خالد صلاح

صور.. "فلانتين وراء القضبان".. أشهر قصص غرام المساجين بمناسبة عيد الحب.. مسجون يهدى زوجته بوكيه ورد.. خطوبة مسجونة داخل المحكمة.. محام يخطب صحفية أثناء تجديد حبسه بالنيابة.. مستشار سابق: نراعى الجوانب الإنسانية

الأربعاء، 14 فبراير 2018 10:00 م
صور.. "فلانتين وراء القضبان".. أشهر قصص غرام المساجين بمناسبة عيد الحب.. مسجون يهدى زوجته بوكيه ورد.. خطوبة مسجونة داخل المحكمة.. محام يخطب صحفية أثناء تجديد حبسه بالنيابة.. مستشار سابق: نراعى الجوانب الإنسانية "فلانتين وراء القضبان"


كتب أحمد حربى
إضافة تعليق

الفيلم الشهير "حب فى الزنزانة"، للفنان الكبير عادل إمام والراحلة سعاد حسنى، ترك أثارا كبيرة فى حياة المساجين الذين تصادف تواجدهم فى محبسهم أثناء عيد الحب، فاحتفلوا سويا بطرق مختلفة، لفتت الأنظار لما تحويه من حب وتابدل للعشق والغرام خلف القضبان، حتى أن اسوار السجون أو جلسات المحاكمات أو تحقيقات النيابة لم تمنعم من ذلك.

محمد حسنين يُهدى زوجته أيه بوكيه ورد من داخل قفص الإتهام
محمد حسنين يُهدى زوجته أيه بوكيه ورد من داخل قفص الإتهام

"اليوم السابع" يرصد أشهر قصص الغرام بين المساجين فى عيد الحب المصرى 4 من فبراير الجارى، والموافق اليوم الأربعاء، ليثبت المصريين أنهم على قدر من الوعى، والاحتفال بالحب فى أى مكان.

 

مسجون يهدى زوجته بوكيه ورد فى قفص المحكمة

 

فى السبت، 13 فبراير 2016 أهدى محمد حسنين، المسجون فى قضية "مؤسسة بلادى" والمتهم  فيها باستغلال الأطفال، زوجته آية حجازى، والمتهمة معه  فى نفس القضية، باقة من الورد بمناسبة عيد الحب أثناء نظر القضية فى محكمة عابدين.

أحمد عبدالله خطب الصحفية إسراء شعلان أثناء تجديد حبسه بالنيابة
أحمد عبدالله خطب الصحفية إسراء شعلان أثناء تجديد حبسه بالنيابة

المنظر لاقى إعجاب المئات على مواقع التواصل الاجتماعى، حيث استحنسوا االلافتة الإنساينة الرقيقة والتى أثنوا عليهم كثيرا، حيث يظهر فى الصور حسنين وزوجته أثناء تواجداهما داخل القفص أثناء نظر قضيتهما بمحكمة عابدين.

 

محامى محبوس يخطب صحفية فى محكمة العباسية

الحال لم يتوقف عند هذا الأمر بل عن هناك علاقات الحب والارتباط داخل السجون. من وراء أسوار الزنزانة، حيث شهد نفس العام 2016، خطوبة أحمد عبد الله، رئيس المفوضية المصرية للحقوق والحريات وصاحب مكتب محاماة، على الصحفية إسراء شعلان، أثناء التحقيق معه بنيابة شرق القاهرة فى محكمة العباسية فى قضية.

 

خطوبة عبد الله المحبوس وقتها على ذمة قضية، لاقت إعجاب واستحسان الكثيرين. واحتفل عدد كبير من أصدقائه بالخطوبة.

 

خطوبة مسجونة بسجن القناطر داخل محكمة

أما فى عام 2014، وبعد قضاء المتهمة شيماء حمدان ثابت 20 عامًا، سنة بسجن القناطر، بعد القبض عليها فى أحداث رمسيس، أغسطس 2013، احتفلت بخطبتها أثناء وجودها فى جلسات المحاكمة، مع أسرتها خلف القضبان.

خطوبة شيماء حمدان
خطوبة شيماء حمدان

شيماء أصرت على الاحتفال بخطوبتها فى محكمة جنوب القاهرة، بعد قضاءها سنة تقريبا فى السجن، ولم تنتظر حتى خروجها، إذا تعالت الزغاريد وعلت البسمة وجوه الحاضرين فى المحكمة وهى أسيرة محبسها.

 

ومن جهته، قال المستشار المستشار محمد السحيمى الرئيس بمحكمة قنا الابتدائية السابق، إن الأصل فى جميع الأشياء الإباحة ما لم تحرم أو تجرم بشرعا أو قانونا، مؤكدا أن القاضى يطبق روح القانون دائماً ويراعى الجوانب الإنسانية عند الجميع وأهمهم المتهمين وذويهم إحقاقا للعدالة والرحمة، بما لا يخل بالقانون، ويندرج ذلك على كافة أنواع القضايا بما فيها  قضايا الإرهاب أو غيرها.

محمد حسنين وبوكية الورد لزوجته اثناء المحاكمة
محمد حسنين وبوكية الورد لزوجته اثناء المحاكمة

وأضاف السحيمى فى تصريحاته لـ"اليوم السابع" أن حمل الورد أو تقديمه للمتهمين أو قيام أحد المتهمين بإهدائه لمتهم آخر، غير مجرم بنص قانونى، ولا يعاقب عليه القانون، طالما أن القانون لا يجرم ذلك علما بانه لا يصح ذلك أثناء انعقاد الجلسات.

وأكد السحيمى، أن القاضى نفسه صلاحيته قانونا بمنع أى فعل يخل بنظام الجلسة قاصرا اثناء انعقاد الجلسة فقط، وعقب رفع الجلسة تكون ساحات المحاكم مطروقة لكافة المواطنين تحت لواء القوانين المطلقة، وتكون صلاحية القاضى أثناء الجلسة بحبس من يخل بالنظام عقب التنبيه عليه عقب تكرار الاخلال مرة أخرى، وله أن يخرخ المخل بنظام الجلسة من قاعة القانون،مضيفا أن حال  حدوث أى إحتفال أو بلبة أو أى شئ يخل بنظام سير انعقاد المحاكمة، عندها يقوم القاضى بالتدخل بحبس المتهم بإثارة البلبلة أو الشغب أو المتسبب فى إعاقة سير جلسة المحاكمة لساعات أو لحين انتهاء الجلسة أو حسبما يترآى له.

 

 

الزوجين فى قفص الاتهام حديث السوشيال ميديا
الزوجين فى قفص الاتهام حديث السوشيال ميديا

 

رواد الفيس بوك يحتفلون باية حجازى
رواد الفيس بوك يحتفلون باية حجازى
 
ورد فى الزنازانة
ورد فى الزنازانة

إضافة تعليق



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة