خالد صلاح

رسالة ماجستير توصى بزيادة مساحة برامج التخسيس الرياضية النسائية

الأربعاء، 13 سبتمبر 2017 04:48 م
رسالة ماجستير توصى بزيادة مساحة برامج التخسيس الرياضية النسائية الباحث أحمد حمدى حمزة


كتبت ميرفت رشاد

حصل الباحث أحمد حمدى حمزة على درجة الماجستير من كلية التربية الرياضية جامعة مدينة السادات، عن رسالته حول "البرامج الرياضية التلفزيونية فى مصر والمعرفة الرياضية لدى طلاب الجامعات المصرية".

استهدفت الدراسة التعرف على مدى تأثير البرامج الرياضية التلفزيونية، على تحصيل المعرفة الرياضية لدى طلبة الجامعات، من خلال التعرف على البرامج الرياضية التي يقدمها التلفزيون في مصر، وكذلك التعرف على خبرة وتأثير القائمين علي البرامج الرياضية التلفزيونية  في تقديم المعرفة الرياضية، ومعرفة الإمكانات والأجهزة والتقنيات المتاحة في البرامج الرياضية التلفزيونية ومدي تأثيرها، كذلك التعرف على مدى تحقيق المعرفة الرياضية لدى طلاب الجامعات المصرية.

وأوصت الدراسة بزيادة مساحة البرامج الرياضية النسائية خاصة البرامج الرياضية الخاصة بالتخسيس والتغذية وهذا يساعد على زيادة نسبة المشاهدة من طالبات الجامعات المصرية، وعلى الجامعة أن تضع شاشات عرض فى الكافيتريات والساحات داخل الجامعة لنقل الأحداث والمعارف الرياضية لتوعية الطلاب بأهمية ممارسة الأنشطة الطلابية.

وفى الإطار ذاته وأوصت الدراسة باستخدام التقنيات الحديثة للإعلام الرياضي التلفزيوني  لملاحقة التطورات العالمية، وتنظيم دورات لخريجي التربية الرياضية في مجال الإعلام الرياضي التلفزيوني لزيادة صقلهم في المجال الإعلامي، للجمع ما بين التخصصية في الرياضة والإعلام الرياضي لأنها تساعد على توصيل أكبر للمعرفة الرياضية، وكذلك الاستعانة بالخبراء الأجانب في البرامج الرياضية التلفزيونية للوقوف على الأجهزة والتقنيات الحديثة التى توصلوا إليها فى البرامج الرياضية التلفزيونية وتساعد على زيادة المعرفة الرياضية لقاعدة كبيرة من طلاب الجامعات المصرية.

ضمت لجنة المناقشة، أ.د محمد عبدالعظيم شميس و أ. د لبيب عبدالعزيز، وأ.د فتحى توفيق الأساتذة بكلية التربية الرياضية جامعة السادات و أ.د دينا كمال الأستاذ المساعد بكلية التربية الرياضية جامعة حلوان.

 





لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة