خالد صلاح

وزارة التضامن تنظم مؤتمرا الاثنين المقبل حول دمج أطفال المؤسسات العقابية

الجمعة، 09 فبراير 2018 03:59 م
وزارة التضامن تنظم مؤتمرا الاثنين المقبل حول دمج أطفال المؤسسات العقابية وزيرة التضامن الاجتماعى غادة والى




كتب مدحت وهبة
إضافة تعليق

تعقد وزارة التضامن الاجتماعى، الاثنين المقبل، مؤتمرا حول برنامج تأهيل وإعادة دمج الأطفال الذين فى نزاع مع القانون، تحت عنوان "من حقى فرصك تانية"، وذلك بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة المعنى بالمخدرات والجريمة "UNODC" ومنظمة دروسوس مصر، تحت رعاية وبحضور وزيرة التضامن غادة والى.

وفى هذا الإطار، قالت سمية الألفى، رئيس الإدارة المركزية للرعاية الاجتماعية، إن المؤتمر سيستعرض نتائج برنامج تأهيل وإعادة إدماج الأطفال فى نزاع مع القانون، وأهم التحديات والاحتياجات المستقبلية، مع عرض نماذج ناجحة للتأهيل وإعادة الإدماج والرعاية اللاحقة لعدد من الأبناء وتكريمهم، لافتة إلى أن المؤتمر يهدف لدعوة شركاء التنمية من جمعيات المجتمع المدنى ورجال الأعمال، لدعم هؤلاء الأطفال والمؤسسات القائمة على رعايتهم، من أجل استمرار برنامج التأهيل في المؤسسات بما يضمن مستقبلا أفضل لهم وحقهم فى "فرصة تانية" لبدء حياة جديدة عند خروجهم للمجتمع.

وبحسب رئيس الإدارة المركزية للرعاية الاجتماعية، فإن الوزارة توجه دعوات لرجال أعمال وأصحاب مهن وحرف، لتوفير فرص عمل أو فرص تدريب لرفع مهارات وكفاءة الأبناء وتحسين فرص توظيفهم، أو منح قروض ميسرة لإقامة مشروعات تدر عليهم دخلا، إضافة إلى دعم جهود الوزارة لتحويل ورش مؤسسات الرعاية لورش منتجة، وربط خطوط الإنتاج بسوق العمل، وتسويق المنتجات وتوفير فرص لعرضها فى منافذ الشركات أو المعارض، باعتبار أن هؤلاء الأبناء ضحايا بسبب تقصير الجهات المسؤولة عن رعايتهم وليسوا مجرمين ويحتاجون لاهتمام أكبر وإعادة دمج بما يؤدى لحمايتهم وتنمية المجتمع بشكل عام.

جدير بالذكر، أن وزارة التضامن الاجتماعى وقعت برتوكول تعاون مع مكتب الأمم المتحدة المعنى بالمخدرات والجريمة، مدته ثلاث سنوات، لتأهيل وإعادة دمج أبناء المؤسسة العقابية بالمرج، كما مولت البرنامج منظمة "دروسوس" السويسرية الخيرية، وأسفر عن رفع كفاءة الأخصائيين وبناء قدراتهم عن طريق تدريب 40 أخصائيا نفسيا واجتماعيا، وتم تدريب الأبناء لإعادة تأهيلهم على عدة موضوعات، منها المهارات الحياتية والأشغال الفنية والزراعات الشتوية والخضروات والعمل على الماكينات الثقيلة، واستفاد من البرامج 200 من الأبناء، إضافة لتطوير البنية التحتية للعيادة الطبية وتجهيزات الورش واستحداث صوب زراعية، وتم الاشتراك فى معرض أقيم بمناسبة يوم الأمم المتحدة العالمى، وبيع المنتجات الزراعية وتوزيع هامش الربح على الأبناء، إضافة إلى صيانة ماكينات ورش النجارة والحدادة ومساعدة الأبناء فى إنهاء الإجراءات القانونية والإدارية قبل الإفراج عنهم.

أما عن برنامج الرعاية اللاحقة الذى استفاد منه 52 طفلا، فشهد تقديم العلاج النفسى لهم، وعلاج 5 حالات من الإدمان، وعقد لقاءات دورية للأبناء المفرج عنهم لدعمهم بشكل مستمر، وإيجاد فرص عمل لهم، وتنفيذ مشروعات صغيرة لصالحهم، وتقديم المساندة التعليمية وتسديد المصروفات المدرسية,

وكانت وزيرة التضامن الاجتماعى غادة والى قد أعلنت فى وقت سابق أن المؤسسة​ العقابية بالمرج خالية من المخدرات، بعد الكشف المستمر والمتتابع على الأبناء والأخصائيين والعاملين من خلال  صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى، مشيرة إلى أن هذه النتيجة تتويج اللجهود المبذولة لتأهيل النزلاء وتفريغ طاقاتهم فى أنشطة مفيدة كالرياضة، من خلال ملعبين تم إنشاؤهما بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة، ومعامل كمبيوتر ومكتبة، إضافة إلى صوبات زراعية، مع توفير مدرسين لمحو أمية غير المتعلمين، وإعطاء دروس تقوية فى كل التخصصات، لتعويض التلاميذ عن تغيبهم عن الدراسة.


إضافة تعليق



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة