خالد صلاح

مقطع مصور يؤكد انتماء نجل القيادى الإخوانى إبراهيم الديب لداعش قبل مقتله

الإثنين، 12 فبراير 2018 01:42 ص
مقطع مصور يؤكد انتماء نجل القيادى الإخوانى إبراهيم الديب لداعش قبل مقتله عمر ابن إبراهيم الديب، القيادى الإخوانى الهارب فى تركيا


محمد كامل
إضافة تعليق

ظهر عمر ابن إبراهيم الديب، القيادى الإخوانى الهارب فى تركيا، فى مقطع مصور لتنظيم داعش الإرهابى، قبل أن تعلن وزارة الداخلية مقتله بمنطقة أرض اللواء بالجيزة سبتمبر الماضى، فيما عرف بخلية أرض اللواء.
 
ورغم مزاعم أسرته وأبواق الإخوان بأنه كان يدرس بالخارج، والافتراء على وزارة الداخلية، كشف الفيديو أن "عمر" كان من أحد عناصر التنظيم فى سيناء، وإنه أرسل إلى القاهرة فى مهمة إرهابية، وظهر الإرهابى فى الفيديو وهو يرسل تحياته لأبو بكر البغدادى، أميرهم المزعوم.
 
وكانت وزارة الداخلية أعلنت فى سبتمبر الماضى، أنه فى إطار جهودها الرامية لملاحقة عناصر البؤر الإرهابية والإجرامية المتورطين فى تنفيذ أعمال العنف والإرهاب بالبلاد، اتخذت مجموعة من العناصر التكفيرية الهاربة من شمال سيناء من شقتين سكنيتين بمنطقة أرض اللواء بمحافظة الجيزة، وكرين للاختباء وعقد لقاءاتهم التنظيمية والإعداد لتنفيذ سلسلة من العمليات الإرهابية بنطاق محافظات المنطقة المركزية.
 
وأشار البيان، إلى أنه تم التعامل مع تلك المعلومات بالتنسيق مع أجهزة الوزارة المعنية واستهداف الشقتين المشار إليهما - عقب استئذان نيابة أمن الدولة العليا- موضحة إن القوات  تعاملت مع تلك العناصر، وأسفر ذلك عن مصرعهم جميعاً "وعددهم ثمانية أشخاص".
 
وذكر البيان، أن من بين الأسماء التى لقت مصرعها عمر إبراهيم رمضان إبراهيم الديب من  مواليد 3/12/1994 القاهرة، ومطلوب ضبطه واحضاره فى القضية رقم 79/2017 حصر أمن الدولة "تحرك للعناصر الإرهابية بشمال سيناء".
 
 
75002-21616032_1539038156135228_900155680689702873_n
 

 

DVyUGn0XUAAO04f
 

 

DVyUHQyWAAAbshM
 

 

DVyUIQcXkAAqooN
 

 


إضافة تعليق



التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

المصري

وقفة اللطخ

واضح ان الواد كان . مخ بلوظه مثل السيد الوالد الهارب تحت فخاد العثمالي و الخيانه. ويصبح حريم للسلطان .

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة