خالد صلاح

بكين تدين إطلاق الصاروخ الكورى الشمالى وتدعو إلى ضبط النفس

الجمعة، 15 سبتمبر 2017 10:48 ص
بكين تدين إطلاق الصاروخ الكورى الشمالى وتدعو إلى ضبط النفس زعيم كوريا الشمالية - أرشيفية


أ ف ب - أ ش

أعربت الصين عن معارضتها لاختبار كوريا الشمالية الأخير لصاروخ باليستى متوسط المدى، والذى اطلقته فى وقت مبكر اليوم الجمعة، وسقط على بعد 2000 كم من جزيرة هوكايدو اليابانية.

وحذرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية، هوا تشان يينج، فى تصريح رسمى، من أن الوضع فى شبه الجزيرة الكورية، معقد وحساس، مؤكدة أن الصين تعارض انتهاك كوريا الشمالية لقرارات مجلس الأمن الدولى ذات الصلة باستخدام تكنولوجيا الصواريخ الباليستية، مضيفه أنه يجب على جميع الأطراف المعنية ممارسة ضبط النفس وعدم اتخاذ أى خطوات من شأنها تصعيد التوتر.

وكانت الصين، حثت، أمس الخميس، الأطراف المعنية بالقضية الكورية إلى النظر بشكل جدى إلى مقترحاتها الخاصة بحل الأزمة بشبه الجزيرة الكورية وخاصة "مبادرة التعليق مقابل التعليق" و"نهج المسار المزدوج".

وقالت المتحدثة باسم الخارجية، أن هناك توافقا متزايدا فى المجتمع الدولى على أنه يجب تحقيق نزع السلاح النووى بشبه الجزيرة الكورية من خلال السبل الدبلوماسية وبطريقة سلمية لأن ذلك يصب فى مصلحة الجميع.

وأضافت أن مقترح "التعليق مقابل التعليق"، أى تعليق برنامج بيونج يانج النووى والصاروخى الباليستى فى مقابل تعليق واشنطن وسول لمناوراتهما المشتركة، يهدف إلى تحقيق انفراجة فى الأزمة، بينما يهدف المقترح الخاص بـ"نهج المسار المزدوج" إلى احتواء المخاوف الأمنية المنطقية لجميع الأطراف عن طريق الحوار والتشاور بطريقة متوازنة حتى يتم التوصل إلى تسوية طويلة الأجل لهذه القضية.

وأعربت عن أملها فى أن يكون هناك استجابة بناءة لهذين المقترحين، وأكدت ترحيب الصين بالمقترحات المقدمة من قبل الأطراف الاخرى، طالما أنها تفضى إلى حل سلمى للقضية أو استئناف الحوار فى أقرب وقت ممكن. وحثت الأطراف المعنية مباشرة، على إثبات شجاعتهم السياسية واتخاذ القرار السليم فى أقرب وقت.

وكانت بكين، أكدت فى بيان يوم الثلاثاء الماضى، تأييدها لقرار مجلس الأمن الدولى 2375 بشأن القضية النووية الكورية، والذى تم التصويت عليه بالإجماع من قبل أعضاء المجلس لمعاقبة بيونج يانج على قيامها بسادس تجربة نووية لها بتفجيرها لقنبلة هيدروجينية يمكن تحميلها على صاروخ باليستى عابر للقارات فى الثالث من شهر سبتمبر الجارى.

والقرار الجديد لمجلس الأمن، والذى يعد الثالث الذى يتخذه ضد كوريا الشمالية فى غضون خمسة أسابيع، يقلص إجمالى وارداتها النفطية بنسبة 30% تقريبا من خلال خفض شحنات الغاز والديزل والوقود الثقيل إليها بنسبة 55%، ويحظر صادراتها النسيجية بما يقدر بـ800 مليون دولار أمريكى وتحويلات نحو 93 ألف عامل بالخارج.

وأشار البيان، إلى أن الصين تتفق مع المجلس الأممى فى التدابير الجديدة التى اتخذها ضد كوريا الشمالية، التى على الرغم من المعارضة الشديدة من جانب المجتمع الدولى، تجرى تجاربها النووية مجددا فى انتهاك اخر خطير لقرارات المجلس.

ووصف تصويت المجلس بالإجماع على القرار 2375 بأنه يعكس الموقف الجماعى لأعضائه الذى يهدف إلى الحفاظ على السلام والاستقرار الإقليمى، وتعزيز نزع السلاح النووى فى شبه الجزيرة الكورية، ودعم النظام الدولى لعدم انتشار الأسلحة النووية.

وحث الأطراف المعنية بالقضية على اتخاذ اجراءات للتهدئة والحد من التوتر فى المنطقة، معربا عن أمل الصين فى أن ينفذ محتوى القرار 2375 تنفيذا تاما وكاملا، حيث يؤكد القرار مجددا على الحاجة إلى الحفاظ على السلام والاستقرار فى شبه الجزيرة الكورية وشمال شرق آسيا ويدعو إلى تسوية سلمية للقضية الكورية من خلال السبل الدبلوماسية والسياسية ودعم استئناف المحادثات السداسية.

من المعروف أن الصين تدعو من خلال مبادرة "التعليق مقابل التعليق" إلى أن تقوم بيونج يانج بتعليق برنامجها النووى والصاروخى الباليستى فى مقابل تعليق واشنطن وسول لمناوراتهما المشتركة وهو الاقتراح الذى تعتقد بكين أنه يمكن أن يمهد الطريق لاستئناف المحادثات السداسية المتوقفة منذ سنوات لحل الازمة النووية الكورية سلميا.

أما نهج "المسار المزدوج" فإن الصين تدعو من خلاله إلى نزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية مع إنشاء آلية للسلام يمكن من خلالها إعادة السلام والاستقرار الدائمين إلى المنطقة.





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة