اغلق القائمة

الثلاثاء 2018-09-252017

القاهره 03:32 م

السؤال عن خوف الرجل من كلمة «أحبك» وما فجره من ألم

الجمعة، 27 مارس 2009 12:14 ص

لم أكن أتخيل حينما كتبت الأسبوع قبل الماضى مقالا بعنوان «لماذا يخاف الرجل من كلمة أحبك» أن تثار كل ردود الأفعال هذه، وأن أنكأ بهذا المقال جرحا، وأمس به عصبا عاريا لمجتمع يعيش الآن فى حالة احتضار المشاعر وجفاف الوجدان، فوجئت كما فوجئ غيرى بعشرات التعليقات على الموقع الإلكترونى للجريدة، ومثلهم تقريبا من الرسائل الإلكترونية، بالإضافة إلى المكالمات التليفونية مع الأصدقاء الذين أبدوا رأيهم فى المقال بشكل مستقل ثم عرجوا على القضية التى تناولتها وأدلوا بدلوهم فيها، وفى المقال السابق اكتفيت بالسؤال، ولم أستحسن دور الطبيب الذى يكتشف المرض ويصف الأعراض، ومن ثم يأمر بالدواء، وأنا أعرف أن السؤال لا يقل أهمية عن الإجابة وربما يكفى عنها، لذا سألت نفسى وسألت أصدقائى وسألت هذا العصر، ولم أكن أريد أن أجيب أو يجيب غيرى، ولم أكن أنوى كذلك أن أعود لهذه القضية، لكن وسط هذا الصخب الذى صاحب السؤال لابد من عودة ولابد من بحث شاركتمونى فيه بالفعل حينما كتبتم تعليقاتكم ورسائلكم، والآن لكم أنتم دور البطولة فى هذا المقال.

مشاركات المرأة فى التعليق على المقال بالطبع كانت أكثر سخونة وتفاعلا وكما وكيفا، عكست مجمل المشاركات حالة استياء عامة من «ظاهرة» خوف الرجال من التصريح بالحب بأجمل كلماته وأعذبها، عطش ما بعده عطش واشتياق إلى الاستظلال بكلمة «أحبك» والذوبان فيها إلى أبعد الحدود، وكأن المرأة تريد أن تقول للرجل مللت من الجهل والتجاهل، واشتقت إلى كلمة تهب الحياة معنى وشكلا وطعما، فريال قالت: خوف الرجل هروب من المسئولية تجاه من يحب، وخلود قالت: رجالة كتير بتخاف من كلمة بحبك، وأول ما تتقالهم بسرعة يقولوا للطرف التانى إحنا أصحاب، أما جين فقالت: الأنثى الآن لا تقبل أن تكون للرجل الأم أو الجارية فى بيت سى السيد فقد ارتفع صوتها لتطالب بالعدل والمساواة، وأصبحت ندّا له وشريكا، وقالت سارة: يخاف الرجل من كلمة أحبك عشان وراها كلمة هتتجوزنى إمتى؟ والجواز أصبح كابوسا للرجل لأن شهوة الامتلاك تمكنت منه فإذا امتلك الشىء زهد فيه، أما منى فقالت: فعلا الراجل بيخاف قوى يظهر انه بيحب ودايما شايف إن الحب ضعف مش لازم يعبر عنه، ورأت منال أن الرجال يهربون من الالتزام تجاه المحبوبة، وأغلب الرجال يرون فى أنفسهم طيورا شاردة تبحث عن قلوب العذراوات ليشبعوا رغبتهم فى إحساسهم بذاتهم للحظات.. أيام أسابيع.. لكن أكثر من ذلك يفرون كالزئبق، بينما رأت وفاء أن كلمة الحب توفرت بكثرة هذه الأيام، ومن ثم فقدت قيمتها وأصبحت شبكة لاصطياد البشر رجالا كانوا أو نساء، وباحت لبنى قائلة: لقد أثارت كلماتك مشاعر وذكريات كنت أظن أنها دفنت فى تابوت الأيام، وها أنا أفاجأ بها تنهض من ثباتها العميق لتذكرنى بكل شىء، حينما أحببت وبعنف ولكنى لم أستطع أن أنطق بها، وفضحتنى نظراتى التى أفشت سرى فلو لم يشعر بما تحويه نظراتى إليه فعفوا هو لا يستحق ذلك، بينما ترى رانيا أن الراجل ما بيخافش ولاحاجة بالعكس كلمة أحبك تقال الآن بشكل مجانى، ولكنها لا تعبر عن شعور حقيقى، وكانت يمنى أكثر المتشائمين فقالت «ياعم احنا فى زمن الفيس بوك والكام والمسنجر، يعنى انا لو بحب واحد مش هاقوله هكتب له على الفيس بوك ونخلص ولا وشى يحمر ولا اتكسف واموت فى جلدى دى حاجات قديمة قوى ولم تتفوق عليها إلا: نوجة التى قالت: بلا حب بلا بتاع خدنا إيه من الرجالة غير حلاقة الدقن.. وسمعنى سلام الست لما!
على قدر تنوع آراء الناس فى الظاهرة جاءت آراء الرجال أيضا، وأغلبهم مثل «محمود نصر» الذى أرجع سبب الظاهرة إلى تدنى الحالة الاقتصادية التى وأدت الشعور بالحب نتيجة غياب الأمل فى حياة كريمة يتشارك فيها الحبيبان، ولعل أقساها ما قاله عمر الذى يرى أن «كلمة أحبك دى عامله زى المنديل، يوم ما تستعمله مرة ترميه وما يبقاش ليه لازمة، فلما تستخدم كلمة أحبك لأول مرة، خلاص هتتحرق» وقال إيهاب إن كلمة الراجل غالية ولازم لما يقولها يقولها وهو حاسس بيها بجد ولحد يستاهل انه يسمعها وللأسف دا مبقاش موجود فالأفضل انه يحتفظ بيها لنفسه، وأنا أضم صوتى إلى صوت خليل الذى قال: اعتدنا على النظر إلى المرأة بوصفها شيئا، وتعاملنا معها منذ قديم الأزل بناء على هذا الاعتبار، وتساءل: لماذا لا ننظر إلى المرأة باعتبارها ذاتا فى وجداننا، ونتخلى عن دورها القديم، فالحب موضوع نتشارك فيه نحن- المرأة والرجل- بوصفنا ذاتين متساويين ليس لأحدهما فضل على الآخر إلا بالحب.

لقاؤنا موصول فإلى الأسبوع القادم.