أكرم القصاص

ناهد زيان

 د. ناهد زيان تكتب: "سرديفى كابور" وقصة امرأة لا اعتيادية

د. ناهد زيان تكتب: "سرديفى كابور" وقصة امرأة لا اعتيادية

الثلاثاء، 17 أبريل 2018 04:00 م

أولئك الذين يعيشون الحياة وفق نظريات صارمة جامدة توارثوها ضمن بالى المورثات وقواعد ثابتة لا تقبل التغيير صاغوها باعتقاداتهم الصماء يغفلون عن حقيقة هامة؛

د. ناهد زيان تكتب : شهريار الملك الأجوف!!

د. ناهد زيان تكتب : شهريار الملك الأجوف!!

السبت، 07 أبريل 2018 10:00 م

شهريار من منا لا يعرف هذا الملك السفاح الذى لا يذكر اسمه إلا مقترنا بقتل النساء وقطع رؤوسهن فى صباحاته المتوالية ؟ ذلك الرجل الذى مع الزمن غدا أيقونة للرجل النافذ السلطة القوى الذى لا يستعصى عليه شيء.

ناهد زيان تكتب: الطريق إلى المتاهة

ناهد زيان تكتب: الطريق إلى المتاهة

الأربعاء، 02 أغسطس 2017 02:00 م

فى عصرنا الحديث تعد مواقع التواصل الاجتماعى المختلفة أمرا واقعا لا فرار منها ولا سبيل للتقليل من أهميتها لكثيرين ممن يحتاجونها فى مجالات عملهم التى تتطلب تواصلا سريعا وتفاعلا مع الآخرين.

ناهد زيان تكتب: سارقو الفرح!!

ناهد زيان تكتب: سارقو الفرح!!

الثلاثاء، 03 يناير 2017 06:00 م

ثمة عداوة وكراهية راسخة للبهجة وللحب وللجمال فى نفوس بعض المخلوقات التى لا أستسيغ تسميتها بشرا بأى حال، أولئك الذين لا يرضيهم أن يشعر البعض بالفرحة

ناهد زيان تكتب: من فريدة إلى جدتى

ناهد زيان تكتب: من فريدة إلى جدتى

الجمعة، 09 ديسمبر 2016 12:00 ص

جدتى الحبيبة سلام عليك فى عالمك الجميل، جئت الدنيا للتو جدتى غير أنك لم تكونى فى انتظارى كشقيقاتى، أسمونى فريدة ودون قصد منهم جاء الاسم

ناهد زيان تكتب: ولغيرة النساء فعل الخنجر

ناهد زيان تكتب: ولغيرة النساء فعل الخنجر

الأحد، 27 مارس 2016 04:05 م

فى بداية دراستى الجامعية جلس عمى معى جلسة كلها اهتمام ومحبة لنصحى وإقناعى بدخول الكلية التى يراها نافعة ومناسبة لى ففعلت، وقمت بتحويل أوراقى من كلية الدراسات الإنسانية جامعة الأزهر.

ناهد زيان تكتب:  أجمل النساء.. أمى

ناهد زيان تكتب: أجمل النساء.. أمى

الأربعاء، 23 مارس 2016 08:02 م

قال لى صديق ذات يوم: "أمى قصيرة، لذلك أنا أحب القصيرات وأتعاطف معهن إذا ما تندر عليهن أحد إعزازا وتقديرا لأمى"!. لم يكذب الرجل، وتحدث عن حب عميق وصادق لأمه حتى إنه تعاطف مع من يشبهنها فى القامة والهيئة وقدّرهن لأجلها قربى لها وحبا فيها.

الرجوع الى أعلى الصفحة