خالد صلاح

استشارى طب نفسى يكشف أعراض "فرط الحركة" عند الأطفال: 20% مصابون به

الخميس، 08 فبراير 2018 06:40 م
استشارى طب نفسى يكشف أعراض "فرط الحركة" عند الأطفال: 20% مصابون به حاتم زاهر استشارى طب نفس الأطفال والإرشاد الأسرى




كتب إبراهيم حسان
إضافة تعليق

قال الدكتور حاتم زاهر، استشارى طب نفس الأطفال والإرشاد الأسرى، إن مرض "فرط الحركة وتشتت الانتباه" من الأمراض المنتشرة بشكل كبير فى المجتمع المصرى، ورغم ذلك لم يعترف المواطنون به، تمهيدا لحل المشكلة قبل الوصول إلى قلب المخاطر.

 

وأضاف زاهر فى تصريحات تليفزيونية أن "فرط الحركة وتشتت الانتباه" وصلت نسبته فى بعض المناطق بمصر إلى 20% بمعدل 20 طفل بين كل 100 طفل، لذلك يعد أكثر الأمراض انتشارا فى المجتمع فى الوقت الحالى، مبينا أن الطفل المصاب بهذا المرض الخطير يوصف بأنه "الطفل كثير الحركة.. قليل الانتباه.. المندفع".

 

وكشف استشارى طب نفس الأطفال، عن أعراض مرض "فرط الحركة"، تتمثل فى كثرة الحركة لدى الطفل، وهو الأمر الذى يصعب السيطرة عليه، ومن الأعراض أيضا العنف الشديد حيث إنه عندما يدخل مكان يحوله إلى حطام، وهذه الأعراض تختلف عن "الشقاوة" التى يمكن السيطرة عليها من قبل أفراد الأسرة سواء بالكلام أو غيره.

 

وأشار حاتم زاهر، إلى أن أطول وقت يمكن للطفل المصاب بمرض "فرط الحركة" أن يركز عليه فى شئ واحد لا يتعدى ثلاثة دقائق، لأن ذاكرته ضعيفة وليس لديه فرصة لاستيعاب الأمور ويخزنها ثم يتذكرها، موضحا أن أسباب الإصابة بهذا المرض الخطير، يمكن أن ترجع إلى أسباب وراثية منذ البداية عن طريق الأب أو الأم، أو تعرض الأم إلى بعض الإشعاعات أثناء فترة الحمل، أو زيادة نسبة إفراز بعض الهرمونات مثل الأدرينالين والفيروكسين خلال الحمل، كما أن نقص الأكسجين للطفل أثناء الولادة المتعثرة نتيجة عدم الخضوع لطبيب ينتج عنه "فرط الحركة للطفل".

 

وكشف خلال حواره ببرنامج "أطفال ولكن" المذاع عبر قناة المحور، عن أن بعض الأمهات تشكو كثرة حركة جنينها داخل بطنها أثناء فترة الحمل فى الشهور الأخيرة لها بشكل مبالغ فيها، رغم أن الطفل حركة الطفل الطبيعى تصل إلى 20 مرة فى اليوم، وتابع: "أى حركة تحدث للأم وهى خارج المنزل أو عندما تسمع موسيقى، يتحرك الجنين داخل البطن كثيرا، وعندما يولد يصبح "زنان" ليل نهار، ولا ينام مثل الأطفال الطبيعيين، كما أن الطفل المصاب يتأخر فى الكلام، ومع مرور الوقت من عمر الطفل يصبح عنيف وملول وليس لديه صبر على أى شئ، علاوة على العناد الذى يسيطر عليه، وحذر بالقول: "الطفل المريض بفرط الحركة بمثابة قنبلة موقوته داخل المنزل يصعب السيطرة عليه على الإطلاق".

 

وأكد الدكتور حاتم زاهر، أن مريض "فرط الحركة" الذى يذهب إلى المدرسة، لا يركز فيما يقال أو يترك زملائه يركزون فى كلام المعلم داخل الفصل، لأنه يعمل على تشتيتهم بكل الطرق، لذا مستوى دراسة هذا الطفل ينخفض دئما، محذرًا من عدم علاج هؤلاء الأطفال منذ الصغر، لأن هذا الطفل سيتحول فى الكبر إلى شاب لديه اضطراب فى الشخصية، ومتقلب المزاج، مستكملا: "الطفل المريض بفرط الحركة يقلده الأطفال الآخرين فى الأسرة، لذلك يعد المرض معدى بالأعراض"، ونصح الأسر بضرورة الاعتراف بالمرض فى البداية كمرض، والذهاب إلى طبيب نفسي على الفور لتلقى العلاج، ولاسيما أن هناك أدوية عالمية خرجت مؤخرا تعالجه.


إضافة تعليق



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة