خالد صلاح

جارديان: تونس أسقطت ديكتاتورا منذ 7 أعوام والآن ربما تسقط الديمقراطيين

السبت، 13 يناير 2018 03:58 م
جارديان: تونس أسقطت ديكتاتورا منذ 7 أعوام والآن ربما تسقط الديمقراطيين مظاهرات تونس - مصدر الصورة التايمز


كتبت رباب فتحى
إضافة تعليق


ألقت افتتاحية صحيفة "الجارديان" البريطانية الضوء على مظاهرات تونس ضد التقشف وارتفاع الأسعار، وقالت إن الوضع يشبه الآن إلى حد كبير الوضع عام 2011 وقت اندلاع انتفاضة الياسمين، غير أن الشارع التونسى تظاهر ضد الديكتاتور زين العابدين بن على قبل سبعة أعوام وأسقطه والآن ربما يسقط ديمقراطيين كذلك.

 

وتحدثت الصحيفة عن بدء ثورة 2011 فى تونس بحرق الشاب بوعزيزى لنفسه بسبب القمع والبطالة مما أشعل فتيل الانتفاضات فى العالم العربى والتى سميت فيما بعد باسم "الربيع العربى". وقالت إن المظاهرات التى تشهدها الآن تشبه إلى حد كبير انتفاضة 2011 لاسيما مع مقتل متظاهر واعتقال المئات فى مواجهات عنيفة أحيانا.

 

واعتبرت افتتاحية "الجارديان" أن تونس قد تبدو للبعض بلدا صغيرا لا يملك ثروات طبيعية ولا قوة سكانية تجعله يشد اهتمام العالم، ولكنها منذ 2011 أخذت الأضواء من جميع الدول العربية الأخرى لأنها نجحت فى بناء مؤسسات ديمقراطية ووضعت دستورا ليبراليا.

 

وتضيف أن المكاسب التى حققتها تونس لم تكن سهلة، ولكنها الآن ليست مضمونة. فالحكومات المتعاقبة كلها فشلت فى تحقيق ما يصبو إليه التونسيون من حكومة منتخبة. والاقتصاد فى ركود غير قادر على توفير مناصب العمل. كما تعرضت السياحة، وهو المصدر الأساسى للعملة الصعبة فى البلاد، إلى ضربة موجعة بسبب الهجمات الإرهابية.

 

وتذكر الصحيفة الإنجازات الكبيرة التى حققتها تونس منذ 2011، إذ جعلت الأعداء السياسيين يتصالحون، وحولت حزب النهضة الإسلامى إلى حزب مندمج فى سياسة البلاد. وهذا إنجاز ليس صغيرا، حسب الصحيفة، بعد 22 عاما من الدولة البوليسية.

 

فقد قررت حركة النهضة، من أجل البقاء، حل الائتلاف الحاكم فى عام 2013 بعد تنامى الغضب الشعبى بشأن الثغرات الأمنية وعدم الاستقرار الاقتصادي، فجنبت بذلك البلاد مواجهة بين الإسلاميين والعلمانيين، الذين أصبحوا هم فى السلطة وباتوا يواجهون الاحتجاجات.

 

وتقول "الجارديان" إن الشارع العربى فى تونس "أسقط الدكتاتور، وبإمكانه أيضا أن يسقط الديمقراطيين".

 


إضافة تعليق



التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

لان تصبحنا دول مستوردة

المشكلة ان كل الدول العربية اصبحت مستوردة ولا تنتج شىء بل الثلاجة والتليفون والسيارة ووو كل شىء مستورد نحن لا نصدر سو الكلام الصين وكوريا واليابان ليست منذ زمن دول كبرى سعوا للعمل والمصانع والانتاج  .......... لو كل دولة عربية صنعت شىء واعطته للدولة العربية الاخرى لكنا الاول فى العالم لماذا لا تصنع المغرب التليفزيونات مثلا ولو يالتوكيل من سامسونج او غيرها وتصدر لجميع الدول العربية وتصبح تامقر العالمبة له ومثلا الجزائلا الثلاجات ليبيا السيارات مصلا الاقمشة تاسعزديا تمدنا بالطاقة السودان بالصمغ  لبنان بالفواكهه وكل بعملته ستكون عملة كل دوله فى ثبات ولن تزيد الاسعار ...........................نرجع لما مضى ننسى الماديات وعدم نعقيد الشباب فى الزواج وغيرة 

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة