اغلق القائمة

الجمعة 2018-09-212017

القاهره 07:39 م

جريدة الوفد تسرق أخبار اليوم السابع علناً

الأربعاء، 04 نوفمبر 2009 05:10 م

كنا فى اليوم السابع نستهجن بشدة ونحن نرى أخبارا ننشرها على موقع اليوم السابع، ونجدها منقولة نصا فى صحف أخرى وبرامج فضائية وتلفزيونية شهيرة دون الإشارة لليوم السابع، ونتعجب من هذا السطو الفكرى عينى عينك، ودون أن يضعوا ولو "حصوة ملح" فى عيونهم، خاصة وأنهم يخرجون وينسبون سبق نشر هذه الأخبار لأنفسهم، وهذا كذب علنى وفاضح، خاصة أن هناك أخبارا ننشرها حصريا ومن ثم تكون قاصرة علينا فقط، فتتم سرقتها ونشرها أو إذاعتها دون الإشارة إلى اليوم السابع، على أنها أخبار نجحوا فى الحصول عليها، ونحن نضحك كثيرا ونستهجن أكثر من هذه الصحف والبرامج، ويترسخ لدينا عجزهم وكذبهم وأنهم فقاقيع فى الهواء، فى المقابل نحن نكبر ونتعالى على هذه الصغائر، حتى كانت المفاجأة.

نشرت صحيفة الوفد فى عددها الصادر اليوم الأربعاء 4 نوفمبر فى الصفحة الثانية عددا من الأخبار من بينها خبر منقول نصا من اليوم السابع تحت عنوان "متحف باسم مصطفى محمود"، وهو الخبر الذى نشره موقع اليوم السابع أمس الثلاثاء الساعة التاسعة وخمس دقائق، ثم نسيت المسئولة عن الصفحة أن تحذف اسم اليوم السابع من متن الخبر عندما أشرنا إلى ما نصه "وقال الدكتور هانى المحمدى رئيس مجلس إدارة الجمعية ووكيل كلية طب قصر العينى "لليوم السابع"، فتم نشر الخبر بنفس الصياغة دون تدارك الخطأ فى حذف "اليوم السابع" من المتن، وهى السرقة التى لم تكتمل أركانها، وكان الأجدر بصحيفة الوفد ذرا للرماد فى العيون أن تشير إلى مصدر الخبر مثلما نفعل نحن هنا.

لذلك فإن جريدة الوفد وغيرها من الصحف والقنوات الفضائية مدينة لليوم السابع باعتذار رسمى، ونحن فى الأيام القادمة لن نسكت وسنفضح كل من يسرق أخبارنا وينسبها لنفسه سواء برامج فضائية شهيرة أو صحف.