اغلق القائمة

الثلاثاء 2018-09-252017

القاهره 07:13 م

نتانياهو والحقوق العربية

الخميس، 21 أكتوبر 2010 12:22 م

كيف يقرأ المفاوض الفلسطينى تصريحات بنيامين نتانياهو الأخيرة حول السلام والمفاوضات والقدس والدولة الفلسطينية؟ كيف يقرؤها ممثلو العرب فى الجامعة العربية؟ وكيف تراها الجهات الراعية لعملية السلام: الولايات المتحدة واللجنة الرباعية؟

رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتانياهو قال بوضوح "إن إسرائيل لن تعود إلى حدود الرابع من يونيو عام 1967، وإن القدس ستبقى موحدة تحت السيادة الإسرائيلية فى حين يتمكن الفلسطينيون من إقامة كيان سيكون أقل من دولة".

معنى ذلك أن رئيس الوزراء الإسرائيلى ينسف المفاوضات الجارية، ويواصل تحدى جميع القرارات الدولية الخاصة بضمان الحق الفلسطينى عبر إقامة الدولة الفلسطينية على حدود 4 يونيو 1967، ويعلن ثباته على مواقفه القديمة التى أعلنها فى كتابه " مكان تحت الشمس" الصادر أواخر التسعينيات من القرن الماضى، خلال توليه رئاسة الوزراء بين 1996-1999.

فى كتابه " مكان تحت الشمس"، الصادر عن دار الجيل بالأردن بترجمة محمد عودة الدويرى، يقول نتانياهو
"لقد أدى انهيار دولة الاتحاد السوفيتى التى كانت تدعم الدكتاتوريين العرب، وهزيمة العراق فى حرب الخليج، إلى خلق ظروف دولية مريحة لتحقيق الهدف الإسرائيلى؛ أى تحقيق تسويات سلمية مع العرب، لا تسلب من إسرائيل مكاسبها فى حرب الأيام الستة"، ويضيف "وإذا كان المبدأ هو أن صاحب القوة هو صاحب الحق، فهذا يعنى أن الممثل الأخير هو صاحب الحق، وبناء على هذا التعريف، فإن إسرائيل هى صاحبة الحق فى السيادة على أرض إسرائيل".

ويؤكد رئيس الوزراء الإسرائيلى فى كتابه أن مناطق الضفة الغربية حيوية لمستقبل الدولة اليهودية ، لأن 40% من مجمل المياه العذبة التى تستهلكها إسرائيل هى مياه جوفية يتم سحبها من أحواض تحت أرضية توجد غالبيتها فى مناطق الضفة الغربية ، مشيرا إلى إمكانية ترحيل فلسطينيى الضفة الغربية للأردن بقوله ،"إن القول بأن الأردن هى الدولة الفلسطينية هو تعريف لوضع قائم وموجود، وليس صياغة حقوق، كما أنه ليس دعوة للقيام بأية عملية، ولا لاستبدال نظام الحكم فى هذه الدولة".

تعبير نتانياهو فى تصريحاته الأخيرة بأن على الفلسطينيين البحث عن كيان أقل من دولة نجد تفسيرا له فى كتابه عندما يقول ، "الحكم الذاتى لا يعنى دولة؛ إنه نوع من نظام حكم داخلى يسمح لأقلية قومية أو دينية بإدارة شئونها تحت سيادة شعب آخر " "لذا يجب تحقيق تسويات تبقى بأيدى إسرائيل المسئولية الأمنية، وتحول دون قيام سيادة عربية فى الضفة الغربية، وفى نفس الوقت تمكن السكان العرب من إدارة شئون حياتهم اليومية بأنفسهم، فى إطار حكم ذاتى ، إن دولة فلسطينية لا تشكل تهديدا تكتيكيا فحسب، إنما هى تهديد استراتيجى من الدرجة الأولى على وجود إسرائيل".

ويضيف ،"يجب ألا يطلب من إسرائيل التفاوض بشأن أى جزء من القدس، ولا بأى ظرف من الظروف، تماما مثلما لا يجوز أن نطلب من الأمريكيين التفاوض على واشنطن ومن الإنجليز على لندن، ومن الفرنسيين على باريس".

هذه هى أفكار رئيس الوزراء الإسرائيلى ، وهى ثابتة منذ عشرين عاما تقريبا، فهو ليس مثل رابين يمكنه مراجعة أفكاره إيمانا بقضية السلام والاستقرار فى المنطقة ، وإنما يعتمد على فرض أجندته الصهيونية بالقوة، دون الاكتراث بالحقوق الثابتة للشعب الفلسطينى أو بالقرارات الدولية أو بالمجتمع الدولى ، فماذا على العرب أن يفعلوا؟

سؤال كبير يستحق إجابات عملية.