خالد صلاح

غادة والى: الجمعيات الأهلية شريكة مع الحكومة فى تحقيق التنمية المتكاملة

الأربعاء، 03 يناير 2018 04:06 م
غادة والى: الجمعيات الأهلية شريكة مع الحكومة فى تحقيق التنمية المتكاملة الجمعيات الأهلية شريكة مع الحكومة في تحقيق التنمية المتكاملة


كتب مدحت وهبة
إضافة تعليق

أقامت وزارة التضامن الاجتماعى، فى أحد فنادق الجيزة الحفل الختامى، بمناسبة انتهاء المشروعات و الأنشطة التى نص عليها بروتوكول التعاون المبرم بين وزارة التضامن الاجتماعى وجمعية مصر المحروسة، الخاص بمشروع حماية وتمكين الأطفال المعرضين للخطر؛ حيث تم تكريم عدد من مؤسسات الرعاية الاجتماعية الفائزة وتوزيع جوائز مالية وأخرى رمزية.

وفى الكلمة التى ألقتها سمية الألفي، رئيس الإدارة المركزية للرعاية الاجتماعية، نيابة عن غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى، أكدت على أهمية التعاون مع الجمعيات الأهلية لمساندة المؤسسات الحكومية حيث أن هذه الشراكة مع المجتمع المدني تحقق التنمية المتكاملة، وأشارت الألفي إلى نجاح المشروع في تطوير 4 مؤسسات للرعاية الاجتماعية بالقاهرة الكبرى وهى دار الأمان للفتيات بامبابة، دار التربية الشعبية للبنين، مؤسسة أم كلثوم للبنين، ومؤسسة الحرية للرعاية الاجتماعية للبنين.

​​كما أكدت أهمية استدامة المشروع وتنفيذه في مؤسسات أخرى وتضمين ملفات رعائية مختلفة.

الجدير بالذكر أن التعاون بين وزارة التضامن الاجتماعى وجمعية مصر المحروسة وفقاً للبروتوكول الموقع  خلال الفترة من إبريل 2015 وحتى ديسمبر 2017 قد أسفر عن العديد من الإنجازات؛ أهمها تطوير البنية التحتية لمؤسسات  دار الأمان و أم كلثوم و دار التربية الشعبية من خلال تطوير حجرات الأبناء و عمل صيانة وترميمات و دهانات وتزويدها بعدد من الدواليب ، كما تم عمل صيانة شاملة للحمامات، بالإضافة إلى تزويد المؤسسات ببعض أجهزة الكمبيوتر و  التكييف والتليفزيون كما تم العمل على بناء قدرات العاملين بالمؤسسات من خلال تنفيذ مجموعة من البرامج والدورات التدريبية وورش العمل تخص عدة موضوعات منها الكشف المبكر لحالات استغلال الأطفال و دراسة الحالة و الخصائص النفسية للمراحل العمرية والاضطرابات النفسية و العلاج الجماعى.

 


إضافة تعليق



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة