خالد صلاح

صور.. منح الماجستير لباحث فى التنمية المستدامة للمناطق المتدهورة بالقاهرة

الأربعاء، 14 فبراير 2018 01:00 ص
صور.. منح الماجستير لباحث فى التنمية المستدامة للمناطق المتدهورة بالقاهرة جانب من الحضور


كتبت منى فهمى
إضافة تعليق

حصل الباحث إبراهيم جمال محمد على، المعيد بقسم العمارة بكلية الفنون الجميلة بجامعة المنصورة، على درجة الماجستير فى العمارة، من كلية فنون جميلة الزمالك، وذلك عن رسالة أعدّها بعنوان "تقييم المشاركة كمنهج فى التنمية المستدامة للمناطق المتدهورة بالقاهرة".

2
 

تم إعداد رسالة الماجستير بإشراف الدكتورة ماجدة كامل صديق، أستاذ العمارة والتخطيط العمرانى بكلية الفنون الجميلة بجامعة حلوان، والدكتورة إسراء أسامة محمد، المدرس بقسم العمارة بكلية الفنون الجميلة بجامعة حلوان.

 

3
 

ضمّت لجنة المناقشة والحكم الدكتورة ماجدة كامل صديق "مشرف رئيسى ومقرر"، والدكتورة آمال أحمد عبده، أستاذ العمارة ورئيس قسم العمارة بكلية الفنون الجميلة بجامعة حلوان "مناقش داخلى"، والدكتور عمرو مصطفى الحلفاوى، أستاذ العمارة بكلية الهندسة بجامعة القاهرة "مناقش خارجى".

 

4
 

حضر مناقشة رسالة الماجستير الدكتور محمد توفيق عبد الجواد، أستاذ العمارة، والدكتورة رانيا الحصرى، وكيل الكلية للدراسات العليا والبحوث، وعدد من الأساتذة بالكلية، وأعضاء بهيئة التدريس بكلية الفنون الجميلة بجامعة المنصورة.

5
 

وقام أعضاء اللجنة بدراسة وفحص الرسالة، ومناقشة الدارس علنياً بكلية الفنون الجميلة، وناقشت اللجنة الدارس الباحث إبراهيم جمال محمد على علناً فى كل ما جاء بالرسالة، وأثنت لجنة المناقشة على الرسالة، وبعد إستعراض النتائج التى توصّل إليها، أوصت لجنة الحكم بمنح الدارس درجة الماجستير فى الفنون الجميلة، من كلية الفنون الجميلة بجامعة حلوان.

6
 

قال الباحث إبراهيم جمال محمد على، المعيد بقسم العمارة بكلية الفنون الجميلة بجامعة المنصورة، مساء الثلاثاء، فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع"، أتمنى إزالة المناطق العشوائية الخطرة تمامًا، ونقل سكانها إلى وحدات آمنة، ومجتمع مستقر متكامل الخدمات، بالإضافة إلى توفير الخدمات اللازمة لهم، لتحقيق الاستقرار للمواطنين، من مدارس ومراكز صحية واجتماعية ورياضية.

 

أضاف الباحث إبراهيم جمال محمد على قائلا: أتمنى تسليم جميع المواطنين المستحقين المنقولين من المناطق الخطرة وحدات سكنية جاهزة التسليم، ومفروشة بالأثاث والأجهزة الكهربائية اللازمة، لبدء حياة جديدة، طبقاً لتوجيهات رئيس الجمهورية، بعد اتخاذ الإجراءات اللازمة من خلال اللجان المشكلة للفحص والتدقيق.

 

مشيرًا إلى أن أى منهجية للتنمية تصبح غير ناجحة ما لم تتم من خلال مشاركة فعالة من البشر أنفسهم، لذا لابد من تفعيل مشاركة جميع الأطراف المعنية والفاعلة فى المناطق المتدهورة المراد تنميتها، حسب ظروف كل منطقة، وتكون المشاركة مع الإدارات الحكومية والمنظمات غير الحكومية، والأهلية، والجهات المنوط بها التخطيط وغيرها فى رصد المشكلات وتحديد الاحتياجات والأولويات، والمشاركة فى جميع مراحل عملية التنمية، وتنفيذها وتحقيق الاستمرارية والاستدامة، بعد التنفيذ عن طريق عمليات الصيانة والمراقبة والتقييم، من شركاء التنمية، وأصحاب المصلحة الحقيقية المرتبطين بالمشروع.

 

1
 
7
 

 

8
 

 

9
 

إضافة تعليق



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة