خالد صلاح

محمد سمير

المشهد الإعلامى!

الخميس، 11 يناير 2018 07:00 ص



إضافة تعليق

للأسف الشديد يجمع العديد من الخبراء الثقات أن المشهد الإعلامى المصرى يمر حالياً بأضعف وأسوأ مرحلة فى تاريخه على الإطلاق، ولا أدرى إن كان القائمون عليه يدركون مدى ما وصل إليه حاله من فقدان شديد للثقة والمصداقية لدى رجل الشارع من عدمه؟ 
 
فغياب المعايير المهنية أصبح لا يمكن أن تخطئه أى عين، وظاهرة «الإعلامى الدوار» المعين فى جميع وسائل الإعلام من صحافة وإذاعة وتليفزيون على الرغم من محدودية إمكانياته المهنية، وضحالة ثقافته، وعدم كاريزمية شخصيته، أصبحت متكررة للأسف ولأسباب يعلم جميع العاملين فى هذا الحقل أنه لا علاقة لها بالمعايير المهنية على الإطلاق.
 
لقد تسبب المشهد الإعلامى المصرى الحالى فى عزوف معظم المواطنين عنه خاصة من فئة الشباب، ومن ثم استبدلوا وسائل الإعلام المصرية بوسائل إعلام عربية وأجنبية جاذبة يجدون فيها القليل من السياسة التى لا تعكر صفو حياتهم اليومية، والكثير من المواد الترفيهية والتثقيفية والتنويرية التى تمتعهم وتبهجهم وتثرى عقولهم وتنير فكرهم وتعمق ثقافتهم.
 
إن الإعلام الواعى الحر هو أحد أهم متطلبات الأمن القومى المصرى، لذا أرى أنه من المهم للغاية أن تستعيد وسائل الإعلام ثقة المواطن مرة أخرى، وهذا لن يتحقق إلا ببذل الكثير من الجهد الواعى والمنظم والمبنى على أسس مهنية واحترافية ولا شىء سواها، والله من وراء القصد. 

إضافة تعليق



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة