خالد صلاح

محمد سمير

سوريا.. ليبيا.. اليمن.. ماذا نحن فاعلون؟!

الأربعاء، 10 يناير 2018 07:00 ص



إضافة تعليق

إذا دققت فى الوضع الحالى على الأرض فى كل من سوريا، وليبيا، واليمن فستدرك على الفور أن مخطط التقسيم لهذه الدول الشقيقة يسير فى طريقه المرسوم منذ البداية بنجاح منقطع النظير، ويؤسفنى القول بأنه لم يكن أبداً فى استطاعة كل القوى الخارجية التى خططت لهذا الأمر منذ وقت طويل أن تحقق ما حققته حتى الآن من نجاح، لو كانت هذه الشعوب وقياداتها على قلب رجل واحد، ويؤسفنى القول أيضاً أن كل الجهود المضنية التى بذلتها مصر وعدد من الدول العربية الفاعلة لتوحيد الصف داخل هذه الدول الثلاثة الشقيقة كانت تتكسر على صخرة التعنت الشديد، ومحدودية الرؤية، وتفضيل المصالح الشخصية على الصالح العام، وعدم التقدير السليم للأخطار المنتظرة، من قبل القوى السياسية المتصارعة داخل هذه الدول.
 
أرجو من الله العلى القدير ألا يكون الوقت قد فات على محاولات إنقاذ الجسد العربى من تفتيته وتقطيع أوصاله، لأننا نقدم كل يوم بتشرذمنا وصراعاتنا وعدم إتحادنا العديد من الهدايا المجانية للمتربصين بوطننا العربى الكبير، وعلى رأسهم بالطبع الكيان الصهيونى المحتل وداعميه من القوى التى نعلمها جميعاً.

إضافة تعليق



التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

عبدالعزيز

السعودية بلد الحزم والعزم

يجب أن تذكر اولا السعودية لأنها هي التي وقفت وحيده ويعرف ذلك القاصي والداني ضد المخطط الايراني الصفوي لاحتلال الدول العربية سوريا واليمن وغيرها .

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة