خالد صلاح

السيسى يستعرض مع نظيره الفيتنامى برنامج مصر للتنمية الاقتصادية المستدامة

الأربعاء، 06 سبتمبر 2017 10:52 ص
السيسى يستعرض مع نظيره الفيتنامى برنامج مصر للتنمية الاقتصادية المستدامة الرئيس عبد الفتاح السيسى ونظيره الفيتنامى تران داى كوانج


كتب محمد الجالى

وصل الرئيس عبد الفتاح السيسى إلى مطار هانوى، صباح اليوم الأربعاء، فى زيارة رسمية لفيتنام هى الأولى لرئيس مصرى منذ بدء علاقات البلدين، وكان فى استقباله لدى وصوله عدد من كبار المسؤولين الفيتناميين والسفراء العرب والأفارقة المعتمدين لدى فيتنام.
 
واستهل الرئيس السيسى برنامج الزيارة بوضع إكليل من الزهور على ضريح الزعيم الفيتنامى الراحل "هو تشى منه"، والنصب التذكارى للشهداء الفيتناميين، ثم توجه الرئيس عقب ذلك للقصر الجمهورى فى العاصمة هانوى، وكان فى استقباله تران داى كوانج، رئيس جمهورية فيتنام الاشتراكية.، وأقيمت مراسم الاستقبال الرسمى واستعراض حرس الشرف وعزف السلامين الوطنيين، ثم عقد الرئيسان جلسة مباحثات ضمت وفدى البلدين.
 
وصرح السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، بأن رئيس فيتنام استهل المباحثات بالترحيب بالرئيس، مشيراً إلى أن زيارة الرئيس السيسى تكتسب أهمية خاصة فى ضوء أنها أول زيارة لرئيس مصرى لفيتنام منذ اقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين عام 1963، حيث كانت مصرى من أولى الدول العربية التى تقيم علاقات دبلوماسية مع فيتنام. وأشاد "داي كوانج" بدور مصر التاريخى به فى الدفاع عن قضايا الدول النامية ومساندة حركات التحرر وإنشاء حركة عدم الانحياز، كما أشاد بحكمة ودور القيادة السياسية المصرية وما حققته من إنجازات على مدار الأعوام الثلاثة الماضية على صعيد ترسيخ أمن واستقرار مصر، واستعادة دورها الفاعل على الساحتين الاقليمية والدولية، فضلاً عن مواصلة جهود تحقيق التنمية الاقتصادية وزيادة الاستثمارات.
 وأكد رئيس فيتنام على أن زيارة الرئيس ستعطى زخماً كبيراً لدفع العلاقات بين البلدين والعمل على الارتقاء بالتعاون الثنائي في كافة المجالات لصالح الشعبين الصديقين.
 
ومن جانبه أعرب الرئيس السيسى عن تقديره للرئيس الفيتنامى لحفاوة الاستقبال، مؤكداً حرص مصر على تطوير التعاون مع فيتنام فى المجالات المختلفة، بما يساهم فى تعميق أواصر الصداقة والروابط التاريخية التى تجمع بين البلدين، مشيراً فى هذا الشأن الى قيام الزعيم الفيتنامى "هو تشى منه" بزيارة مصر ثلاث مرات. كما أشاد الرئيس بالإنجازات التنموية التى حققها الشعب الفيتنامى، مؤكداً تطلع مصر لتكثيف التعاون مع فيتنام والاستفادة من خبراتها فى ضوء النجاحات التى حققتها فى مجالات الصناعة والتجارة.
 
وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس استعرض خلال المباحثات برنامج التنمية الاقتصادية المستدامة الذي تطبقه الحكومة، وما يتضمنه من مشروعات وطنية كبرى وإجراءات تشريعية وإدارية تهدف إلى تهيئة المناخ الجاذب للاستثمار، لاسيما فى ضوء توفر العديد من الفرص الواعدة للمستثمرين. وقد أكد الرئيس الفيتنامى حرص بلاده على تطوير وزيادة التعاون مع مصر فى المجالات الاقتصادية، مشيراً فى هذا الصدد إلى أن حجم التعاون الاقتصادى بين البلدين لا يرقى إلى مستوى قدراتهما، وانه ينبغى العمل على زيادة حجم التبادل التجارى ليبلغ مليار دولار. وقد رحب  الرئيس بذلك مؤكداً على أهمية معالجة الخلل القائم فى الميزان التجارى بين البلدين.
 
وأشار السفير/ علاء يوسف إلى أن المباحثات تناولت سُبل تعزيز التعاون الثنائي في العديد من المجالات، من بينها تطوير التعاون فى النقل البحرى وصناعة السفن، والزراعة والاستزراع السمكى، وتكنولوجيا المعلومات، فضلاً عن سبل تعزيز التواصل الشعبى والثقافي بين البلدين. كما أكد الجانبان أهمية العمل على زيادة الزيارات المتبادلة على كل المستويات، سواء الرسمية أو الشعبية، بما يساهم فى توطيد أواصر الصداقة والتعاون بين البلدين.
 
وتطرقت المباحثات إلى سبل مكافحة الإرهاب والتطرف، حيث اتفق الجانبان على أهمية تضافر جهود المجتمع الدولي من أجل التصدي لهذه الآفة التى باتت تهدد العالم بأكمله، فضلًا عن تبني منهج شامل لمكافحتها، لا يقتصر على التدابير الأمنية فقط، بل يتضمن أيضاً الأبعاد الاجتماعية والثقافية والتنموية.  
وقد أكد الرئيس في هذا  السياق أهمية دور الأزهر الشريف فى إطار المواجهة الفكرية للإرهاب ونشر المبادئ الصحيحة للدين الإسلامى الذى يُعلى التسامح والاعتدال وقبول الآخر. كما أكد إدانته لأحداث العنف التى تشهدها ميانمار، مشيراً إلى أن استمرار تلك الأحداث يساعد على تغذية الإرهاب والفكر المتطرف، ومشدداً على ضرورة قيام الحكومات بالاضطلاع بمسئولياتها فى حماية حقوق الأقليات وتوفير الأمن لهم بما يساهم فى ترسيخ مبدأ المواطنة.
 
 كما تطرقت المباحثات أيضاً إلى عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، ومن بينها الأزمات التى يشهدها عدد من الدول في الشرق الأوسط، بالإضافة إلى تعزيز التعاون والتنسيق بين البلدين فى إطار المنظمات والمحافل الدولية.
 
وقد وجه الرئيس الدعوة لرئيس فيتنام لزيارة مصر، وهو ما رحب به الرئيس الفيتنامى مؤكداً تطلعه لتلبية الدعوة قريباً.
 
وعقب انتهاء المباحثات شهد الرئيس ورئيس فيتنام مراسم توقيع عدد من الاتفاقات والمذكرات، أبرزها: محضر الاجتماع الخامس للجنة المشتركة بين مصر وفيتنام، ومذكرة تفاهم حول إنشاء لجنة فرعية للتعاون الثنائى فى مجالات التجارة والصناعة، ومذكرة تفاهم بشأن التعاون بين هيئتى الإذاعة فى البلدين، ومذكرة تفاهم بشأن التعاون في مجال الملاحة التجارية.
 
كما شهدت الجلسة أيضا توقيع البرنامج التنفيذى للتعاون فى مجال السياحة للفترة 2017/ 2019، والبرنامج التنفيذى للتعاون فى مجال الثقافة للفترة 2017/ 2021، ومذكرة تفاهم بشأن تشجيع الاستثمار، ومذكرة تفاهم التعاون فى مجال الاستزراع السمكى، ومذكرة تفاهم فى مجالات إنشاء وإدارة الموانئ والمناطق الاقتصادية.
 




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة