئلة لم يجب عنها أحد وبقى الفاعل مجهولا، إذن من هو ذلك المجهول؟ مع الأسف المجهول «مجهول».

بالنسبة لى فإن اختراع هذا المجهول يبدو كاختراع «عقب السيجارة» الذى كان يتسبب فى ثلاثة أرباع حرائق المخازن قبل الجرد السنوى، ويبدو كذلك مثل الماس الكهربائى شريك عقب السيجارة فى أمثال هذه الحرائق، ومن نفس سلسلة «المختل عقلياً» الذى كان يتسبب فى ارتكاب المذابح والمجازر التى تستعصى على جهاز أمننا الجبار، ولأن «مصر بتتغير وإحنا كمان» فكان لابد أن يتم تغيير اسم الدلع لهذا المجرم، وأن نطلق عليه اسما حركياً جديداً هو «المجهول».

غير أن هذا المجهول عادة ما يترك وراءه أسئلة صعبة، تتطلب الإجابة عليها قدراً من الشجاعة والمكاشفة، وقليلا من إعمال العقل والمنطق، أول هذه الأسئلة هو: لماذا لا يظهر هذا المجهول إلا فى وجود الجيش؟ ففى الحالات الثلاث التى ذكرتها كان الجيش حاضراً بقوة، لكن المجلس العسكرى أنكر بحزم شديد إطلاقه النار، مؤكداً أن عقيدة الجيش تأبى أن يطلق أحد أفراده أو قادته النار على المدنيين حتى فى دول الأعداء، وأنا أريد أن أصدق هذه التأكيدات، وأتوسل إلى الله سبحانه وتعالى أن يبرئ ساحة الجيش من هذه السبة المشينة، لكن مع إنكار الجيش يبقى السؤال السابق على حاله، ويستجلب معه سؤالا آخر هو: فهل قصد هذا المجهول توريط الجيش مع المتظاهرين، أم قصد إحراق مصر كلها؟
فى الحادثة الأولى أى فى اعتصام 8 أبريل، قال المجلس فى بيان رسمى إن فلول الحزب الوطنى وبالتحديد رجل الأعمال إبراهيم كامل ومساعده وائل أبوالليل هما المتسببان فى أعمال العنف، ثم أفرج عن إبراهيم كامل وبقى وائل أبوالليل يحاكم عسكريا، ولم يجب أحد على التساؤل البدهى: لماذا تم الإفراج عن كامل وبقى أبوالليل ماداما قد اشتركا فى ذات الجريمة؟ أما فى أحداث السفارة فقد كانت الأسئلة أصعب، فقد مات الشباب برصاص خارق، يدخل إلى الصدر وينفذ فى الأحشاء ويخرج من الظهر، وقيل وقتها إن رجال أعمال عربا ومصريين اشتركا فى هذه الجريمة، لكن الموضوع وقف عند «قيل» ولم نسمع بعدها عن أى شىء آخر، رغم أنه قيل أيضاً أن نتنياهو قال لحراس السفارة اضربوا من يقف أمامكم بالنار، والملاحظة الدالة والتى يتجاهلها الجميع هى أن نفس نوعية الرصاص المستخدم فى حادث السفارة استخدم فى موقعة ماسبيرو، وأفادت تقارير الأطباء أن الرصاص المستخدم اخترق الصدر وخرج من الظهر، أى أن التكنيك واحد والرصاص واحد والفاعل أيضاً ربما يكون واحدا، لكن تم تلخيص كل هذه الأسئلة وكانت الإجابة واحدة، والفاعل مجهول.

أحمد الله أن بين كل هذا «المجهول» الذى يقتل إخواننا ويصيبهم ظهر لنا فاعل «معلوم» فى واقعة مسجلة بالصوت والصورة، فقد دهس السيد السعيد الشربينى عميد كلية الطب البيطرى، والسيد محمد أحمد غنيم عميد كلية الآداب الأستاذان بجامعة المنصورة عشرات الطلاب بسيارته حينما اعترضوا طريقهم وأصيب جراء هذه الحادثة 15 طالبا، فهل يا ترى سيجد هؤلاء المتجبرون عقابهم الأوفى؟ أم سنجد من يغالط أقوال الطلبة ويدعى أن هذين المتهمين بريئان، والفاعل مجهول؟