خالد صلاح

وزير البيئة: رسوم النظافة الجديدة ستراعى الأقل دخلا.. و"ممكن تدفع 2 جنيه"

الأربعاء، 14 فبراير 2018 03:10 م
وزير البيئة: رسوم النظافة الجديدة ستراعى الأقل دخلا.. و"ممكن تدفع 2 جنيه" خالد فهمى وزير البيئة


كتبت هند مختار
إضافة تعليق

أكد الدكتور خالد فهمى، وزير البيئة، أن رسوم النظافة الجديدة التى سيتم تطبيقها وفق منظومة إدارة المخلفات الصلبة الجديدة وقانون تنظيم وإدارة المخلفات الصلبة، الذى ستقدمه الحكومة للبرلمان قريباً، ستراعى العدالة الاجتماعية والفئات الأقل دخلاً، ولن تدفع أكثر مما تدفعه فى رسوم مقابل الخدمة الحالية، قائلا، "فى شرائح ممكن تدفع٢ جنيه مقابل خدمة النظافة".
 
وأضاف فهمى، فى مؤتمر صحفى بمقر مجلس الوزراء، أن مؤسسى الشركة المساهمة لإدارة المخلفات الصلبة سيمضون عقود التأسيس غداً بمقر الوزارة، وتضم كلا من بنك الاستثمار القومى وبنكى مصر والأهلى.
 
 
 
 
 
 
 

 


إضافة تعليق



التعليقات 4

عدد الردود 0

بواسطة:

اخو محمود

مش مسمحين

والله مابيعملوا حاجة اهو باب رزق والسلام

عدد الردود 0

بواسطة:

Zaka

ليست معضله

الفشل....رسوم......علموا الناس معنى النظافة...وكيف المحافظة على نظافة المكان.ونبداء بالاطفال......ليعلموا الكبار......للاسف شاهت اتوبيس مدرسة اجنبية يسير فى الشارع وتلقى من نوافذه علب العصير والببس والمناديل.....فمابلك بالمتخلفين الوافدين.

عدد الردود 0

بواسطة:

أبو الشيماء

المشكلة فى مستوى الخدمة وليس سعر الخدمة

سعادة الوزير : المشكلة ليست فى قيمة الخدمة ولكن مستوى الخدمة .... ممكن سعادتك تقدم خدمة نظافة محترمة لنظافة شوارع مصر وبعد ذلك اطلب قيمة الخدمة ولكن مايحدث وحدث بالفعل أن المواطن يدفع قيمة الخدمة من سنوات طويلة ومستوى الخدمة ردئ جدا ومنعدم فى بعض الأحياء

عدد الردود 0

بواسطة:

مهندس احمد

الرسوم الحرام

شركه النظافه المزعومه لا تقوم بجمع الزباله من المنازل او المحلات، والذي يقوم بجمع الزباله هو الزبال القديم ويأخذ المقابل لذلك من المواطن،  فبأي حق تفرض رسوم يا معالي الوزير. ثم ان الزباله تحتوي مخلفات صلبه وغير صلبه يفترض ان تدفع الشركه للمواطن المقابل المادي في حاله جمعها.   خلاصه القول....انها الرسوم الحرام

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة