خالد صلاح

النائبة ليلى أبو إسماعيل: "معندناش مياه نظيفة.. وياريت نهتم بالشباب" (صور)

الأربعاء، 14 فبراير 2018 02:29 م
النائبة ليلى أبو إسماعيل: "معندناش مياه نظيفة.. وياريت نهتم بالشباب" (صور) لجنة الإدارة المحلية بالبرلمان


كتب محمود حسين - تصوير حازم عبد الصمد
إضافة تعليق

  
ناقشت لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، برئاسة المهندس أحمد السجينى، عددا من طلبات الإحاطة المقدمة من النائبة ليلى أبو إسماعيل، بشأن إشكاليات مركز سمنود فى محافظة الغربية.
 
 
جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة اليوم، الاربعاء، بحضور اللواء أحمد صقر، محافظ الغربية،  واستعرضت النائبة ليلي أبو إسماعيل، طلباتها،  مؤكدة قيام مجلس مدينة سمنود بالاستيلاء على قطعة أرض مساحتها (1050) مترًا مربعًا تقع على شاطئ نهر النيل فرع دمياط  تابعة لنادي الصيد الرياضي بالمدينة عن طريق وضع اليد منذ عام 2003، على الرغم من سداد النادي القيمة الإيجارية لهيئة المساحة، وصدور قرارات تخصيص الأرض لصالح النادي من المجالس الشعبية المحلية بمختلف مستوياتها عام 2007،  قائلة: "ليه ندمر الشباب ومش نهتم بها، لابد من تطوير النادى بدل من الشباب تكون على المقاهى والانشغال بشرب المخدرات".
 
 
 
كما استعرضت النائبة أيضا  طلبها بشأن توقف البناء لمبني مجلس مدينة سمنود منذ أكثر من ثلاثة سنوات، وذلك بعد بناء دور واحد فقط واستخدامه كجراج لمجلس المدينة، مما يعد إهدارًا للمال العام، متسائلة عن مصير هذا المبنى ، كما استعرضت أيضا طلبها بشأن سرعة تطوير المحطة الرئيسية لمياه الشرب بمدينة سمنود وتزويدها بوحدة رئيسية (4) كومباكت للمساهمة في حل مشكلة انقطاع المياه المستمر وتنقيتها، مؤكدة على أن مدينة سمنود مفهاش مياه نظيفة قائلة:"المياه فى سمنود مش نظيفة ".
 
وأشارت إلى أن  انقطاع المياه مستمر عن قرى مركز سمنود وخاصة قرية ميت عساس وقرية كفر حسان لأكثر من ثلاثًا أشهر وعدم وصولها إلى الأدوار العليا، فضلاً عن وجود شوائب بها نتيجة تهالك شبكة المياه والتي لم يتم تغييرها منذ عام 1990.
 
 
 وأكدت أبو إسماعيل، أن  مصرف البدراوي الواقع بين قرية الناصرية ومدينة سمنود، يصرف مخلفات المنازل والأراضي الزراعية في نهر النيل فرع دمياط، مما يؤثر سلباً على محطات مياه الشرب المقامة على هذا الفرع ويتسبب في انتشار الأمراض والأوبئة، مطالبة الحكومة بوضع رؤية لتكويرة.
 
 
كما استعرضت النائبة طلبها بشأن وجود مساحة أرض فضاء محاطة بسور بجوار محطة السكة الحديد بسمنود غير مستغلة وتحولت إلى مقلب قمامة ويستغلها البلطجية، ومن الممكن استغلالها في إنشاء سوق حضاري للباعة الجائلين بدلاً من انتشارهم بالشوارع الرئيسية مما يؤدى إلى الازدحام المروري المستمر وذلك عن طريق استئجارها من الهيئة القومية للسكك الحديدية.
 
 
 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


إضافة تعليق



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة